1. إغلاق معبر الكرامة من مساء الخميس
  2. رئيس تنزانيا: لا وجود لكورونا والله سيحمينا
  3. إصابة طالب فلسطيني في كوبا بكورونا
  4. إغلاق شركة باطون غرب سلفيت
  5. بلاطة يعزز صدارته بدوري المحترفين
  6. بلاطة في مجموعة متوازنة بكأس الاتحاد الآسيوي
  7. الداخلية: إعداد المنهاج الفلسطيني لتدريب النزاهة والشفافية
  8. أسعار الفواكة والخضار في نابلس
  9. بحث استكمال إنشاء قصر طولكرم الثقافي
  10. بيان لموظفي شركة كهرباء الشمال في نابلس وجنين
  11. الشرطة: اعتماد الخوذة الذكية
  12. أجواء مدينة نابلس
  13. تأهيل عدة حدائق في البلدة القديمة بنابلس
  14. مفوض الأونروا يزور مخيم عسكر القديم
  15. خضوري: فتح مجال مراجعة العلامات إلكترونياً ومجانياً
  16. الصحة: 5 وفيات و603 إصابات جديدة بكورونا
  17. الثقافة تطلق أغنية غرباء للفنان عمّار حسن
  18. توزيع إصابات كورونا في قلقيلية
  19. 22 إصابة جديدة بفيروس كورونا في جنين
  20. الدفاع المدني: 22 حادث إطفاء وإنقاذ بيوم

بغداديات عماد الأصفر - 9

الصحفي وأستاذ الإعلام في جامعة بيرزيت عماد الأصفر من العارفين القلائل بتأريخ الغناء والموسيقى في العراق. أمضى سنوات من منفاه في بغداد، فعرف العراق كما يعرفه أهله، إضافة إلى حس الباحث العلمي في ثقافات الشعوب.


كان داود طويلا، أطول من أي شخص آخر عاش ببغداد مطلع القرن الماضي، وأصبح واحداً من مشاهيرها، وشخصية تُستحضر في الشعر والغناء والأمثال، وظل كذلك إلى أيامنا هذه، حيث يرد اسمه كثيراً في المقالات السياسية، وكلما خرجت جنازة لأحد السياسيين الأوغاد.

لم تتحقق هذه الشهرة لداود بسبب طوله، فالطول ليس كافياً لمثل هذا النوع من الشهرة، ولم تتحقق بسبب عمله المعلن كـ"لمبجي" أي مسؤول عن وضع الزيت في اللمبات المنتشرة في حواري بغداد وإنارتها كلما أقبل الليل. صحيح أن هذه المهنة خُلقت لداود، بل أنه خلق لها، بسبب طوله المفرط والذي كان يمكنه من وضع الزيت وإشعال القناديل دونما الحاجة إلى سلم، حتى أصبح اسمه في كل المراجع داود اللمبجي.

لقد تحققت هذه الشهرة لـ داود اللمبجي بسبب اشتغاله في القوادة وإدارته لبيوت الدعارة. وللتذكير، ففي تلك المرحلة الزمنية، لم تكن بيوت الدعارة أو أحياؤها وقفاً على بغداد، لقد كانت موجودة على هامش كل مدينة عربية ولا زالت، ولكن الصنعة الأقدم في التاريخ أصبحت أكثر تعقيداً وحرفية وتوحشاً وأكثر خضوعاً لمعايير ومتطلبات السوق.

مات داود بعد أن تزوج فاطمة الصمنجي، وهي واحدة من أجمل جميلات بغداد، ويحلو للعراقيين أن يثبتوا الرواية التي تقول:

إن الملّا عبود الكرخي وهو شاعر وأديب مشهور، ويعد أميراً للشعر الشعبي في زمانه، كان جالساً في قهوة لدى خروج جنازة داود من المبغى العام في حارة الميدان وتحديدا من محلة الصابونجية، تتبعها جوقة من المومسات الباكيات النادبات، وتتقدمهن زهَيّه وبنت النجفي ومريم الكردية، وغيرهن من العاهرات المشهورات في ذلك الوقت. هزّ الموضوع الملا الكرخي، والذي اشتهر بالكتابة عن أدق تفاصيل الحياة السياسية والاجتماعية بنقد لاذع وسخرية مرة، فكتب قصيدته (داود اللمبجي)، التي ذاعت واشتهرت بصورة لم يسبق لها نظير، رغم احتوائها على الكثير من الألفاظ الخادشة للحياء.

طبعا لم تُنشر القصيدة في أي جريدة أو مجلة ولكنها دارت شفاهاً بين الناس حتى رسخت في الموروث الشعبي البغدادي، كمرآة للوضع الاجتماعي في ذلك الزمان، وخاصة بعد أن غناها مطرب المقام الاول يوسف عمر، بدءاً من مطلعها الذي يقول:

مات اللمبجي داود وعلومه / كوموا اليوم دنعزّي فطومة

مرورا بسيرة داود في القوادة، ووصف هندامه ولباسه وطوله وعرضه، وانتهاءً بمعايرة إبراهيم بيك الطنبوري، هذا البيك الذي تزوج فطومة أرملة داود، وقد خصه الكرخي بهذين البيتين من القصيدة:

شَدعي عالزمان منين إجاك البين / خلّي البيك يتنعّم وياكل زين
إنتَ بزمانك جان إلك كرنين / هذا أربعه مشندخات طوال

ومعلوم طبعا أن القرنين هي رمز للدياثة.

يوسف عمر مطرب قدير وقارئ مقام من الطراز الأول. تفتق إبداعه في السجن، حيث قضى حكما بالحبس لـ15 عاما بتهمة قتل، وقد زار السجن بعد ذلك عدة مرات لفترات متقطعة بسبب غنائه لهذه القصيدة، كانوا يسجنونه بتهمة المساس بالأخلاق العامة، فيقول لهم: كنتُ سكراناً ولن أكررها، فيطلقونه ليغنيها مرة أخرى في المقهى البغدادي، الكائن في شارع أبو نواس على شاطئ دجلة.

يقال إن أحد أصدقاء يوسف عمر طلب طلبا استثنائياً من وزير الصحة، فاشترط عليه الوزير مقابل تلبية الطلب، أن يقنع يوسف عمر بغناء قصيدة داود بحضوره في الحفلة القادمة، وهكذا كان، ويومها سجلت دون علمه، على الأرجح، وما زال هذا التسجيل متداولاً وبكثرة عبر اليوتيوب.

الملا عبود الكرخي
الملا عبود الكرخي


من يقرأ القصيدة ويدرك معاني كلماتها الموغلة في العامية، ويلحظ وصف الشاعر لأدق تفاصيل الحياة في بيوت الدعارة، فضلاً عن إيراده لأسماء العاهرات العاملات في تلك البيوت، والصبية الذين كانوا يساعدون اللمبجي، يدرك أن الكرخي رحمه الله، لم ينته من القصيدة خلال جلوسه على المقهى في ذلك اليوم، وإنما بعده بفترة تتعدى على الأقل فترة حداد فطومة وانقضاء أيام عدّتها وزواجها من إبراهيم بيك. هذا الإدراك قد يقودنا إلى أن الكرخي نفسه قد يكون من زوار هذه البيوت، إن لم يكن للاستمتاع بالعاهرات، فلربما للاستمتاع بالحفلات الغنائية التي كانت تقام فيها.

الكاتب العراقي رياض كاظم سجل حكاية الكرخي واللمبجي بطريقته الخاصة، طريقة لا تخلو من خيال وإمتاع ومؤانسة، يكتب رياض في زاويته ضمن محور الأدب والفن في موقع الحوار المتمدن:

"...(إن اليهودي المرح المدعو كرجي عثر على داود ووجد فيه ضالته المنشودة، فاقتاده للعمل لمبجياً في حارة الصابونجية التي لم يدخلها داود قبل ذلك أبدا، وبدأ بتعريفه على أشهر بيوتها، هذا بيت ريمة أم العظام، وهذا بيت بدرية السودة، وهذا بيت بدرية السواس، وهذا بيت نزهة الحلوة.

رفع داود حاجبيه متعجباً، فهو لم يسمع من قبل ببيوت تنسب للنساء، اتجه ناحية بيت جميل المنظر واسع الحديقة، قال كرجي: هذا بيت بنات مراد.
فتح الباب ونادى بصوته الرخو: ريجينا، مسعودة، روزة، سليمة؟

أطلت أربع حسناوات، غارقات بالكسل والنعاس.. فغر داود فمه متعجباً، فمنظر البنات نصف العاريات أخرسه، فهو طيلة حياته لم ير شعر امرأة غريبة.
قال كرجي: لگيته.. أطول واحد ببغداد. راح يضوي الصابونجية كلها!
قالت ريجينا وهي تمط شفتيها: شايفه أطول منه هواي.
قهقهت البنات وأخذن يقدرن طوله فهو يقارب المترين، بحيث لو وقفت ريجينا على أكتاف مسعودة، ستكونان بطوله.
قالت سليمة وهي تغمز أخواتها: يفيد؟
ردت إحداهن: كلش يفيد.
رفعت صوتها منادية: فطوم.. فطوم؟

جاءت فطوم بنت الصمنجي، شعرها أشقر وعيونها زرق كزرقة السماء، جميلة ورقيقة كنسمة هواء.
شهقت حالما وقع بصرها على دواد، ضربت بكفها على صدرها وصرخت: يمه.. شنو هذا؟
تبسم داود للبنت الجميلة وعدّل وضع عصفوريته (الكوفية الملفوفة على رأسه كعمامة)، وضعها بشكل مائل.
قالت سليمة لفطومة: اعتني به وعلميه الشغل؟

أخذته للمطبخ وأطعمته وهي تثرثر: دير بالك زين من اثنين، حسين فخري كاتب العدل، هذا يفتر (يدور) وراي من سنة، كلش غيار، ودير بالك من ناظم الغزالي.
ردد داود: ناظم الغزالي!
قالت فطومة مؤكدة: نعم هذا يحب سليمة.. الباقين مو مهمين، بس خنزر عليهم راح يخافون.

ثم أرته كيف يرفع صدره ويحدق بعيون الزبائن مباشرة، وكيف يطوح بعصفوريته عند الحاجة.
وأضافت: بس عفية، لا تبسطهم؟
تبسم داود وفتل شاربه وقال مستفسرا: واللمبات؟
ردت باستهزاء: ما راح تاخذ منك أكثر من ساعة، ساعتين.. شغلك هنا بالبيت.

عند حلول الظلام بدأ توافد رجال يبدو عليهم الثراء والأهمية، جاء (حمدي بك) موظف السفارة التركية مع شلته من الأفندية، وجاء حسين فخري كاتب العدل، فهربت فطوم واختبأت في واحدة من الغرف، كما حضر المطرب ناظم الغزالي والشاعر الملّا عبود الكرخي وبعض الأعيان من موظفي الدولة.

جلست سليمة باشا إلى جانب ناظم الغزالي وأخذا يغنيان كالبلابل سوية، هز حسين فخري رأسه طرباً وعيناه تبحثان عن فتاة أحلامه فطوم، دارت الكؤوس وداخت الرؤوس.

قام حسين فخري كاتب العدل ورفع كأسه وقال: فطوم.. فطوم؟
صاح الجمع خلفه: فطوم، فطوم؟

ظهرت فطوم بملابس الرقص، حدق بها داود طويلاً، فشعر بحب جارف نحوها، حب لجسدها الوردي وصدرها الواسع وشعرها الأشقر، ففتل شاربه ووقف بالمرصاد لتحرشات كاتب العدل.

رقصت فطوم طويلاً، شع جسدها ولمعت حبات العرق على أثدائها، فقفز كاتب العدل عليها وأمسك خصرها وأخذ يراقصها. ثم جذبها من ذراعها يريد أخذها لإحدى الغرف، استنجدت بـ داود فخلع عصفوريته وصفع بها الهواء مهدداً، فأصاب طرفها الحاد كالشفرة وجه كاتب العدل، فسال منه الدم.

جن جنون الرجل، فأمسك بتلابيب داود وأخذ يضربه، توقفت الموسيقى، كفت سليمة باشا عن الغناء، صمت ناظم الغزالي، وساد البيت سكون قاتل.

ارتجفت شوارب داود، فحمل كاتب العدل إلى ما فوق رأسه، دار به عدة دورات ورماه على الفرقة الموسيقية، حيث يجلس الملا عبود الكرخي، سقط كاتب العدل فوق الملا عبود وسبب له كسراً بأنفه.

ذلك الكسر المؤلم هو الذي جعل الملا يحقد كثيراً على داود ويشمت به شعراً حين مات.
 

الكاتب: عماد الأصفر
المحرر: عبد الرحمن عثمان


2020-05-15 || 21:55






مختارات


بغداديات عماد الأصفر - 1

بغداديات عماد الأصفر - 8

بغداديات عماد الأصفر- 6

بغداديات عماد الأصفر- 7

بغداديات عماد الأصفر- 5

بغداديات عماد الأصفر- 3

بغداديات عماد الأصفر- 4

بغداديات عماد الأصفر- 2

فيروز توحدنا

عباس محمود العقاد في تل أبيب

عن ياسر عرفات ولكن على ذمة الراوي -2

عن ياسر عرفات ولكن على ذمة الراوي

الروزنا.. فوق العنب تفاح

بلكي بتجي جلنار

الحاجة فرحة: القلب بيتضخم على قدّ الهَمّ

ياسر عرفات بعباءة كويتية

لميعة عباس بين درويش وعرفات

اختفاء التحرير الصحافي والسرقات.. لعنات الإعلام الإلكتروني

الفنان عبده موسى يزور جامعة بيرزيت

نصائح من عماد الأصفر للمراسلين أثناء تغطية المواجهات

وين أروح بنابلس؟

2021 01

يكون الجو غائماً جزئياً ويطرأ ارتفاع آخر على درجات الحرارة، التي تتراوح في نابلس بين 18 نهاراً و11 ليلاً. وتسقط أمطار خفيفة في المساء.

11/18

أسعار العملات

الدولار الأمريكي الدينار الأردني اليورو الأوروبي
3.27 4.62 3.98