1. قلقيلية.. القبض على 3 أشخاص بتهمة سرقة مسجد
  2. نابلس.. القبض على متهم بالاعتداء على الشرطة
  3. القبض على 34 مطلوباً للعدالة في نابلس
  4. الصحة: 19 وفاة 2738 إصابة جديدة بكورونا
  5. ميركل.. تمديد الإغلاق الجزئي حتى العاشر من يناير
  6. خصومات على فواتير الشحن في عوريف
  7. مشفى جنين الحكومي عاجز عن استقبال مرضى كورونا
  8. الخارجية: فتح باب التسجيل للسفر مرة واحدة أسبوعياً
  9. هيئة التقاعد تؤجل استيفاء القروض عن الأشهر الماضية
  10. الشرطة تضبط مركبة تقوم بأعمال التفحيط في طولكرم
  11. توزيع إصابات كورونا الجديدة في قلقيلية
  12. تحديثات الأونروا لبرنامجي التعليم والصحة
  13. أبرز عناوين الصحف الفلسطينية
  14. كورونا عالمياً: أكثر من مليون و499 ألف وفاة
  15. الصحة العالمية: اللقاحات لن تكفي لمنع انتشار كورونا
  16. أسعار الذهب والفضة
  17. 100 إصابة جديدة بكورونا في سلفيت
  18. إصابات بالمطاط وحالات اختناق إثر اقتحام نابلس
  19. ضبط 25 شريحة إسرائيلية ممنوعة في نابلس
  20. جدول توزيع المياه في نابلس

بغداديات عماد الأصفر- 49

الصحفي وأستاذ الإعلام في جامعة بيرزيت عماد الأصفر من العارفين القلائل بتأريخ الغناء والموسيقى في العراق. أمضى سنوات من منفاه في بغداد، فعرف العراق كما يعرفه أهله، إضافة إلى حس الباحث العلمي في ثقافات الشعوب.


كان الملك الناصر صلاح الدين الأيوبي، محرر بيت المقدس، كردياً من مواليد تكريت العراقية. وتعود جذوره إلى منطقة حرير شمال غرب أربيل. وكان باني مصر الحديثة محمد علي باشا كردياً من ديار بكر عاصمة كوردستان التركية وحسني الزعيم صاحب الانقلاب الأول في سوريا كان كردياً أيضا.

والزعيم والفيلسوف اللبناني كمال جنبلاط أحد أبرز قيادات الطائفة الدرزية كان من أصول كردية، هاجر أجداده من تركيا إلى لبنان في العهود الأيوبية حاملين اسم العائلة (جانن – بولاد) ومعناها باللغة الكردية صاحب الروح الفولاذية.

وكان الفدائي البطل سليمان الحلبي قاتل كليبر قائد جيش فرنسا وحاكمها العام على مصر كردياً أيضا من قرية كوكان فوقاني قرب حلب السورية.

وكان القاضي والمؤرخ ابن خلكان كردياً من أربيل العراقية والشيخ ابن تيمية كردياً من حران التركية. وكان الإمام المصلح محمد عبده رائد الدعوة للتجديد والإصلاح والأديب والمصلح الاجتماعي قاسم أمين رائد حركة تحرير المرأة والشيخ عبد الباسط عبد الصمد القارئ الأشهر للقرآن الكريم كانوا جميعا من الأكراد.

عائلة النقشبندي الكردية ومنها كروان السماء وملك الأناشيد الدينية والابتهالات سيد محمد النقشبندي، صاحب ابتهال "مولاي إني ببابك قد بسطت يدي"، أصبغت هذه العائلة الكردية اسمها على واحدة من أهم طرق التصوف. وظلت زعامة النقشبندية كردية بامتياز. وكذلك الطريقة الكسنزانية وقبلهما القادرية الجيلانية وربما الرفاعية أيضا.

لنبتعد عن القيادات العسكرية والزعامات السياسية والدينية والفدائيين، لنذهب إلى الأدب قصة وشعرا وفكرا، عباس محمود العقاد صاحب العبقريات كان كردياً ومؤسس المجمع العلمي العربي الاستاذ محمد كرد علي كان كردياً والأديب محمود تيمور رائد الأدب القصصي والمسرحي كان كردياً.

أمير الشعراء أحمد شوقي ومعه الشاعران جميل صدقي الزهاوي ومعروف الرصافي وبلند الحيدري جميعهم أكراد.

لوحة "المدخل الشرقي للمدينة" للفنان مؤيد محسن


شاعر العرب محمد مهدي الجواهري لم يكن كرديا كان نجفيا، لكنه ظل على الدوام يلبس طاقية مكتوب عليها Kurdstan، وأهدى للأكراد قصيدة عصماء من 100 بيت عنوانها كردستان يا موطن الأبطال وتمنى فيها لو أنه كان كردياً:

قلبي لكردستان يُهدى والفمُ ولقد يجودُ بأصغريه المُعدمُ
تلكم هديةُ مستميت مغرم أنا المضحى، والضحية مغرمُ
ولرُبّ آهاتٍ حيارى شَرِدٍ راحتْ على فم الشاعر تنتظم
ذوَّبتْ آلامي، فكانت قطرةً في كأس من بنوا الحياة، ورمموا
ووهمتُ أني في الصبابة منهمُ ولقد يُعين على اليقين توّهمُ

الشاعر الفلسطيني محمود درويش أهدى الأكراد عام 1963 قصيدة كردستان التي غنتها المطربة الكردية نسرين حميدان:

معكم أنا.. معكم أبي.. أمي
وزيتوني وعطر البرتقال
معكم عواطفنا.. قصائدنا
جنوداً في القتال
يا حارسين الشمس.. من أصفاد أشباه الرجال
ما مزقتنا الريح.. إن نضال أمتكم نضالي
إن خر منكم فارس.. شدت على عنقي حبالي

شيخ الخطاطين حامد الآمدي كان كردياً ولقد تتلمذ على يديه أبرع الخطاطين العرب والأتراك. المخرج المبدع علي بدرخان كان مصريا وكذلك سندريلا الشاشة العربية سعاد حسني وطبعا شقيقتها المغنية صاحبة الصوت الدافئ نجاة الصغيرة ومعهما رشدي أباظة ومحمود المليجي وأحمد رمزي وصلاح السعدني وكذلك الفنان الكوميدي نجيب الريحاني ومن الممثلين الأكراد في سوريا منى واصف وخالد تاجا.

الخطاط حامد الآمدي


الصحفي الأشهر عربيا محمد حسنين هيكل أيضا كان كردياً والفنانان التشكيليان الشقيقان أدهم ومحمد سيف وانلي من الرواد الأوائل للفن التشكيلي في مصر كانا كرديان.

لا أعرف رياضيين عرب من أصول كردية، لكنني أعرف أن اسم الزمالك، سواء الحي القاهري الراقي أو النادي الرياضي الشهير هو اسم كردي معناه مصيف الملوك.

قوم الأكراد

إنهم الأكراد، قوم شاء الحظ أن يعيشوا بين العرب وفارس، لكنهم لم يصبحوا (أعراب فارس) ولم يصيروا (عجم العرب).

قلبي مع الأكراد المظلومين في إيران الظالمة وتركيا الفاجرة والقطر السوري المأزوم والعراق المقسوم. يقول المثل الكردي: "سيان بالنسبة للشجاع عدوّ واحد أم ألف عدو"، ويضيفون: "لا نستطيع سلخ جلدين من دب واحد".

لطالما أحببت الأكراد، أحببت أرضهم الجبلية ذات المناخ الأكثر اعتدالا وأحببت ينابيع المياه الحارة والباردة التي تتدفق من أرضهم والشلالات التي تنشر البهجة والانتعاش مع رذاذ الماء محمولا على النسيم العليل. يقول المثل الكردي: "موج الروح أقوى من موج البحر".



"لا يوجد من هو أنشط من الغزال لكنه لا يأكل إلا نصيبه"

وأحببت مأكولاتهم وطريقة صنعهم للكباب متبوعا بكاس لبن أربيل المميز، أحببت عربيتهم المكسرة وكيف يقلبون الضاد زاءً فتصير (قزيتنا مثل قزيتهم). ولطالما أحببت عنايتهم بجمالية الحرف العربي ومهارتهم في تخطيطه. يقول المثل الكردي: "لا يوجد من هو أنشط من الغزال، لكنه لا يأكل إلا نصيبه" .

‎ولطالما أحببت أزياءهم التراثية الجميلة وطريقة استخدامهم الكوفية كعمامة وأحزمتهم العريضة ذات الاستخدامات والمآرب الكثيرة وأحببت دبكتهم الشعبية وطبلهم الكبير والمزمار ولطالما قدرت حجم إصرارهم على صيانة هذا التراث من لغة وأزياء ودبكة. يقول المثل الكردي: "بدون لغة يضيع الشعب".

ولطالما تضامنت مع الأكراد ولا أزال في إصرارهم على حفظ هذا التراث والوقوف في مواجهة دول وأنظمة ظلت تضطهدهم باستمرار وتحرمهم من حق التساوي في المواطنة وحق التمايز الثقافي الذي يضفي تنوعا جميلا. وهما حقان أساسيان من حقوق أي أقلية مهما كان عدد أبنائها. يقول المثل الكردي: "حتى الأم لا ترضع طفلها إلا عندما يبكي". ويقول مثل كردي آخر: "100 رجل يشكلون كتيبة ولكن امرأتين تشكلان قافلة".

"بين القول والعمل جبال عالية"

‎عندما تفشل الدولة في تذويب سكانها في بوتقة المواطنة وعندما تفاضل بين مواطنيها على أساس عرقي أو مذهبي أو ديني، يصنع المستضعفون دروعهم ويتمترسون خلفها، يحصل ذلك في كل مكان وزمان، حصل مؤخرا في جنوب السودان وها هو يحصل لغير سبب في قطالونيا الإسبانية وإقليم كيبك الكندي. وهناك (رغم الاختلاف الكبير في الظروف والمعطيات والحقائق التاريخية) من يتوقعه للفلسطينيين في إسرائيل. وإذا ما استمرت السياسات الحالية في غير مكان من عالمنا، فإن مظالم كثيرة ستنشأ وستتلوها مشاعر انفصالية تتحول إلى حركات. يقول المثل الكردي: "بين القول والعمل جبال عالية".

سيظل أمام الكردي سؤال الهوية. وهو سؤال مطروح علينا كفلسطينيين وسيصير سؤالا جديا في مستقبلنا المجروح. في قصيدته عن الكرد يقترح محمود درويش الانتصار على الهوية باللغة والانتقام باللغة من الغياب، رغم أن للكلمات حيلتها لصيد نقيضها، ويضيف، أن الكرد يقتربون من نار الحقيقة ثم يحترقون مثل فراشة الشعراء.


الكاتب: عماد الأصفر
المحرر: عبد الرحمن عثمان


2020-06-23 || 09:15






مختارات


بغداديات عماد الأصفر - 1

بغداديات عماد الأصفر- 2

بغداديات عماد الأصفر- 3

بغداديات عماد الأصفر- 47

بغداديات عماد الأصفر- 48

بغداديات عماد الأصفر- 34

بغداديات عماد الأصفر- 35

بغداديات عماد الأصفر- 36

بغداديات عماد الأصفر- 37

بغداديات عماد الأصفر- 38

بغداديات عماد الأصفر- 39

بغداديات عماد الأصفر- 40

بغداديات عماد الأصفر- 41

وين أروح بنابلس؟

2020 12

يكون الجو صافياً وبارداً نسبياً في المرتفعات، ولا يطرأ تغير يذكر على درجات الحرارة، التي تتراوح في نابلس بين 18 نهاراً و11 ليلاً.

11/18

أسعار العملات

الدولار الأمريكي الدينار الأردني اليورو الأوروبي
3.28 4.63 3.96