1. اعتقال ثلاثة شبان من سبسطية
  2. الخارجية: لا وفيات جديدة بكورونا
  3. أجواء حارة نسبياً
  4. العثور على جثة مواطن في نابلس
  5. ضبط شوكولاته بدون بطاقة بيان في طولكرم
  6. الاحتلال يسلب جيوس مياهها ويُعطش أهلها
  7. اليابان تدعم بناء 10 مدارس في المخيمات الفلسطينية
  8. التقاط عينة صخور من كويكب يبعد 100 مليون ميل
  9. الخارجية: انتهاء حملة "عودة الأحباب العالقين"
  10. التربية ترد على اتحاد المعلمين
  11. اليونيسيف تعتزم تأمين مليار حقنة لقاح ضد كورونا
  12. البنك الدولي: 2020 عام صعب للغاية للاقتصاد الفلسطيني
  13. 39 أسيرة بالدامون في أوضاع معيشية صعبة
  14. تسجيل 9 إصابات جديدة في قلقيلية
  15. الشوا والاتحاد الأوروبي يبحثان وضع القطاع المصرفي
  16. فيندفور.. لست ألمانياً كأي ألماني ولا مصرياً كأي مصري
  17. بدء التسجيل لبرنامح زيارات أهالي المعتقلين في الضفة
  18. الشرطة تكشف ملابسات إطلاق نار في طولكرم
  19. الصحة: 6 وفيات و569 إصابة جديدة بكورونا
  20. مقتل مواطنة حامل في قلقيلية

بغداديات عماد الأصفر- 38

الصحفي وأستاذ الإعلام في جامعة بيرزيت عماد الأصفر من العارفين القلائل بتأريخ الغناء والموسيقى في العراق. أمضى سنوات من منفاه في بغداد، فعرف العراق كما يعرفه أهله، إضافة إلى حس الباحث العلمي في ثقافات الشعوب.


كان يجلس يوميا إلى مقهاه المفضل في باب كلواذا (الباب الشرقي) أحد أبواب بغداد، وكان ظريفا يتجمع حوله رواد المقهى، فيسمعون شعره، وعرفوه كريما يتبرع بدفع ثمن الشاي عن أصحابه ومن يستحسنون شعره ويعجبون بأفكاره ويضحكون على نوادره، فهو سريع البديهة ومحب للنكتة وصانع لها. (لا يجمع الناس على شيء بمقدار إجماعهم على حب النكتة).

ظل يجلس على ذات الكرسي في ذات المقهى إلى أن دعاه رئيس الوزراء نوري السعيد لاجتماع في مقهى أمين بشارع الرشيد، لبى الدعوة وأعجبه المقهى، وأعجبه أن يشير إليه العموم على أنه الشخص الذي التقى برئيس الوزراء. (يرغب الناس بالتميز وإثارة إعجاب الآخرين، تتعدد طرقهم وقد ينكرون ذلك، ولكنهم يرغبون به).

ومن يومها صار الشاعر جميل الزهاوي يأخذ من زوجته زكية مصباح مصروفه اليومي من القطع المعدنية الصغيرة الموضوعة في كيس من القماش، ويركب حماره صباح كل يوم ليربطه بباب مقهى أمين، ويترجل متأبطا كتابا فيقرأ ويتثاءب وينام، إلى أن يأتي أصدقاؤه، فيشع فلسفة وعلما ومرحا وسخرية، وأما إذا حضر الشاعر معروف الرصافي، فإن مساجلة وحربا أدبية ستقع لا محالة، ستبدأ باردة تتحول إلى عاصفة، فخصومة قد تطول، فصلح قد يسهم فيه الملك فيصل شخصيا.

يقال إن ملكا حيّا شاعرا قائلا: واو، (قاصدا بذلك قوله سبحانه وتعالى: والشعراء يتبعهم الغاوون)، ففهم الشاعر مُراد الملك ورد التحية قائلا: إن، (قاصدا بذلك قوله سبحانه وتعالى: إن الملوك إذا دخلوا قرية أفسدوها)، ومن يومها دأب الملوك على إبداء المودة الحذرة للشعراء.

تجاهل الزهاوي كل المعاتبات التي أرسلها صاحب مقهاه القديم، ورفض كل العروض التي قدمها له حتى يعاود الجلوس عنده، ظل مواظبا على ربط حماره بباب مقهى أمين والجلوس هناك، وحتى عندما اختاروه لترؤس لجنة استقبال الشاعر البنغالي طاغور والحاصل على نوبل للآداب، اصطحبه في زيارة للمقهى. (لكل فيلسوف حمار يركبه، وآخرون لم يفكروا أن يصيروا مثله فلاسفة).



قصيدة الشاعر البنغالي طاغور
على أحد كراسي هذا المقهى كتب طاغور قصيدة تقول ترجمتها إلى العربية:

"مـضى الـلـيـل، دخان مـصـبـاحـك سوَّد زاويـتـك الـضّـيـقـة، أطـفئ نـور مـصـبـاحـك، لـقـد انـبـثـق الـفـجـر في الـشّـرق… لـيـبـصـر كـلّ واحـد مـنّـا في ضـوئـه الآخـريـن، وكـلّ مـن يـسـيـرون عـلى نـفـس هـذا الـدّرب نـحـو الـمـكـان الـمـقـدّس".

وعلى ذات المقعد في ذات المقهى جلس بعد سنين الشاعر بدر شاكر السياب، فرأى صبيا يساعد مومسا عمياء على قطع الشارع، لشراء زيت تضيء به مصباح غرفتها، فكتب عنها قصيدة مُرّة يقول في أحد مقاطعها:

ويح العراق! أكان عدلاً فيه أنكِ تدفعين
سهاد مقلتك الضريرة
ثمناً لملىء يديك زيتا من منابعه الغزيرة؟
كي يثمر المصباح بالنور الذي لا تبصرين؟

وفي هذا المقهى أيضا استقبل الزهاوي السيدة أم كلثوم عام 1932 عندما زارت بغداد وأحيت العديد من الحفلات، ألقى في مستهل إحدى الحفلات قصيدة عصماء ثم دعا أم كلثوم لتشدو فتسحر الملائكة مشيرا بيده إلى صفوف السيدات، والشياطين أيضا مشيرا بيده إلى مقصورة زملائه الشعراء.

صار اسم المقهى حتى في حياته، مقهى الزهاوي، وظل كذلك إلى يومنا هذا، هناك جلس الشاعر الجواهري شابا ابن 27 عاما، فقال له الزهاوي وكان يومها ابن 70 عاما: تراهنني، فرد الجواهري الشاب: على ماذا نتراهن يا أستاذ؟ رد الزهاوي: نقطع أنفاسنا ونرى من يصمد أكثر، استجاب الجواهري احتراما للأستاذ، بدأ التحدي وخسر الجواهري، وانتهت المعركة التي أراد منها الزهاوي –على ما يبدو- كسر هيبة الشاب الشاعر ومنعه من ترديد الشعر أمامه. (انتظرني حتى أموت، فيأتي دورك، أو فلتمت قبلي).

فعل ذلك مع الرصافي الذي قرأ قصيدة عصماء، أعجبت الجالسين، فثارت حفيظة الزهاوي، فما كان منه إلا أن قاطع التصفيق مستدعيا وبصوت عالٍ ولداً كان يتجول في المقهى ويبيع المكسرات، حضر الولد وقال أؤمرني عمي؟ فقال له الزهاوي: عندك قميص شبابي على حجمي؟!!! استغرق الجميع في الضحك، وطوى الرصافي ورقة قصيدته وخرج من المقهى غاضبا. (الغضب جنون مؤقت واستسلام دائم).

دعاهما الملك فيصل لعشاء صلح، فصار الزهاوي يغرف الرز حتى انهار الديك الرومي أمامه فقال منشداً: عرف الفضل أهله فتقدما......، وأسرع الرصافي لتكملة البيت فقال: كثر النبش تحته فتهدما..! (لا تجد العقول راحتها واستقرارها إلا في التحدي).

كان فارق العمر (دزينة من السنوات) لصالح الزهاوي يجبر الرصافي على تمرير كثير من سخرية الزهاوي به، ومن ذلك ما قاله حين سألوه عن رأيه بأمير الشعراء أحمد شوقي؟ فرد عليهم بسخرية: شنو هذا شوقي!! والله تلميذي الرصافي يقول شعرا أفضل منه. (تقول الحكمة الصينية: السخرية برق النميمة).

خلال حفل أقيم بمناسبة عودة الزهاوي من مصر، أنشد الرصافي مرحبا ومتناسيا الضغائن:

أرى بغداد من بعد أغبار / زهت بقدوم شاعرها الزهاوي
زهت بكبيرها أدبًا وعلمًا / زهت بطبيب علتها المداوي
وما الآداب في بغداد لولا / يراع جميلها إلا دعاوي
إذا ما قال في بغداد شعرًا / رواه له بأقصى الأرض راوي

كان الزهاوي معتدا بنفسه كثيرا، ويرى نفسه فيلسوفا وعالما في الفلك والجاذبية وشاعرا، أتقن إلى جانب العربية الكردية والتركية الفارسية وترجم منها رباعيات، وكان الزهاوي كما الرصافي متحررا ومناديا بتحرير المرأة ونزع الحجاب، ففي دفاعه عن المرأة كان الزهاوي يدعوها إلى التمرد:

مزّقي يا ابنة العراقِ الحجابا / أسفِري فالحياةُ تبغي انقلابا.

الشاعر جميل الزهاوي


وأما الرصافي فقد دعا الرجال إلى الانقلاب على التقاليد القديمة:

تركوا النساء بحالة يرثى لها / وقضوا عليها بالحجاب تعصبا
قل للألى ضربوا الحجاب على النسا / أفتعلمون بما جرى تحت العَبا
شرف المليحة أن تكون أديبة / وحجابها في الناس أن تتهذبا

جهر الزهاوي بمعتقداته حتى عدوه ملحدا، فدخل إلى المقهى يوما رجل غاضب يصيح بالزهاوي ويقول له: يا كافر، أنت تعتبر أن أصل الإنسان قرد، يعني أنا والدي قرد؟!!! فما كان من الزهاوي إلا أن كشف عن رأسه فبان شعره العبثي وأبرز أسنانه المهترأة وقال: حاشا لله يا ابني، أنا ما كنت أقصد أبوك أنت، أنا كنت أقصد أبوي أنا. كان الزهاوي يقول:

ما على كفري عند خصومي سند / أنا ما بحت لهم بالذي أعتقد

خلافا للرصافي الذي ظل يفضل العثمانيين على الإنكليز ويرفض الملكية، كان الزهاوي قريبا من السلطة وكان يرى أن لدى الإنكليز حكمة وعلما وأساليب إدارة يحتاجها العراق. وكان قد سبق للزهاوي أن هاجم السلطان العثماني عبد الحميد بقصيدة أدخلته السجن، يقول في مطلعها:

تأنّ في الظلم تخفيفا وتهوينا / فالظلم يقتلنا، والعدل يحيينا
يا مالكا أمر هذي الناس في يده / عامل برفق رعاياك المساكينا
لهوتَ عنّا بما أوتيت من دعةٍ / فابيضّ وجهك، واسودّت ليالينا

لم يدم سجنه طويلاً. إذ أطلق سراحه وأعيد إلى بغداد، بعد شروط ووساطات عديدة، إلا أن الزهاوي قال في السلطان عبد الحميد بعد فترة من خروجه من السجن:

فأيديك إن طالت، فلا تغتر بها / فإنّ يد الأيام منهنَّ أطولُ

وأما الرصافي فقد قال عن الملك فيصل أنه يعد أيام الشهر ليقبض الراتب، فعاتبه الملك قائلا: أنا الذي أعد أياماً وأقبض راتباً؟!! فأجابه: أسأل الله أن لا تكون كذلك وجلس على الكرسي دون استئذان، فقال الملك: لماذا كل هذا العداء يا معروف؟ فأجابه: يا صاحب الجلالة لا يوجد شخص واحد في الدنيا يقول أن لي مطمعاً في مقامكم لأجل أن يكون لي عداء معكم، ثم قام من مجلس الملك دون استئذان.

نُفي الرصافي إلى خارج العراق، بسبب هجومه على الإنجليز والحكومة القائمة، وعاد بعد سنوات إلى بغداد بفضل عفو ملكي، وفي حفل الترحيب به، أنشد الزهاوي، من دون أن يفوت فرصة للنيل من غريمه:

لقد عاد معروف أخي بعد غيبة / فأهلاً برب الفضل والأدب الوفر
كلانا يريد الحق فيما يقوله / وإني وإياه إلى غاية نجري
فخذ بيدي اللهم في كل دعوة / وهذا أخي معروف اشدد به أزري

كتمها الرصافي في نفسه، ولكن الزهاوي لم يكتِف بذلك فأضاف في مناسبة أخرى قصيدة قال فيها:

وللشعر في بغداد روح جديدة / وللشعر أعباء أقوم بها وحدي

ولا بد أن البيت الأخير قد أثار غضب كثيرين وليس الرصافي فقط، وهو ما فتح باب مساجلات أدبية برع فيها الشاعران وأنصار كل منهما، حتى إن كل واحد منهما أنشأ مجلة لمهاجمة الآخر.

الشاعر معروف الرصافي


تزامل الشاعران كنائبين عن العراق في مجلس المبعوثين بالإستانة، كان الرصافي ذا نظرة محافظة، وأما الزهاوي فقد مال للتحديث والعصرنة.

طرح الرصافي على المجلس منهاج الدراسة لكلية البحرية، فلاحظ الزهاوي أن المنهج يشمل دروساً لصحيح البخاري، فاعترض قائلا: هناك خطأ في التصور، الأسطول يسير بالبخار، لا بالبخاري.

كان الاثنان من أصول كردية ونشآ في العهد العثماني، وكانا محبين للعلم ولتحرير المرأة، ولكن طالعهما السياسي لم يكن واحدا كأصلهما، وتطلعاتهما ونظرتهما المنسجمة والمتماثلة إلى الدين.

سألوه مرة: من هو أنت يا زهاوي؟ فأجاب "أنا سمّيت في صباي بالمجنون، لأنهم لم يألفوا حركاتي وطباعي، وفي شبابي سمّيت بالطائش لنزعتي إلى الطرب والفن، وفي رجولتي سمّيت بالجريء لمقاومتي الظلم والاستبداد والتخلّف، وفي شيخوختي يسمّوني بالزنديق لمجاهرتي بالآراء والأفكار الفلسفية. وأنا لو لم أكن شاعراً أو فيلسوفا، لاخترت أن أكون محامياً".

توفي الزهاوي عام 1936 عن 73 عاما، ووقف معروف الرصافي على قبره يرثيه وهو يبكي:

أيها الفيلسوف قد عشت مضنى/‏ مثل ميت وصرت بالموت حيا
أنت فرد في الفضل حياً وميتاً/‏ حزت في الحالتين ذكراً عليا
‏سوف أبكي عليك شجوا وإن/‏ كنت أبكيك في الحياة شجياً

ومات الرصافي بعدها بـ9 سنوات، فقيرا يعتاش على راتب تقاعدي مقداره 12 دينارا، تذهب 3 منها سدادا لسُلفة، غير أن التمثال الذي أقيم له في بغداد، يعرضه في أحسن حال ومرتديا بدلة أنيقة، فيما لا يشاهد في العراق أي تمثال للزهاوي.

بعد وفاة الرصافي بـ57 عاما طبعت مكتبة ألمانية مخطوطه الكبير والذي لم يكتمل والمعنون "الشخصية المحمدية" أو "حل اللغز المقدس"، في هذا الكتاب يذهب الرصافي إلى أبعد مما ذهب إليه الزهاوي في نقد الدين، حتى أنه ينكر النبوة، ويتعامل مع النبي محمد (صلعم) على أنه شخصية فائقة العبقرية والذكاء. آراء صادمة من أديب تربى في بيت متدين، ودرس على يد شيوخ أرادوه أن يكون معروف الرصافي كخليفة للشيخ الزاهد المتصوف معروف الكرخي.

لوحة الفنانة العراقية المغتربة نادية أوسي

الكاتب: عماد الأصفر
المحرر: عبد الرحمن عثمان


2020-06-14 || 23:53






مختارات


بغداديات عماد الأصفر- 34

بغداديات عماد الأصفر- 33

بغداديات عماد الأصفر - 32

بغداديات عماد الأصفر - 31

بغداديات عماد الأصفر - 30

بغداديات عماد الأصفر - 29

بغداديات عماد الأصفر - 28

بغداديات عماد الأصفر - 26

بغداديات عماد الأصفر - 25

بغداديات عماد الأصفر - 24

بغداديات عماد الأصفر - 23

بغداديات عماد الأصفر - 22

وين أروح بنابلس؟

2020 10

يكون الجو حارا نسبيا في المناطق الجبلية وحارا في بقية المناطق ويطرأ ارتفاع على درجات الحرارة، التي تتراوح في نابلس بين 29 نهاراً و19 ليلاً.

19/29

أسعار العملات

الدولار الأمريكي الدينار الأردني اليورو الأوروبي
3.38 4.76 4.00