1. إغلاق معبر الكرامة من مساء الخميس
  2. رئيس تنزانيا: لا وجود لكورونا والله سيحمينا
  3. إصابة طالب فلسطيني في كوبا بكورونا
  4. إغلاق شركة باطون غرب سلفيت
  5. بلاطة يعزز صدارته بدوري المحترفين
  6. بلاطة في مجموعة متوازنة بكأس الاتحاد الآسيوي
  7. الداخلية: إعداد المنهاج الفلسطيني لتدريب النزاهة والشفافية
  8. أسعار الفواكة والخضار في نابلس
  9. بحث استكمال إنشاء قصر طولكرم الثقافي
  10. بيان لموظفي شركة كهرباء الشمال في نابلس وجنين
  11. الشرطة: اعتماد الخوذة الذكية
  12. أجواء مدينة نابلس
  13. تأهيل عدة حدائق في البلدة القديمة بنابلس
  14. مفوض الأونروا يزور مخيم عسكر القديم
  15. خضوري: فتح مجال مراجعة العلامات إلكترونياً ومجانياً
  16. الصحة: 5 وفيات و603 إصابات جديدة بكورونا
  17. الثقافة تطلق أغنية غرباء للفنان عمّار حسن
  18. توزيع إصابات كورونا في قلقيلية
  19. 22 إصابة جديدة بفيروس كورونا في جنين
  20. الدفاع المدني: 22 حادث إطفاء وإنقاذ بيوم

بغداديات عماد الأصفر - 11

الصحفي وأستاذ الإعلام في جامعة بيرزيت عماد الأصفر من العارفين القلائل بتأريخ الغناء والموسيقى في العراق. أمضى سنوات من منفاه في بغداد، فعرف العراق كما يعرفه أهله، إضافة إلى حس الباحث العلمي في ثقافات الشعوب.


حدثتكم عن أشهر حي للدعارة وقبلها عن أشهر قواد، وحان الآن موعد الحديث عن أشهر عاهرة من عاهرات هذا السوق وعن علاقتها بالزعيمين الزعيم العراقي عبد الكريم قاسم والزعيم المصري جمال عبد الناصر.

لم يترك مذيع صوت العرب أحمد سعيد شتيمة كبرى أو صغرى ضد الزعيم العراقي عبد الكريم قاسم إلا ونطق بها عبر الهواء مشحونة بكل مهارته في الأداء الإذاعي، لتنقلها أمواج الأثير إلى أسماع الجماهير، التي ترى في صوت العرب منبرا للوحدة والحرية وأحمد سعيد ناقلا لرسائل وتوجهات الزعيم جمال عبد الناصر.

وعندما نفذ صبر الزعيم وجماعته قام أحدهم بتسريب خبر مُضلل إلى المذيع الأشهر في صوت العرب، مفاده أن الشيوعيين (جماعة قاسم) قد ألقوا القبض على السيدة الفاضلة العروبية المجاهدة "حسنه ملص" وراحوا ينكلون بها وبشرفها، وكذلك تم إلقاء القبض على المناضل المجاهد "عباس بيزه".

وكما هو متوقع، أطلق الإذاعي الكبير صاحب الصوت المجلجل تعليقات صارخة، يندد فيها بحكومة قاسم وبالشيوعيين وظل يهتف:

"إذا ماتت حسنه ملص فكلنا حسنه ملص". كلنا حسنه ملص.... كلنا عباس بيزه... من المحيط إلى الخليج.

أثارت تعليقاته سخرية عراقية جماعية أنهت أسطورة صوت العرب وسطوة أحمد سعيد، فالحقيقة أن المناضلة "حسنه ملص" لم تكن سوى واحدة من أشهر العاهرات في سوق البغاء وأما المجاهد "عباس بيزه"، فلم يكن سوى واحداً من أشهر قوادي ذلك السوق!!!

انتهت القصة ولم تنته حكاية أحمد سعيد، فلا أحد حاسبه، ولا هو خجل من نفسه، واستمر في نشر الأكاذيب إلى أن أعلن إسقاط عشرات الطائرات الإسرائيلية وانتصار الجيش المصري في النكسة، فيما كانت الحقيقة أن الطائرات المصرية هي التي تعرضت للقصف الإسرائيلي وهي على الأرض قبل أن تقلع.

لم أكن حياً عندما قال القائد العسكري العراقي: "ماكو أوامر يا عساكر" ولكنني سمعتها في قصيدة بصوت الشاعر أبو الصادق، وكنت صغيراً عندما كان أحمد سعيد يهتف: "تجوّع يا سمك"، لأن الجيش المصري سيرمي الصهاينة في البحر، وكنت شابا عندما وصف الصحاف جنود التحالف الأمريكي البريطاني بـ "العلوج" وكنت كهلاً عندما سمعت تهديدات إيران ومن خلفها حماس والجهاد بـ "مسح إسرائيل عن الوجود خلال أسبوعين وجعلها أثرا بعد عين"، وقبل عام سمعت عبد الباري عطوان وهو يتوعد الإسرائيليين بـ "صواريخ بالستية انطلاقا من غزة".

مات أحمد سعيد قبل عامين، عن 93 عاما، كان رحمه الله وغفر له من أبرز إعلاميي النكسة وقد رحل عن عالمنا في ذكراها الـ51. وقبيل وفاته دافع عن ادعاء البطولة والنصر، قائلا: إن هذه البيانات رسمية وكانت تأتيه من القيادة، وأنه ليس مسؤولاً عن دقتها، فهو ليس في الميدان. طبعا هو لم يفكر برفع قضية ضد القيادة، التي أفقدته مصداقيته وأضرت بسمعته المهنية.

وأما حسنة وعباس، فلم يمتلكا أي منبر للدفاع عن تهمة النضال التي وجهت إليهما، ولم يفكرا برفع قضية ضد الإذاعة التي انتهكت حقهما في الحفاظ على الخصوصية، وجعلتهما مدار سخرية وتندر المجتمع العراقي بأسره.


ومن قصص حسنة ملص ما رواه السيد إياد قاسم الحسيني الموظف في مصرف الرافدين بالموصل في ثلاثينيات القرن الماضي، حيث يقول: كانت حسنة تملك ملهى في مدينة الموصل، وكان لها حساب بنكي جارٍ في مصرفنا. وذات يوم وفي نهاية الدوام كان هنك نقص مقداره 300 دينار، فاتصلنا بجميع العملاء الذين تعاملوا مع البنك، علَّ لأحدهم أن يرجع المبلغ الذي دفعه له المحاسب سهوا. اتصلنا بجميع العملاء باستثناء حسنة ملص صاحبة الملهى، ولما لم يجد ذلك نفعاً، قررنا دفع المبلغ جماعيا لسد النقص، فسمح لنا المدير بالخروج من البنك.

وفي صباح اليوم الثاني ذهبنا إلى البنك كالعادة، فرأينا ابن حسنة ينتظر بالباب لدخول البنك. فدخل إلى غرفة المدير قائلا: أستاذ أمي تسلم عليك وتقول أنتم توهمتم معي البارحة أعطيتموني (300) دينار زايد تفضل خذها. ووقف قبالتي، فشكرته وبلغته لأن يشكر الوالدة ولكنه لم يتحرك فقلت له ابني هذا هو خذ راحتك، قال لا عد المبلغ امامي وهذه وصية الوالدة.

وحديثا وبعد أن عجز الشاعر العراقي رحيم المالكي عن مخاطبة الشرفاء لحل ما يدور في العراق، اضطر لمخاطبة غير الشرفاء، فكتب قصيدة بعنوان "رسالة للدكتورة حسنة ملص" واستهلها:

ياهو أشرف منك خاطر أشكيله
دليني يا حسنة وباجر أمشي له
أمشيله وأحجي كل الحجي المضموم
كَبل حفاي كَالوا هسة ماكو اهدوم
بيتي من القنابل والقصف مهدوم
وحكومة بلا حكومة بغير تشكيلة

بعد انتشار القصيدة، لقي الشاعر حتفه في تفجير انتحاري عام 2007 أثناء مشاركته في مؤتمر للمصالحة الوطنية.
  
الكاتب: عماد الأصفر
المحرر: عبد الرحمن عثمان


2020-05-17 || 15:24






مختارات


بغداديات عماد الأصفر - 1

بغداديات عماد الأصفر- 2

بغداديات عماد الأصفر- 4

بغداديات عماد الأصفر- 3

بغداديات عماد الأصفر- 5

بغداديات عماد الأصفر- 7

بغداديات عماد الأصفر- 6

بغداديات عماد الأصفر - 8

كتب جديدة في مكتبة بلدية نابلس

وين أروح بنابلس؟

2021 01

يكون الجو غائماً جزئياً ويطرأ ارتفاع آخر على درجات الحرارة، التي تتراوح في نابلس بين 18 نهاراً و11 ليلاً. وتسقط أمطار خفيفة في المساء.

11/18

أسعار العملات

الدولار الأمريكي الدينار الأردني اليورو الأوروبي
3.27 4.62 3.98