1. أسعار صرف العملات
  2. فرصة لتساقط الأمطار خلال الأسبوع
  3. خمس مباريات لدوري الدرجة الأولى
  4. بلاطة يكتفي بنقطة واحدة على أرضه
  5. اغتيال شاب على حاجز جبارة جنوب طولكرم
  6. 11 إصابة في حادث سير قرب نابلس
  7. فرض عقوبات على جمهور نادي قصرة
  8. إخماد حريق محل تجاري في طولكرم
  9. توثيق المدرج الروماني بنابلس تمهيداً لترميمه
  10. هل تفضل التوقيت الشتوي أم الصيفي؟
  11. القدس المفتوحة.. جدول مواعيد الامتحانات
  12. براك: نعتزم منع الرشوة في الشركات
  13. مركز بلاطة يلاقي شباب الخليل في نابلس
  14. مباريات الأسبوع الـ12 من الدوري النسوي
  15. مجالس الظل النسوية.. سبيل لتمكين القياديات بالهيئات المحلية
  16. دراسة: حصن نفسك من الاكتئاب بغذاءٍ صحي
  17. الاستقبالات النابلسية.. رحلة في عالم النساء المنسي
  18. تثبيت الاعتقال الإداري بحق أسير مضرب من نابلس
  19. جدول توزيع المياه في نابلس
  20. قريوت.. 1000 شيكل غرامة لمشتري الزيتون

يوتيوب في ألمانيا.. ثورة رقمية في المدارس

يلعب اليوتيوب دوراً كبيراً في المدرسة والتعليم الذاتي دون أن يلاحظ كثيرون ذلك. حيث يستخدم حوالي نصف تلاميذ المدارس في ألمانيا فيديوهات هذا الموقع للتعلم وإنجاز واجباتهم المدرسية. لكن لذلك عواقب تربوية أيضا.


يشكل موقع يوتيوب مساحة لنشر الفيديوهات الموسيقية أو مقاطع فيديو توضيحية لخبراء التجميل والرياضة. ولكن الفيديو الذي نشره اليوتيوبر الألماني "ريتسو Rezo" الذي يحمل عنوان "تدمير حزب الاتحاد المسيحي الديمقراطي" أوضح أنه بإمكان يوتيوب لعب دور قوي ومؤثر في النقاش السياسي بعيداً عن الترفيه. كما باستطاعته إضعاف دور أحزاب سياسية وتقوية أخرى.

وفي ذات الإطار اكتشفت دراسة، شملت 800 تلميذ، أن 50 بالمئة من التلاميذ الألمان الذين شملهم الاستطلاع يستخدمون يوتيوب لأغراض تعليمية. فهم يقدرون بشكل كبير أهمية الفيديوهات التوضيحية. ويشير "مجلس الثقافة والتعليم" في ألمانيا، الذي طلب إجراء الدراسة، إلى الدور الثقافي ليوتيوب باأنه "أصبح منصة رائدة ومركزا ثقافيا رقميا للشباب".

يوتيوب يغير أسلوب التعليم

انتقد توماس كروغر، رئيس المركز الاتحادي للتربية السياسية، حقيقة أنه لم يتم حتى الآن الاعتراف بالبعد التعليمي لموقع يوتيوب. حيث قال خلال عرض الدراسة في برلين: "إن مفهوم الاستقلالية في التعليم للتلاميذ من خلال مواقع/ وسائط جديدة يلقى اهتماما متزايدا. لكن ذلك لا يزال يتم التقليل من شأنه لدى الأهل والمعلمين". هذه الثورة التعليمية تمت بشكل صامت ودون تسليط الضوء عليها.

وبحسب الدراسة يستخدم الطلاب موقع يوتيوب في المقام الأول لتكرار المواد التي لم يفهموها في المدرسة. كما يجد الطلاب الكثير من المعلومات التي تساعدهم في القيام بواجباتهم المدرسية والتحضير للامتحانات، بالإضافة لزيادة معرفتهم العامة. ويشكل يوتيوب مصدر إلهام في المجال الإبداعي من خلال دروس في الموسيقا والمسرح. وهو أمر يدعو لتقدير يوتيوب، وفقاً للدراسة.

تحديات تواجه المعلمين

تغير عادات التعليم الحالية له أثر على آلية تأهيل المعلمين أيضاً، كما يقول القائمون على الدراسة. فالأمر لا يقتصر على إبقاء المعلمين على اطلاع دائم على يوتيوب أو مواقع التواصل الاجتماعي الأخرى، وإنما أيضاً الانفتاح على دمج سيناريوهات التعليم الذاتي في طرق التدريس التقليدية. حيث يتوقع الخبراء في "مجلس الثقافة والتعليم" أن التوجه المتزايد نحو التعليم الذاتي يفرض على المدرسين لعب دور المدربين التربويين بشكل متزايد. ومع استمرار التطور في مجال التعليم الذاتي، يتوجب على المعلمين لعب دور الشريك من خلال التقييم النقدي لمحتوى مقاطع الفيديو على شبكة الإنترنت. وذلك لتجنب الأخطاء التعليمية والمعلومات المضللة في الفيديوهات، على غرار ما يحدث في مجال الأخبار السياسية. ويشير الباحثون لأهمية التوعية من تبعات الإعلانات التجارية. فكثيراً ما يعتمد عليها "المؤثرون" في موقع يوتيوب.

ونظراً للتقييم السيء للنظام التعليمي في ألمانيا داخلياً وخارجياً، يرى الخبراء أن لاستخدام فيديوهات يوتيوب فوائد واضحة. من خلال فتح آفاق تعليمية جديدة إلى جانب "الجهود التعليمية الكلاسيكية". لتساعد بذلك على تحسين جودة التعليم.

لغة التواصل بين المعلمين والتلاميذ

بعد عرض نتائج الدراسة التي شملت تلاميذ تتراوح أعمارهم بين 12 19 عاماً، يبقى السؤال حول كيفية تطبيق هذا التطور في المجال التعليمي وخصوصاً عندما يتعلق الأمر بأولياء الأمور والمعلمين. حيث يعتقد توماس كروغر، أنه يمكن الاستفادة من نتائج الانتخابات الأوروبية الأخيرة وقطاع التعليم: حيث أثبت تحليل النتائج أن الهوة بين الأحزاب الشعبية الكبيرة وجيل الشباب. وبموازاة ذلك، برأي كروغر، هناك مشكلة في العلاقة والتواصل بين المعلمين والأهالي من جهة والتلاميذ من جهة أخرى، ويقول كروغر "هناك نقص معين في النقاش بين المناهج والمعلمين وعالم الطلاب". ويشير إلى قدرة دروس التدريب الرقمية الحالية على بناء جسور بين الأجيال.


بالتعاون مع دويتشه فيله



2019-06-14 || 17:44






مختارات


أغرب طرق تهريب الممنوعات على الجسر

الزّيوت الطّبيعية.. الصّرعة الجديدة القديمة

قواعد ذهبية لحل الخلافات مع الشريك

صف حظك بكلمة؟

وداعاً لآلام وخزات قياس السكر في الدم

هل تختفي الحاجة إلى الرجل في الإنجاب؟

ضبط دخان ومعسل مهرب على دوار نابلس

جوارب نسائية من البردي وبقايا المخبوزات

قهوة الفطور تقيك من الإصابة بالسكري

هكذا يمكنك التخلص من رائحة الثوم والبصل

قاد سيارته لساعتين دون علمه بموت زوجته بجانبه

كيف يمكنك التمييز بين الإنفلونزا ونزلة البرد؟

هاواي.. ممنوع التدخين تحت سن 100عام

الصور الزائفة.. توصلك لحد الشك بقدراتك العقلية

العثور على النحلة العملاقة بعد سنوات من الاختفاء

شعيرة العين.. التهاب مؤلم يمكن علاجه بوصفة منزلية

الهالات السوداء.. كيف تنشأ وما علاجها؟

باحثون: الفيتامينات لا تكون صحية إلا إذا كانت طبيعية

هل الزواج يجعلك أكثر سعادة على المدى البعيد؟

البروكلي يحتوي على مركبات تمنع نمو السرطان

وين أروح بنابلس؟

2019 10

يكون الجو معتدلاً ولا يطرأ تغير على درجات الحرارة، التي تتراوح في نابلس بين 27 نهاراً و17 ليلاً.

17/27

أسعار العملات

الدولار الأمريكي الدينار الأردني اليورو الأوروبي
3.54 5.00 3.95