شريط الأخبار
أجواء صيفية حارة نسبياً التربية: قرار هدم مدرسة عين سامية جريمة بحق التعليم ماني يكسر الصورة النمطية لحياة البذخ التي يعيشها النجوم! معلومات وحقائق عن مطار رامون النجاح: الدفعة الثانية من الطلبة المقبولين الهيئة تزور المرضى في سجن عسقلان الرئيس يستقبل مجلس أمناء جامعة الاستقلال الجديد غنيم يبحث مشكلة المياه وتوزيعها في بورين وبيتونيا "دومينوز" تعلن إفلاسها وإقفال آخر متاجرها في إيطاليا جدول توزيع المياه في روجيب اعتقال شاب من مخيم جنين كيف تتعامل بلدية طولكرم مع شكوى النفايات الصلبة؟ "لانجيا هينيبا".. اكتشاف فيروس جديد في الصين! الرئيس عباس يلغي قرارات بقانون تطعيم أطفال في بيت دجن الصين تواصل مناوراتها بالذخيرة الحية حول تايوان صورة لبقايا "مستعر أعظم" بمعالجة كمبيوتر أسترالي توفر قروض حسنة للطلبة الجدد في كلية حجاوي المتحدث السابق باسم ميركل يصبح سفيرا لألمانيا في إسرائيل قلقيلية: اجتماع لجنة إسناد القطاع الصحي
  1. أجواء صيفية حارة نسبياً
  2. التربية: قرار هدم مدرسة عين سامية جريمة بحق التعليم
  3. ماني يكسر الصورة النمطية لحياة البذخ التي يعيشها النجوم!
  4. معلومات وحقائق عن مطار رامون
  5. النجاح: الدفعة الثانية من الطلبة المقبولين
  6. الهيئة تزور المرضى في سجن عسقلان
  7. الرئيس يستقبل مجلس أمناء جامعة الاستقلال الجديد
  8. غنيم يبحث مشكلة المياه وتوزيعها في بورين وبيتونيا
  9. "دومينوز" تعلن إفلاسها وإقفال آخر متاجرها في إيطاليا
  10. جدول توزيع المياه في روجيب
  11. اعتقال شاب من مخيم جنين
  12. كيف تتعامل بلدية طولكرم مع شكوى النفايات الصلبة؟
  13. "لانجيا هينيبا".. اكتشاف فيروس جديد في الصين!
  14. الرئيس عباس يلغي قرارات بقانون
  15. تطعيم أطفال في بيت دجن
  16. الصين تواصل مناوراتها بالذخيرة الحية حول تايوان
  17. صورة لبقايا "مستعر أعظم" بمعالجة كمبيوتر أسترالي
  18. توفر قروض حسنة للطلبة الجدد في كلية حجاوي
  19. المتحدث السابق باسم ميركل يصبح سفيرا لألمانيا في إسرائيل
  20. قلقيلية: اجتماع لجنة إسناد القطاع الصحي

الزّيوت الطّبيعية.. الصّرعة الجديدة القديمة

أصبحت الزيوت الطبيعية مؤخّراً من ضمن الأولويات في قائمة اهتمام بعض الفتيات. حتى بات هناك العديد من التقارير والمواضيع، التي تتحدث عن الزيوت الطبيعية وأهميتها وفوائدها واستعمالاتها.


تعتبر دعاء سلفيتي (20 عاما) الزيوت الطبيعية من أهم الأنظمة الروتينية للعناية بالشعر والبشرة بشكل عام، سواء تم استعمالها كمرطب أم لزيادة كثافة الشعر. وتضيف سلفيتي، أن ثقتها وحبها لاستعمال هذه الزيوت، نابع من استعمالها من قِبَل أحد المشاهير، كزيت جوز الهند مثلاً.
وتعتمد نوال عنبوسي (19 عاما) على الزيوت الطبيعية نظرا لكونها أكثر أماناً من الأدوية الأخرى، "إذا تم استخدامها بطريقة صحيحة". وتضيف عنبوسي: "المعرفة المسبقة بهذه الزيوت من مواقع التسوق الإلكتروني، هي الدافع وراء شرائها، كزيت التمر وزيت جوز الهند".
استشارة طبية
تقول الصيدلانية وخبيرة البشرة ريماء عطية: "إقبال الفتيات على شراء الزيوت الطبيعية ازداد في الآونة الأخيرة، ففي معظم الحالات تتوافد العديد من الفتيات لشراء هذه الزيوت دون وصفة طبية، وإنما نتيجة لزيادة ثقافة الفتيات ووعيهن حول أهمية الزيوت من خلال السوشال ميديا".
وتضيف عطية: "العديد من الفتيات يلجأن للزيوت الطبيعية للتخلص من حبوب البشرة وتعقيمها وتطهيرها وإصلاح الشعر التالف وإنباته، إضافة إلى استخدامات أخرى كنفخ الوجه".
وتنصح عطية الفتيات باستعمال الزيوت، كزيت الخروع وزيت جوز الهند وزيت اللوز الحلو والمر، إضافة إلى زيت الأرجان، الذي اعتبرته من أهم الزيوت لإصلاح الشعر التالف وإنباته.
وتؤكد عطية على ضرورة استعمال الزيوت بالمقدار الصحيح، فالاستعمال الخاطئ لها "قد يؤدي إلى الحساسية، وظهور البقع والتصبغات. وتختم بقولها إن "الزيوت الطبيعية هي أشبه ما تكون بالأدوية. تستعمل بمقدار معين ولغرض معين".
زيوت تزهر بالحياة
ويقول مدير تسويق إحدى شركات التجارة العامة بشير حثناوي: "أصبح هناك إقبال كبير على الزيوت الطبيعية بصورة كبيرة من قِبَل المستهلك العادي، كالفتيات اللواتي يتوافدن إلى مراكز العطارة، يحملن معهن العديد من أسماء الزيوت لشرائها. هناك العديد من الخلطات الطبيعية المتعارف عليها بين الفتيات، تدخل فيها الزيوت الطبيعية، كزيت الخروع والصبار". ويشير إلى أن زيت اللوز المر يمكن أن يكون مفيداً للبشرة، لكن يجب أن يستخدم بكميات قليلة لأنه من الممكن أن يؤدي إلى الحساسية لدى بعض الفتيات .
ويقول حثناوي: "بالإضافة إلى المستهلك العادي هناك العديد من الجمعيات والمصانع الصغيرة التي تعمل على إنتاج الكريمات، التي تزيد بدورها من الإقبال على الزيوت الطبيعية عالية التركيز ذات السعر الأعلى من الزيوت قليلة التركيز، إضافة إلى شركات الأدوية وشركات التجميل، التي تعمل على دراستها لاستعمالها في عملية الصناعة".
ويشير حثناوي إلى أن الإقبال الكبير على هذه الزيوت دفع عائلته منذ ست سنوات لإنشاء مصنع لاستخلاص الزيوت الطبيعية، التي تعمل على نظامين، نظام العصر على البارد لكل أنواع الحبوب الجافة، ونظام الاستخلاص من الأعشاب.
وينوَّه الحثناوي إلى بعض معتقدات الناس الخاطئة حول التمييز بين الزيت الطبيعي وغير الطبيعي، قائلاً: "الزيوت الطبيعية التي لا تمتلك رائحة قوية، كزيت اللوز، ليس بالضرورة أن تكون غير طبيعية، على عكس الزيوت المستوردة من الخارج، التي من الممكن أن تمتلك رائحة قوية لكنها غير أصلية".

الكاتبة: أسيل عودة
المحررة: سارة أبو الرب


2017-10-29 || 15:06






مختارات


نابلس.. حملة ضدّ مركبات الخصوصي التي تنقل بالأجرة

حاجة ستينية: بعرفش أقعد بدون نت

نابلس تودع الدوام المسائي في مدارسها

وين أروح بنابلس؟

2022 08

يكون الجو حاراً إلى شديد الحرارة ولا يطرأ تغير على درجات الحرارة، التي تتراوح في نابلس بين 31 نهاراً و20 ليلاً.

20/31

أسعار العملات

الدولار الأمريكي الدينار الأردني اليورو الأوروبي
3.28 4.66 3.38