1. جدول توزيع المياه في نابلس
  2. أسعار صرف العملات
  3. لهذا السبب يكره الأطفال تناول البروكلي!
  4. خضوري تحصد المركز الثالث بمسابقة للبرمجة
  5. مركز طولكرم يفوز على قلقيلية في المحترفين
  6. أمطار خفيفة فوق معظم المناطق
  7. تفاهمات لترحيل فئة الشيقل في البنوك لإسرائيل
  8. الصيدليات المناوبة في نابلس
  9. خطباء الجمعة في مساجد نابلس
  10. وفاة مواطن متأثراً بكورونا في سلفيت
  11. جدول مباريات الأسبوع الأول من دوري الناشئين
  12. جدول توزيع المياه في روجيب
  13. 3 إصابات بكورونا في قنصلية فلسطين باسطنبول
  14. إلغاء العمل بنظام الترانزيت على الجسر
  15. ملحم: تفاصيل البروتوكول الصحي الجديد
  16. سر السعادة يكمن في الخضار والفواكه والرياضة.. والسبب؟
  17. الكيلة: سنفتتح مركزاً طبياً متطوراً في يعبد
  18. يوم طبي مجاني بجامعة النجاح
  19. جنين: مناقشة آلية عمل لجنة السلم الأهلي
  20. النقد: 6 مليارات شيقل فائض عملة في فلسطين

تهشيم جدران المعبد - الإنسانوية الديموقراطية بين إدوارد سعيد وهارولد بلوم

شيخ النقاد الغربيين هارولد بلوم يضع معايير صارمة لما هو الأدب في نظره ويحصره في مركزية أوروبية غربية رافضاً ما سواه، في حين يرى إدوارد سعيد ضرورة اصطفاف المعايير الغربية مع المعايير الأخرى لإنتاج الإنسانوية الديمقراطية.


في أربع محاضرات مشهودة في جامعة كامبريدج في نوفمبر/ تشرين الثاني 2002، كان مدرج كلية الكلاسيكيات يغص بالحضور، أساتذة وطلبة ومن خارج الجامعة، للاستماع إلى إدوارد سعيد.

كان سعيد زميلاً غير مقيم في كلية "كنغز كوليج" في الجامعة، التي استضافته في إطلاق سلسلة محاضرات "أمبسون" تخليدا للكاتب والناقد وليام أمبسون، الذي تخرج من الجامعة نفسها ومثل كتابه "سبعة أصناف من الالتباس" الصادر عام 1930 التأسيس لاتجاه النقد الجديد في الشعر والنص.

قبل عقد تقريبا من محاضراته الأربع في كامبريدج، كان سعيد ضيف سلسلة محاضرات "ريث" الإذاعية الشهيرة على بي بي سي، التي تحدث فيها عن تمثلات المثقف وصدرت لاحقاً في كتاب بعنوان "تمثلات المثقف". محاضرات كامبريدج إلى جانب محاضرات أولية حول الثيمات نفسها، ألقيت في جامعة كولومبيا وشكلت جوهر كتاب سعيد اللاحق بعنوان: "لإنسانوية والنقد الديمقراطي"، ترجمه إلى العربية فواز طرابلسي.

آنذاك كنتُ وزملاء آخرون كُثر كانوا ضمن جمهور المحاضرات الأربع، ننتظر أن نسمع سعيد المُسيس، لاسيما والنقاش حول كتابه "الثقافة والإمبريالية" كان حاضرا بشدة في الدوائر الأكاديمية. اختار سعيد أن يبحر ويطرح منظوره الخاص حول مسألة الإنسانوية في الأدب وهو ما كان دوماً مُلتبساً ومُستبطناً في ادعائوية غربية تُماهي بين الإنسانوية والأدب الغربي.

تمثل هذا التماهي في أكثر صورة تبجحاً والمنطلق من مركزية غربية وأوروبية في أشد صوره المُستعلية في كتاب هارولد بلوم The Western Canon: The Books and School of Ages، الذي تصعب إلى حد ما ترجمة الجزء الأول من عنوانه بدقة تلتقط مقصده الإنكليزي ويمكن أن تكون: "النصوص المعيارية في الأدب الغربي: الكتب ومدرسة الأجيال1" أو "المُعتمد الغربي: الكتب ومدرسة الأجيال" الصادر سنة 1994.

استدعاء هذا النقاش يأتي في سياق الكتابات التبجيلية التي نُشرت مؤخرا حول بلوم، الذي توفي قبل أسابيع وقد قارب التسعين من عمره. بلوم الأمريكي، يُعتبر من أشهر النقاد الغربيين في القرن العشرين وما تلاه. وظل حتى آخر أيامه محاضراً منهمكاً في جامعة ييل، رغم المرض الذي أقعده وهده.

لا يستطيع أحد التقليل من علو كعبه في ميدان النقد الأدبي وقد أدهش أجيالا من الكتاب والطلبة والمتابعين بقدرته الفائقة على متابعة السرديات الروائية والشعرية الغربية، حيث وُصف بأن رأسه كان مكتبة هائلة احتوت وحفظت آلاف الكتب. بطله الأول والأخير كان شكسبير ووصفه ذات مرة بالقول: "شكسبير هو الله"، إمعاناً في إعلاء قدره. ترك بلوم إرثا نقديا كبيراً وأثار نقاشات ما تزال مستعرة حتى الآن.

كتب عن القارئ العادي وعن قلق التأثير الذي يسيطر على أي كاتب ما إزاء من سبقه وتأثر بهم ولم يتمكن من التحرر من ذلك التأثير (الأبوي، الفرويدي) حسب بلوم.

بيد أن أكثر جوانب طروحاته خلافية وإثارة للنقاش (والحنق) تمثل في احتقاره لتيارات الأدب، التي تمردت على نمط الكلاسيكيات الغربية، التي اعتبرها المعيار الأساسي في الحكم على قيمة الأدب. وانتقد بشراسة آداب وإنتاج ما بعد الكولونيالية، الفوكوية، النسوية، التعددية الثقافية، التاريخيانية والتفكيكية وغيرها. وقاد حملة ضد هذه الآداب وتصعيدها في مناهج الجامعات وأقسام النقد الأدبي. وكان ذلك جوهر كتابه الأشهر الذي صنّم فيه كلاسيكيات الأدب الغربي واعتبرها "المعيار" الإنسانوي الحقيقي في الآداب. في كتابه ذاك ضمّن بلوم وحلل آداب وإنتاج 26 كاتبا غربيا، اعتبرهم واعتبر ما أنتجوه القانون والمعيار الأساسي، الذي رسم حدود ومعالم الأدب في العالم.

المعيار الجمالي الإنسانوي
نقد بلوم ونظرته رجعية وتبنى حدودا صارمة للأدب. وتشترط على من يدخلها أن يدق الباب بطرقات أدوات النقد "البلومية"، التي تستدعي شرعية إبداعها من قدرتها على الاقتراب من النصوص المعيارية وتمثلها واستبطانها.

تصدر تلك القائمة بطبيعة الحال وليام شكسبير تلاه دانتي ثم جفري تشوسير وميغيل دي سيرفانتس، كما تضمنت قائمته أيضا موليير، صامويل جاكسون، غوته، جين أوستن، تشارلز ديكنز، تولستوي، فرويد، بروست، جيمس جويس، فرجيينا وولف، كافكا، ونيرودا وختمها مع صامويل بيكيت.

المعيار الأساس الذي أعلى من قيمة هؤلاء وضمن لهم مقعدا في هذا النادي الحصري، هو المعيار الجمالي الإنسانوي وحسب، تبعاً لبلوم.

أي معايير أخرى تتمدد باتجاه المجال الثقافي أو الدلالي أو السياق السياسي والاجتماعي أو الكولونيالي للكاتب أو الكتاب أو ما انتهت إنتاجاتهم إليه ليس له قيمة ولا صلة بقيمة العمل الأدبي، بل إن العمل الأدبي يفقد كثيرا من قيمته إذا تجلت فيه، مثلا، مواقف اجتماعية أو سياسية معينة، تعبر عن أشواق ثقافية أو قيمية أو نضالية.

ولهذا، فإن بلوم يرفض ويزدري كل ما يندرج تحت عنوان "النقد الثقافي" وهو المساحة التي اتسعت في فضاء النقد ووسعته وهشمت الحدود الصارمة التي كانت قد أرستها آداب المركزية الأوروبية. يقول في كتابه إن توجهات الأدب والنقد التي انحرفت عن "المقياس" الحقيقي للأدب، حسب ما يراه وهي التوجهات التي أشير إليها أعلاه. ويُجملها تحت عنوان مدرسة النقمة أو School of Resentment، لم تقدم أي جماليات في العمل الأدبي، بل قامت بتدميره باسم العدالة الاجتماعية والسياسية! وأن الأدب يجب أن لا يكون مُثقلا بالأخلاقيات والقيم ولا يحمل أي رسائل وليس من مهماته المناداة بالقيم.

أطروحة إدوارد سعيد في الإنسانوية، في محاضرات كامبريدج ثم في كتابه، تفكك إنسانوية بلوم وسواه، ممن خطفوا المفهوم واستعمروه غربيا. لكن سعيد في نقضه لهذه الإنسانوية الأحادية لا يلغي عبقرية الكثير من الأدب الغربي وأثره وإنسانويته، بل يقر بها ويحتفل بها.

ويفرق، وهنا الأهم، بين الإنسانوية المُتحرره من أي مركزيات والإنسانوية التي خضعت لخدمة المركزية الغربية واشتغلت بوعي أو بدونه، كملحق للاستعمار ومنظوره وتراتبيته. سعيد الذي اتهم كثيرا بالتطرف في تفكيكه للاستشراق ولعلاقة الثقافة الغربية بالإمبريالية، يعيد ترتيب المواقع بوضوح في نظريته الإنسانوية ويطرح النقد الديمقراطي بديلا عن النقد الجامد المُتأسس على معايير مُسبقة لا تنفك عن المنتج الغربي القديم والمعاصر. يستدخل النقد الديمقراطي معايير وعناصر جديدة ويُبقي الباب مفتوحاً على ما يستجد في فضاء الأدب والنقد ويحرره من الانهماك الخفي بربط أدواته مع المعايير الغربية التي كرسها بلوم.

نقد بلوم ونظرته رجعية وتبني حدودا صارمة للأدب، وتشترط على من يدخلها أن يدق الباب بطرقات أدوات النقد البلومية، التي تستدعي شرعية إبداعها من قدرتها على الاقتراب من النصوص المعيارية وتمثلها واستبطانها.

لا يلفظ سعيد المعايير الغربية كلها، لكنه في المقابل يرفض فكرة الجدران الحصرية، التي تنصبها في وجه المعايير الأخرى. عندما تصطف المعايير الغربية إلى جانب المعايير الأخرى، التي تقدمها فضاءات الآداب غير الغربية نتجه حقاً نحو الإنسانوية الديمقراطية، التي تنتج تعددية خصبة مفتوحة على كل الآفاق وليس لها معبد حصري له باب واحد، ولا يقف عليه حراس وكهنة يمنحون الشرعيات وفق أي مركزية كانت.

*الشكر للصديق الناقد فخري صالح على النقاش حول ترجمة عنوان الكتاب. وكنت قد اقترحت المذهب الغربي الأدبي الذي رأى أن الأدق هو النصوص المعيارية في الأدب الغربي.
 


الكاتب: خالد الحروب
نقلاً عن القدس العربي


2019-11-17 || 07:04






مختارات


أشياء عن عنترة بن شداد العبسي

إطلاق رواية "دِمَشْقيَ" لسعاد العامري

"ليتني كنتُ أعمى" رواية جديدة لوليد الشرفا

أغرب 20 جملة افتتاحية في الأدب الكلاسيكي

10 نصائح في الكتابة الأدبية بتوقيع "فوكنر"

الزرقاوات

"مايكروسوفت" تحقق باستخدام برمجياتها لتعقب الفلسطينيين

فيديو.. السياحة والآثار تختتم فعالية تراثية في كور

وين أروح بنابلس؟

2021 09

يكون الجو غائماً جزئياً ويتوقع سقوط أمطار خفيفة ويطرأ انخفاض على درجات الحرارة، التي تتراوح في نابلس بين 24 نهاراً و17 ليلاً.

17/24

أسعار العملات

الدولار الأمريكي الدينار الأردني اليورو الأوروبي
3.20 4.50 3.74