1. أجواء صيفية شديدة الحرارة
  2. الصيدليات المناوبة في نابلس
  3. الصيدليات المناوبة في سلفيت وقراها
  4. الصيدليات المناوبة في قرى نابلس
  5. الخارجية: استدعاء السفير الفلسطيني من الإمارات فوراً
  6. بيان القيادة الفلسطينية عن السلام الإماراتي الإسرائيلي
  7. ارتفاع وفيات الجاليات الفلسطينية بكورونا
  8. مستوطنون يضرمون النار بأراض بعصيرة القبلية
  9. النقل.. إجرءات لإقرار قانون المرور الفلسطيني الجديد
  10. افتتاح ممثلية تجارية روسية في نابلس
  11. القبض على لصوص لوحات سيارات
  12. الإمارات وإسرائيل.. التطبيع والسلام مقابل وقف الضم
  13. هذا ما يحدث لجسمك بعد الإقلاع عن تناول اللحم
  14. كتب جديدة في مكتبة بلدية نابلس
  15. الصحة: حالة وفاة جديدة بكورونا
  16. إصابة أسير من القدس بفيروس كورونا
  17. التنمية تحذّر من الحضانات البيتية وغير المرخّصة
  18. نابلس: القبض على مشتبه به بـ18 سرقة
  19. قلقيلية.. 36 إصابة جديدة بكورونا
  20. الكيلة: 1022 حالة تعافٍ من كورونا

48 عاماً على اغتيال كنفاني

يصادف الثامن من تموز، الذكرى الـ48 لاغتيال إسرائيل لأحد أبرز أعلام الأدب والثورة الفلسطينية غسان كنفاني وهو في ريعان عطائه وشبابه.


يصادف يوم غدٍ الأربعاء، الثامن من تموز، الذكرى الـ48 لاستشهاد الأديب المناضل غسان كنفاني (36 عاما)، وذلك بتفجير سيارته في منطقة الحازمية قرب بيروت، واستشهدت برفقته ابنة شقيقته فايزة، لميس حسين نجم (17 عاما).

كنفاني سياسي وصحفي وروائي وقاص وكاتب مسرحي، ولد في عكا في التاسع من أبريل عام 1936، اضطر لمغادرة فلسطين عام 1948 إلى لبنان ثم إلى سوريا.

بعد رحلة نزوح طويلة من يافا، إلى عكا، إلى الغازية في لبنان، إلى حمص، فالزبداني، إلى بيت متواضع وقديم في حارة الشابكلية بدمشق، أقام غسان كنفاني وعائلته أواسط عام 1949.

رحل غسان من يافا إلى عكا، حيث أقامت عائلته في بيت جد أمه، كان يوم 25 نيسان 1948 وهو يوم الهجوم الكبير على عكا من العصابات الصهيونية، وفي 29 نيسان 1948، لجأت عائلة غسان مع سبع عائلات أخرى إلى صيدا والصالحية والمية مية، إلى أن استقر بهم المقام عند أقرب قرية للعودة إلى فلسطين، قرية الغازية أقصى جنوب لبنان.

وبعد ذلك انتقلت العائلة يوم 08.06.1948 إلى دمشق، ثم الزبداني، وفي 19.10.1948، عادوا لدمشق وأقاموا في حي الميدان، حتى عام 1952، قبل أن ينتقلوا لحي الشويكة، حتى عام 1956 حيث انتقلوا لبيتهم الأخير، ثم انتقل للكويت ومنها إلى لبنان.

مؤلفات غسان كنفاني

صدر لغسان كنفاني حتى تاريخ وفاته المبكّر ثمانية عشر كتاباً، وكتب مئات المقالات والدراسات في الثقافة والسياسة وكفاح الشعب الفلسطيني، وترجمت أعماله إلى 17 لغة وانتشرت في 20 دولة. وكانت أهم أعماله الأدبية: رواية "رجال في الشمس" ورواية "عائد إلى حيفا" و"الأدب الفلسطيني المقاوم تحت الاحتلال 1948-1968".

وكانت مقالات كنفاني تنشر تحت اسم مستعار (فارس فارس) في "ملحق الأنوار" الأسبوعي (1968) ومجلة "الصياد" من شباط إلى تموز 1972 ومقالات قصيرة في جريدة "المحرر" تحت عنوان "بإيجاز" 1965.

جوائز نالها غسان كنفاني

نال في 1966 جائزة أصدقاء الكتاب في لبنان عن روايته "ما تبقى لكم، كما نال جائزة منظمة الصحفيين العالمية في 1974 وجائزة اللوتس في 1975، ومنح وسام القدس للثقافة والفنون في 1990.

أطلق اسمه على عدد من الفعاليات الثقافية، أحدثها ما أعلنته الدكتورة إيناس عبد الدايم وزيرة الثقافة المصرية، في أبريل من العام الماضي بإطلاق اسمه على الدورة المقبلة من ملتقى القاهرة للرواية العربية.

المصدر: وفا


2020-07-08 || 12:27






مختارات


ابتهال إلى غسان كنفاني في الذكرى 42 لاستشهاده

كتاب دوز: أم سعد للكاتب غسان كنفاني

كتاب دوز: ما تبقى لكم لغسان كنفاني

كتاب دوز.. رواية رجال في الشمس لغسان كنفاني

دار غسان كنفاني.. بيتٌ يحميه فلسطينيون وآخر ينتظر أهله

غسان كنفاني.. 45 عاما من الاستحواذ على عقولنا

فايزة كنفاني .. معلمة غسان الأولى ورفيقة الدرب الشائك

وين أروح بنابلس؟

2020 08

يكون الجو حاراً إلى شديد الحرارة ويطرأ ارتفاع على درجات الحرارة، التي تتراوح في نابلس بين 32 نهاراً و22 ليلاً.

22/32

أسعار العملات

الدولار الأمريكي الدينار الأردني اليورو الأوروبي
3.40 4.79 4.02