1. ووهان الصينية تفتح أبوابها بعد العزل
  2. إصابة 3 مطلوبين إثر إطلاق نار بنابلس
  3. دعوة للطلبة والباحثين للمشاركة في مبادرات الإيسيسكو
  4. 500 إصابة بكورونا في صفوف الجاليات الفلسطينية
  5. الرئيس: بدء العمل وفق موازنة الطوارئ
  6. محافظ نابلس.. توضيح بخصوص إطلاق نار
  7. أضرار العمل من البيت على جسم الإنسان
  8. الاقتصاد تتلف 8 أطنان من الألبان الإسرائيلية
  9. طبيب ألماني يحذر من ارتداء القفازات!
  10. تنويه من بلدية طولكرم
  11. هل يقي رش الشوارع بالمطهرات من كورونا؟
  12. السفارة الفلسطينية بتركيا تتابع أحوال الطلاب العالقين
  13. ملحم: لا إصابات جديدة بكورونا
  14. اشتية.. بحث زيادة انتشار الأجهزة الأمنية
  15. إجراءات احترازية جديدة في نابلس
  16. قلقيلية.. هام للمزارعين وأصحاب الحرف
  17. بيان هام من بلدية قصرة
  18. توقيف مشغل كمامات بطولكرم
  19. انخفاض القضايا الواردة للنيابة العامة بنسبة 74%
  20. عزل بعض مرافق مستشفى ثابت لإعاة افتتاحه

جامعة بيرزيت تنعى رمزي ريحان

كان رمزي ريحان يحمل في كل يد طبشورة ويكتب على اللوح بكلتيهما في درس الفيزياء. ويفضل عزف البيانو والقراءة على كل شيء، وكان صاحب ثقافة موسوعية ومنطوياً على نفسه، لكأن فرض الحجر بالبيوت يوم وفاته يروق له، لينعم برحيل هادئ.


أسرة جامعة بيرزيت ممثلة برئيس وأعضاء مجلس الأمناء ورئيس وأعضاء مجلس الجامعة وأعضاء الهيئة الأكاديمية والموظفين والعاملين في الجامعة، وطلبة الجامعة، يشاطرون عائلة المرحوم الأستاذ رمزي ريحان أستاذ الفيزياء وأحد المشاركين الأساسيين في تحويل كلية بيرزيت إلى جامعة في سبعينات القرن الماضي.

نبذة عن الأستاذ رمزي ريحان

كان ريحان رحمه الله، من أوائل الداعين إلى تحويل كلية بيرزيت إلى جامعة، لتصبح أول جامعة فلسطينية تقام على أرض الوطن، حيث انطلقت الخطة الأولية لتحويل الكلية إلى جامعة، من النقاشات التي دارت بين كل من حنا ناصر، وجابي برامكي، وبينه بوصفهم إداريين رئيسيين. وشغل ريحان مناصب إدارية عدة أبرزها: عميد كلية العلوم، ونائب رئيس الجامعة للتخطيط والتطوير، ونائب الرئيس للشؤون المجتمعية، إضافة إلى مستشار للرئيس، ومستشار لرئيس مجلس الأمناء.
كانت بداية رحلة ريحان في جامعة بيرزيت عام 1948، حين درس الصف السادس الابتدائي في مدرسة بيرزيت آنذاك، ويتركها إثر النكبة، ليعود إلى كلية بيرزيت عام 1970. بعد عودته، جمعته الصدفة مع رئيس مجلس أمناء الجامعة د. حنا ناصر، حيث اتفقا على أن يعمل ريحان في كلية بيرزيت لمدة عام، ليستمر عمله في كلية بيرزيت ومن ثم الجامعة لأكثر من 45 عاماً، وعاصر ريحان تاريخ الجامعة وحاضرها، وشغل مناصب إدارية وأكاديمية عليا.
بالنسبة لريحان، تمثل بيرزيت كنزًا فلسطينيًّا يحسن استكشافه، حيث قال "في السبعينيات، كانت كلية صغيرة، ولكنها كانت تلهم العالم بأسره. فقوتها وقيمتها كانتا تنبعان من علاقاتها مع مجتمعها، ومن روح التمرّد التي تشعّ منها ضد كافة محاولات كسر شوكة الناس".
وريحان، ملحن موسيقي، حيث ألف كتاباً تحت عنوان "إثني عشر قطعة بيانو"، من إصدار معهد إدوارد سعيد الوطني للموسيقى/ جامعة بيرزيت. والكتاب هو مؤلفات بيانو موسيقية مطبوعة تتطلب مهارات عزف متقدمة.
عمل الأستاذ ريحان عضواً مؤسساً في المجلس الفلسطيني للتعليم العالي في عام 1977، وشارك في العديد من المشاريع الريادية مع وزارة التربية والتعليم العالي.
للفقيد الرحمة، ولذويه ومحبيه وطلبته جميل الصبر وحسن العزاء.

المصدر: جامعة بيرزيت
23.03.2020


2020-03-24 || 12:39






مختارات


إصدار رواية "العناب المُر" لأسامة مغربي

دراسة: الذهاب للمسرح والحفلات يطيل العمر

في ذكرى وفاته.. السيّاب شاعر الفقد والنبوءات

المايسترو.. رواية جديدة لسعد القرش

كتب جديدة في مكتبة بلدية نابلس

الرئيس يكرم الفائزين بجائزة فلسطين للآداب والفنون

رواية "1970".. جديد صنع الله إبراهيم

البحريني قاسم حداد يفوز بجائزة ملتقى القاهرة للشعر

30 عاماً على رحيله.. زيارة لمنزل إحسان عبد القدوس

ضرار طوقان مديراً للمراكز الثقافية بنابلس

صدور رواية "وادي الغيم" للكاتب عامر سلطان

ترجمة جديدة لـ "كتاب الموتى" عند الفراعنة

مي زيادة.. عاشت عشرات قصص الحب وماتت وحيدة

فيديو.. معرض للفن التشكيلي في طولكرم

وين أروح بنابلس؟

2020 04

يكون الجو غائماً جزئياً ويطرأ انخفاض آخر على درجات الحرارة، التي تتراوح في نابلس بين 17 نهاراً و8 ليلاً. وتكون فرصة ضعيفة لأمطار متفرقة.

8/17

أسعار العملات

الدولار الأمريكي الدينار الأردني اليورو الأوروبي
3.57 5.04 3.89