1. المفتي العام يحذر من تداول نسخة من القرآن
  2. صحة قلقيلية: توفر الجرعة الثالثة لعمال الداخل
  3. مواعيد مناقشة أبحاث المحامين المتدربين - نابلس
  4. الحساسية تجاه الطقس.. هكذا يمكنك مقاومتها
  5. مكافحة الفساد تطلق إستراتيجيتها الأولى 2021-2023
  6. دعوة لمراجعة عيادة بيت دجن
  7. الأوقاف: موضوع خطبة الجمعة
  8. جنين: كشف ملابسات سرقة مصاغ ذهبي
  9. محمد بكري يقاطع حفل تكريمه بمهرجان الجونة
  10. الأسماء المعتمدة في وزارة العدل لكشف التزوير وغيرها
  11. الصحة: بيان هام لعمال الداخل بخصوص التطعيم
  12. هيئة الأسرى: معتقلو حوارة يعانون أوضاعا قاسية
  13. الأردن يحظر تحضير وكالات دورية لبيع الأراضي بالضفة والقدس
  14. الشخرة: مراكز التطعيم ستعمل الجمعة والسبت
  15. الدفاع المدني: 311 مهمة إطفاء وإنقاذ بأسبوع
  16. أبرز عناوين الصحف الفلسطينية
  17. أسعار الخضار والفواكه في نابلس
  18. اعتقال ثلاثة مواطنين من قلقيلية
  19. لا تستهن بكورونا فهو أخطر مما تظن!
  20. أسعار الذهب والفضة

بعكس الشائع.. علماء يتحدثون عن أكثر من مخٍ للإنسان

تعلمنا أننا نحمل مخاً واحداً فقط، مخُ يتحكم بسلوكنا وطبيعتنا ويقرر صحتنا من عدمها أو درجة ذكائنا. لكن الحقيقة شيء آخر، كما يرى علماء، إذ بجانبه هناك مخان أحدهما يُعتبر المخ الأول!


هناك من يحب "ببطنه" لا بعقله أو قلبه، ويقول المثل الشعبي الألماني: "أنت تكون، ما تأكل"، ويقول الألمان أيضاً، إذا لم يتمكن المرء من اتخاذ قرار بشأن ما "سأسأل بطني". هذه الأمثلة، ليست لها علاقة بتناول الطعام فقط، ولم تبتعد عن الواقع العلمي، كما يقول علماء متخصصون في علم الأعصاب.

إذ إن هناك مخا ثانياً في أجسادنا، يفكر ويساعد المخ الواقع في رأس الإنسان في اتخاذ القرارات، بل حتى في مزاجنا وطريقة تفكيرنا ويمكن أن يكون له دور حتى في أمراض نفسية وعصبية. والأصح القول، حسبما يرى علماء: إن مخ الإنسان الذي عرفناه هو المخ الثاني، والمخ الأول يقع في بطن الإنسان، وبالذات في الأمعاء.

ففي تعرجات الأمعاء - التي تشبه أيضاً تعرجات المخ- هناك 500 مليون خلية عصبية، تساوي في عددها وترابطها مخ القط أو الكلب. ويطلق العلماء على نظام الأعصاب في الأمعاء، بالجهاز العصبي المعوي، بينما يطلق على المخ بالجهاز العصبي المركزي. وترى دراسات علمية حديثة أن كلا "المخين" يؤثران على بعضهما بشكل مستمر، بل إن طريقة عملهما متشابهة جداً إذ يستخدمان نفس الشبكة العصبية، ونفس الناقلات العصبية، بل أن أصلهما من نفس الخلايا الجذعية، حسبما ينقل موقع "لاكوميد" الطبي.
مئات ملايين الخلايا العصبية في الأمعاء، وتسمى بالجهاز العصبي المعوي. ألا تشبه تلافيف الأمعاء تلافيف المخ؟

البروفسور ميشائيل غيرشون، من جامعة كولومبيا في نيويورك، يقول في تقرير نقلته قناة "arte" الأوروبية أن علاقة الجهاز العصبي المركزي مع الجهاز المعوي المركزي تشبه علاقة الكومبيوتر الموضوع على طاولة. فكلاهما يعملان معاً.

غير أن البروفسور ميشيل نويله في جامعة نيس بفرنسا يرى في حديثه ضمن نفس التقرير التلفزيوني أن المخ الأول هو الجهاز المعوي المركزي، حيث نشأت الخلايا العصبية أولاً مع تطور الإنسان، وحيث كان تناول الطعام هو الأساس. وقبل 1.5 مليون سنة، حدث الانقلاب، حين اكتشاف إنسان "هومو إريكتوس" ويعني الإنسان الواقف على قدميه، الشواء، فحدثت الطفرة التي ضاعفت من كمية الطاقة التي يوفرها الجسم نتيجة عدم مضغ الطعام النيء إلى 16 ضعفاً. وهي طاقة وفرها الجسم لنمو الجهاز العصبي المركزي، وإلى بلوغ الإنسان مرحلة "هومو سابينس" أي الإنسان العاقل.

عقل ثالث؟
يذهب العلماء أبعد من ذلك ويتحدثون عن مخ ثالث، ألا وهو مئات مليارات من البكتيريا التي تعيش في مستعمرات داخل أمعائنا، وبعكس ما يظن كثيرون، فإن هناك نحو ألف نوع من البكتيريا الصالحة التي تؤثر في حياتنا وصحتنا تعيش في الأمعاء. إذ ينقل نفس التقرير كيف أن هذه البكتريا تؤثر في عملها حتى على قراراتنا وسلوكنا، على سبيل المثال أن يكون المرء متحفظاً في سلوكه أو عصبياً. 

هذا العدد الهائل من الكائنات الحية هو أكبر مجتمع لكائنات حية تعيش في نظام حياتي على وجه الأرض. كما أن عددها يبلغ مائة ضعف عدد خلايا الجسم البشري. ويصور علماء تواجد هذا العدد الهائل من الكائنات الحية داخل الأمعاء وكأن الإنسان لا يعيش مفرداً بل يحمل داخله نظاماً حياتياً هائل التعقيد، يفكر مع الإنسان ويشاركه في اتخاذ القرارات.
مئات مليارات البكتيريا النافعة تعيش في أمعائنا

ويقول البروفسور المتخصص في علوم البكتيريا، ستيفن كولنس من جامعة مكاستر في كندا، إننا نحمل في أجسامنا عددا أكبر من الحمض النووي للبكتيريا، مقارنة بالحمض النووي البشري. هذه الكائنات الحية التي تصنع منا ما نحن عليه لا نعاملها بالحسنى، كما يرى العلماء. إذ إن الإنسان الذي يعيش في المدن يتناول الطعام السريع أو حتى السيء ولا يغذي البكتيريا غذاء صحياً، فتموت أو تمرض ونمرض معها. فهي أهم جهاز مناعة في أجسامنا. وينصح التقرير بتناول الخضراوات والفاكهة كثيراً، التي تساعد على نمو هذه البكتيريا وبقائها على قيد الحياة والابتعاد عن الطعام المعلب وكذلك عدم الإفراط في تناول المضادات الحيوية التي تقتل البكتيريا الضارة والنافعة معاً.

وأوضح التقرير، كيف أن بشراً يعيشون في غابات أميركا الجنوبية وتنزانيا يحملون في أمعائهم ستة أضعاف ما يحمله الناس الذين يعيشون في المدن الكبيرة حول العالم، ويمتلكون صحة أكثر.

بعد كل هذا، هل سنغير من طريقة تعاملنا مع أمعائنا التي تعمل طيلة النهار وربما الليل، وتفكر معنا، وكيف نستضيف مئات مليارات البكتيريا النافعة التي تصحبنا طيلة حياتنا؟ 

الكاتب: عباس الخشالي/ دويتشه فيله


2019-11-16 || 21:42






مختارات


نابلس.. المحكمة الشرعية توفر بطاقات معلومات المأذونين

العقيد نهاد ربايعة نائباً لمدير شرطة نابلس

موعد صرف مخصصات الأسر الفقيرة

بالصور: زراعة 1000 شجرة في حرش عسكر

جنين ينهي الأسبوع التاسع بفوزه على سلوان

سعد يتهم إسرائيل بالسطو على أموال العمال الفلسطينيين

ما هو أكثر قطاع بحاجة للتطوير في طولكرم؟

فيديو.. السياحة والآثار تختتم فعالية تراثية في كور

نابلس.. القبض على شخصين ينقّبان عن آثار

هجمات المستوطنين تتسبب بخسارة 100 طن زيتون

رئيس تونس يخط تكليف تشكيل الحكومة بيده

"مايكروسوفت" تحقق باستخدام برمجياتها لتعقب الفلسطينيين

الزرقاوات

نابلس.. 500 دينار مخالفة لأضرار الحفريات

قضى معها امبراطور اليابان ليلة كاملة.. من هي أماتيراسو؟

لهذه الأسباب يتوجب عليك غسل يديك جيداً وبانتظام

مطلوب موظفات للعمل في مطعم وكافيه

وظيفة شاغرة براتب 1900 شيكل

فيديو.. ماذا تعرف عن مرض السكري؟

مطلوب سكرتيرة في عيادة أسنان

أسباب تأخر النطق عند الأطفال

وين أروح بنابلس؟

2021 10

يكون الجو خريفياً بارداً نسبياً ويطرأ ارتفاع على درجات الحرارة، التي تتراوح في نابلس بين 21 نهاراً و17 ليلاً.

17/24

أسعار العملات

الدولار الأمريكي الدينار الأردني اليورو الأوروبي
3.21 4.52 3.74