1. الصيدليات المناوبة في نابلس
  2. الطقس.. أجواء غائمة جزئياً
  3. الكيلة: نعمل على تطوير طب الأسرة
  4. فيروز توحدنا
  5. ضبط شرائح إسرائيلية ممنوعة في نابلس
  6. لماذا نشعر بلسعة كهربائية؟
  7. احتجاج أصحاب كراجات ومشاطب طولكرم
  8. مستوطنون يضرمون النار بأراضٍ في برقة
  9. فرص تدريب من أجل التوظيف
  10. طبيب فلسطيني يحول خلايا جذعية لحيوان منوي
  11. إخماد حريق أعشاب ونفايات في نابلس
  12. ضبط مركبة غاز مخالفة في نابلس
  13. برنامج زيارات الأسرى بنابلس وقلقيلية وسلفيت
  14. جامعة بيرزيت توفر صالون حلاقة للرجال
  15. وفيات نابلس وأماكن العزاء
  16. إقراض الطلبة: آليات جديدة لتحصيل قروض القطاع الخاص
  17. أبو بكر يرد على وقف هولندا تمويل السلطة
  18. جلسة التماس للأسير مصعب الهندي
  19. الجيش الإسرائيلي يستولي على جرافة جنوب نابلس
  20. 40 إصابة بحوادث سير في أسبوع

مؤشر 2019.. هذه أسباب انتشار المجاعة في العالم

"بالنظر إلى الإمكانيات التي يتوفر عليها العالم، يجب أن لا يعاني أي إنسان من المجاعة": هذا ما ورد في مؤشر المجاعة العالمي 2019، لكن في الواقع يعاني 822 مليون شخص من المجاعة حسب نفس المؤشر. فما هي أسباب ذلك؟


لدينا المعرفة والإمكانيات الفنية والمادية للقضاء على الجوع في العالم، حسب معطيات تقرير مؤشر المجاعة العالمي لهذا العام. فمنذ عام "2000 يتم على مستوى العالم تحقيق خطوات متتالية في التقليل من المجاعة التي تراجعت في العالم بنسبة 31 في المائة"، كما يؤكد ذلك فرايزر باترسون من منظمة مكافحة المجاعة الألمانية، والذي يقول في مقابلة مع DW "نرى (بهذا الخصوص) تقدماً في جميع البلدان تقريباً وجميع مناطق العالم". فرايزر باترسون مسؤول أيضاً عن إصدار مؤشر المجاعة في العالم ويطرح في تعاون وثيق مع منظمة Concern Worldwide المؤشر السنوي وتقرير منظمة مكافحة المجاعة.

في عام 2016 لم يصنف بلد واحد في العالم بأنه يعاني من مجاعة حادة. لكن في عام 2017 صنفت جمهورية إفريقيا الوسطى كذلك. فالوضع العام للغذاء في البلاد التي تمزقها النزاعات المسلحة كارثي. وسوء التغذية هي الحالة العادية بين السكان. وكل مولود جديد من بين ثمانية يموت قبل بلوغه اليوم الخامس من حياته. والأطفال الذين يبقون على قيد الحياة ضعيفي البنية مقارنة مع سنهم ويعانون من اضطرابات في النمو. وبناء على هذه العوامل يتم تصنيف وضع المجاعة في جمهورية إفريقيا الوسطى في المؤشر العالمي بأنه كارثي.

822 مليون شخص يعانون من المجاعة
في أربعة بلدان أخرى هي تشاد ومدغشقر واليمن وزامبيا يعتبر الوضع مقلق للغاية. كما تم تصنيف وضع 43 بلداً من بين 117 شملها المؤشر بـ"المقلق". وبشكل عام يشير تقرير مؤشر المجاعة العالمي لهذا العام إلى أن 822 مليون شخص في العالم يعانون من آثار المجاعة، أي واحد من بين تسعة أشخاص يعاني من من المجاعة في العالم. وقبل ثلاث سنوات كان العدد من 800 مليون.

"ارتفاع عدد الأشخاص الذين يعانون من المجاعة في السنوات الثلاث الأخيرة يعود لعاملين اثنين. أولهما يتمثل في تأثير تغير المناخ، والثاني يتمثل في تنامي النزاعات المسلحة على مستوى العالم"، كما يقول باترسون في حديثه مع DW، مؤكداً أن الحروب والنزاعات المسلحة تحتاج إلى حلول سياسية، والمجموعات المهددة بتحول المناخ تحتاج إلى الدعم للتكيف مع تأثيرات تغير المناخ.
النساء تتحملن في الغالب مسؤولية ضمان الغذاء للعائلة

مؤشر المجاعة العالمي لعام 2019 يكشف أنه "بسبب الفعل البشري يصبح من الصعب أكثر تغذية السكان بشكل معقول ومستدام". أرقام التقرير الحالية التي تستند على مصادر الأمم المتحدة حول المجاعة والتغذية ووفايات الأطفال يتم مقارنتها مع نتائج السنوات السابقة، مع العلم أن تقرير مؤشر المجاعة العالمي صدر لأول مرة عام 2006. والنتيجة:" تغير المناخ له تأثيرات سلبية على الأمن الغذائي. ليس فقط على الزراعة، بل أيضاً على جميع نواحي نظام التغذية بما في ذلك توفر الغذاء وإمكانية الحصول عليه وجودة الغذاء واستقرار الإنتاج".

المجاعة وتأثير تغير المناخ
ومنذ بداية التسعينات تضاعفت حوادث اشتداد مظاهر الطقس على مستوى العالم، كما أشار إلى ذلك باترسون. وهذا يؤدي إلى إتلاف المحاصيل بسبب الجفاف والفيضانات وانجراف التربة والأعاصير. والجهات المتضررة أكثر من تحول المناخ هي البلدان الأكثر فقراً حيث يعم الجوع ولا يوجد تأمين اجتماعي. لكن هناك مشكلة أخرى تؤجج الجوع من خلال تحول المناخ.

ويتعلق الأمر هنا بـ"ارتفاع تركيز ثاني أوكسيد الكربون في الجو، مما يؤدي إلى تناقص المغذيات الدقيقة في النباتات المفيدة وإلى نقص في البروتين والزنك أو الحديد"، كما يقول باترسون. ووانخفاض القيمة الغذائية يطال بالأساس مواد غذائية أساسية مثل القمح والأرز والذرة والصويا.

فليب ألستون، المقرر الخاص للأمم المتحدة حول الفقر المدقع وحقوق الإنسان يصف ذلك بدون تحفظ بـ"التمييز العنصري بسبب المناخ". نحن نخاطر أمام وضع يسوده التمييز العنصري بسبب المناخ، حيث بإمكان الأغنياء اقتناء كل شيء والفرار من الحرارة المفرطة والجوع والنزاعات في الوقت الذي وجب على باقي سكان العالم المعاناة من تبعات تحول المناخ"، كما قال ألستون عند عرض تقريره حول الفقر المدقع وحقوق الإنسان.

"تحول المناخ يهدد مستقبل حقوق الإنسان. فهو يهدد جميع التقدم المحرز خلال السنوات الـ50 الماضية فيما يرتبط بالتنمية والصحة ومكافحة الفقر" كما أعلن ألستون في تقريره الذي يتنبأ فيه بمستقبل قاتم للبشرية بحيث أن "مئات ملايين الناس سيواجهون الجوع والنزوح والأمراض والموت".
الجفاف يهدد قطعان الماشية في دول الجنوب

إنتاج أكثر يسبب مجاعة أكبر
للمجاعة أسباب بنيوية  بالأساس، يقول فليب ميمكيس من شبكة FIAN لمحاربة المجاعة التي جعلت من عبارة "الجوع ليس مصيراً" شعاراً لها.

يقول ميمكيس "إذا نظرنا إلى الحاضر، فإننا سنلاحظ أنه يوجد مواد غذائية أكثر للشخص الواحد مقارنة بالـ20 و30 و40 عاماً الماضية". ويضيف نفس المتحدث: "هذا يعني أنه مبدئياً ليس لدينا مشكلة ضعف الإنتاج، بل لدينا مشكلة في التوزيع". ويشير ميمكيس إلى أن أقل من نصف الإنتاج الزراعي في العالم يتم استخدامه مباشرة كمواد غذائية.

أما "الباقي فيذهب إلى أماكن أخرى لاكتساب الطاقة ومواد العلف". وهنا لا ينفع فقط منح الأموال كما تعد الدول الصناعية منذ عقود لمكافحة المجاعة على مستوى العالم. وبالتالي فإن "أهم أسباب المجاعة تكمن حقيقة في قضايا سياسية مثل التمييز وانعدام العدالة الاجتماعية وكذلك في وجود بنية غير عادلة في التجارة".

ويشير ميمكيس إلى أنه يوجد في أمريكا الجنوبية مثلاً مساحة أكبر من الأراضي الزراعية في الوقت الذي يجوع فيه عدد أكبر من الناس. فما يتم زراعته لا يخدم تغذية السكان المحليين، بل يصلح بالأساس لتصدير مواد العلف أو اكتساب الطاقة. وهذا يتناقض كلياً مع المقترحات التي تقدمها دوماً الدول الصناعية التي تحث على تقوية الإنتاج.

وحتى فريزر باترسون من منظمة مكافحة المجاعة يرى أن مشكل التوزيع هو سبب المجاعة في العالم. ويقول "إذا لم تتحرك الجهات المسؤولة الآن بحزم، فإن أرقام المتضررين من آفات المجاعة ستواصل الارتفاع".

بالتعاون مع دويتشه فيله


2019-10-16 || 09:07






مختارات


نابلس.. رجل أعمال يتبرع لتطوير منتزه عبد الناصر

إيقاف معلم ضرب طلاباً عن العمل

مطلوب مندوب مبيعات في طولكرم

وظائف في شركة للخدمات والتوظيف

مطلوب مساعدة لمريضة مع مبيت

مطلوب سائق في رام الله

نابلس.. بدء تركيب كاميرات بامتحان السياقة العملي

خبير طفولة: البشرية قد تتلاشى في غضون 200 سنة!

كم مرة تغسل يديك في اليوم؟

نابلس.. زوجان يرزقان بطفلهما الأول بعد 23 عاماً

وين أروح بنابلس؟

2019 11

يكون الجو غائماً جزئياً وبارداً نسبياً ويطرأ ارتفاع طفيف على درجات الحرارة، التي تتراوح في نابلس بين 20 نهاراً و11 ليلاً.

11/20

أسعار العملات

الدولار الأمريكي الدينار الأردني اليورو الأوروبي
3.46 4.88 3.82