1. جدول توزيع المياه في طلوزة
  2. وفيات نابلس وأماكن العزاء
  3. الدفاع المدني: 16 حادثاً في يوم
  4. كورونا.. الصين تسجل أعلى الوفيات بيوم واحد
  5. النقل.. هام بخصوص تسجيل الحافلات
  6. أبرز عناوين الصحف الفلسطينية
  7. اعتقال شاب جنوب نابلس
  8. 46 قضية تهرب ضريبي وجمركي بيوم
  9. جدول توزيع المياه في نابلس
  10. الطقس.. أجواء غائمة وباردة نسبياً
  11. إجراءات جديدة للحصول على تأشيرة "شينغن"
  12. أسعار صرف العملات
  13. إصابة مواطن بحريق مركبة جنوب شرق نابلس
  14. اشتعال وصلات كهربائية في منزل بعتيل
  15. طريقة بسيطة وفعالة لتنظيف لوحة مفاتيح الحاسوب!
  16. 5 طرق تساعد الصحفيين في الاستفادة من فيسبوك
  17. مجلس مادما.. توضيح بخصوص الوفد الكوري
  18. اعتقال فتيين من قلقيلية
  19. قلقيلية.. ضبط سائق عمومي وهو سكران
  20. الاتفاق على استمرار عمل مستشفى الهلال في طولكرم

هكذا كانت الأرض قبيل انقراض الديناصورات

حاول باحثون من جامعة تكساس تكوين سلسلة الأحداث التي حصلت بعد ارتطام كوكب بسطح الأرض، الأمر الذي أدى إلى انقراض الديناصورات. وتبحث الدراسة في الأحداث التي سببها الارتطام خاصة بعد ترجيحات بفناء كبير للحياة على سطح الأرض.


قدمت دراسة حديثة تصورا للدقائق الأخيرة على وجه الأرض بعد ارتطام هائل لكويكب بسطح الأرض قبل نحو 66 مليون سنة على منطقة تبعد ألف كيلومتر. وقدمت الدراسة دلائل على أن مثل هذه الأحداث وقعت بالفعل، في الساعات التالية لارتطام الكويكب الهائل الذي كان قطره يزيد عن 10 كيلو مترات.

ويرجح الباحثون أن الارتطام الذي أدى لانقراض الديناصورات، ربما تسبب في حدوث زلازل وأمواج مد وجزر عاتية (تسونامي) وحرائق في الغابات وإطلاق كميات هائلة من الكبريت.

ووصف خبير الديناصورات، ستيف بروسات، ما حدث بقوله: "لم يمر أكثر من 15 دقيقة منذ أن فزع قطيع الديناصورات جراء أول صدمة تسبب فيها الضوء، أصبح جميع أفراد القطيع موتى الآن. وهو الشيء نفسه الذي انسحب على معظم الديناصورات التي كانت تعيش معهم، احترقت ساحات الغابات الوارفة واندلعت النيران في أودية الأنهار".



ودعم الباحثون تحت إشراف سيان كوليك، من جامعة تكساس، هذه النظرية من خلال دراستهم وبتحليل عينة حفرية أخذت من باطن الحفرة التي سقط فيها الكويكب، حسبما أوضح الباحثون في دراستهم التي نشروا نتائجها في مجلة "بروسيدنجز" التابعة للملكية الأمريكية للعلوم. تعود العينة التي حللها الباحثون إلى مقطع من سلسلة دائرية من التلال في الفوهة التي تسبب فيها سقوط الكويكب.

وفقا للباحثين، فإن موجات مد وجزر عاتية ناتجة عن ارتطام الكويكب بالأرض عادت للسواحل مرة أخرى جراء الانعكاسات.

وتسببت هذه الموجات في تخزين فحم الخشب أيضا في الفوهة. ولا يستبعد الباحثون أن تكون موجات المد والجزر العاتية، قد تسببت في دفع مياه البحر إلى مسافات بعيدة داخل القارات المحيطة بالبحار، وربما حملت هذه المياه لدى عودتها للبحر مرة أخرى بقايا نباتية متفحمة.

كما عثر الباحثون على أدلة على أن الهباء الجوي الذي كان يحتوي على الكبريت والذي انتشر في أرجاء الكرة الأرضية عقب ارتطام الكويكب بالأرض، تسبب في تغيير مناخ الأرض آنذاك. يشار إلى أن الغبار الذي يحتوي على الكبريت يحجب ضوء الشمس جزئيا بشكل يشبه الأجواء عقب ثوران البراكين، مما يؤثر على انخفاض التمثيل الضوئي لدى النباتات وربما انهيار السلسلة الغذائية، بما أدى ذلك آنذاك، حسب العلماء، إلى هلاك نحو 75% من جميع الحياة آنذاك.


بالتعاون مع دويتشه فيله


2019-09-10 || 23:15






مختارات


النيابة: موعد إعلان نتائج ملف إسراء غريب

اتفاقية لإنشاء وحدة الحروق بمستشفى رفيديا

ما هو أكثر شيء يزعجك في السوشال ميديا؟

خفض رسوم العمرة المكررة إلى الربع

العثور على "جد آيفون" بمقبرة عمرها 2100 سنة

هام من تربية جنوب نابلس للمعلمين المتقاعدين

البدء بالتسجيل للمنتخبات الرياضية بجامعة النجاح

ما هي مخاوف خريجي جامعة النجاح؟

ما هي التحديات التي يواجهها ذوو الإعاقة؟

وين أروح بنابلس؟

2020 02

يكون الجو غائماً جزئياً والفرصة ضعيفة لأمطار خفيفة ولا يطرأ تغير على درجات الحرارة، التي تتراوح في نابلس بين 14 نهاراً و7 ليلاً.

7/14

أسعار العملات

الدولار الأمريكي الدينار الأردني اليورو الأوروبي
3.41 4.82 3.70