1. منتخب فلسطين يتعادل مع المنتخب السعودي
  2. نابلس: ضبط 20 طن بطاطا مخالفة
  3. جدول توزيع المياه في نابلس
  4. أسعار صرف العملات
  5. انخفاض الحرارة وأمطار متفرقة
  6. خبراء: ميزة تجعل أوميكرون أكثر "إنسانية"
  7. إسرائيل تطلق حملة دولية لمواجهة مشهد إعدام الشاب سليمة
  8. القبض على مطلوب للعدالة في قلقيلية
  9. كمامات "إف إف بي2" توفر حماية عالية ضد كورونا
  10. طولكرم: كشف ملابسات إطلاق نار على مركبة محامي
  11. حريق منزل في مخيم طولكرم
  12. الشرطة: التحقيق بوفاة شاب من جنين
  13. مجلس خضوري يؤكد عدم الانجرار إلى الفتن
  14. هل يجب تطعيم الأطفال الصغار ضد كورونا؟
  15. المفتي: الأحد غرة شهر جمادى الأولى
  16. اغتيال شاب بمنطقة باب العامود بالقدس
  17. جامعة النجاح: تعليمات سير الامتحانات النهائية
  18. جنين: ضبط 7 مركبات غير قانونية
  19. إصابة طالبتين بحادث دهس أمام جامعة النجاح
  20. بيرزيت.. فتح باب القبول للفصل الدراسي الثاني

تفاصيل إغلاق مصنع الصفا في نابلس

ديون بـ15 مليون دينار تراكمت على مصنع الصفا للألبان في نابلس، مما تسبب في إغلاقه وإرباك عشرات العمال الذين ينتظرون معرفة مصيرهم.


أعرب عاملون في مصنع الصفا لمنتجات الألبان، الواقع في عسكر البلد شرقي نابلس، عن استيائهم من إغلاق المصنع.
وقال العامل في المصنع عبد الحكيم النوري: "ما أوصل المصنع إلى هنا هو فشل إداري وليس فشل عامل يقف وراء ماكنة فقط ينفذ الأوامر حسب الإنتاج الذي يكلف به المصنع مهما كان حجمه".
وأكد العامل محمد الفينو على ما قاله النوري قائلاً: "غالبيتنا هنا لدينا عائلات والتزامات. ناهيك عن إصابات العمل التي أصبنا بها عدة مرات في المصنع. وأقل عامل مضى على عمله هنا سبع سنوات. لا عمل آخر لدينا، فأين نذهب وكيف نعيش؟".
من جهته، قدر رئيس لجنة زكاة نابلس المركزية سامح طبيلة حجم الخسائر والديون المتراكمة على مصنع الصفا، الذي تملكه اللجنة بأكثر من 15 مليون دينار. وقال: "نحن استلمنا المصنع كلجنة منتدبة من وزارة الأوقاف بعد اجتماع مع الوزير، منذ بداية نيسان ولغاية ستة أشهر، حتى نتمكن من إعادة إحياء المصنع. وترأس اللجنة عمر برهم وبدأنا بالعمل على تسديد الخسائر والشيكات الراجعة خوفاً من أن تضع سلطة النقد نقطة سوداء على عمل المصنع".
وقال طبيلة: "العمال حريصون على العمل في المصنع وبعضهم رفض استلام نهاية الخدمة مقابل تشغيل المصنع. ونحن سنقوم بجلسة نهائية اليوم الاثنين 27.11.2017. للأسف سنضطر بعدها لإنهاء خدمة بعض الموظفين الكبار في السن وفق القانون الفلسطيني. وسنبحث إمكانية إبقاء البعض وإنهاء خدمات آخرين وسنحاول البحث عن مراكز أخرى تستوعبهم مثل وزارة الأوقاف أو وزارة العمل".
وفي الوقت ذاته، أكد العمال أنهم توجهوا لوسائل الإعلام وسيكون لديهم خطوات تصعيدية في حال إنهاء خدمتهم.
خلل بالإنتاج
وبين طبيلة لـدوز، أن اللجنة عقدت اتفاقاً مع البنك الإسلامي الفلسطيني بقرار من وزارة الأوقاف بأخذ "اقتراض مبايعات بقيمة مليوني شيكل لتسديد ديون الموردين". وأضاف طبيلة، "بعد ستة أشهر لم نتمكن من إتمام المهام لصعوبتها، فجددت لنا الوزارة المدة مرة أخرى (..) وبعد مشاورات أخذنا قراراًَ بإغلاق المصنع منذ عشرين يوماً لنوقف ازدياد الخسارة ونقدم دراسات مالية وقانونية حول ذلك".
وأكد طبيلة أن "الإدارات السابقة كانت تنتج أربعة أطنان يومياً، في حين أن قدرة المصنع الإنتاجية هي 54 طناً يومياً. وهذا يؤكد على عدم صحة دراسة الجدوى الاقتصادية للتصنيع". وأشار إلى أن على المصنع إنتاج 15 طناً في اليوم ليضمن عدم خسارته.
وأوضح طبيلة أن تلك الإدارات كانت تستخدم حليب البودرة (مسحوق) منذ سنتين فقط في بعض الصناعات، وهو ما رفضتة اللجنة الحالية مؤكدة على ضرورة استخدام الحليب الطبيعي في كافة المنتجات.
ومن جهته، أكد مدير مديرية الصحة في نابلس رامز دويكات، أن "استخدام حليب البودرة في التصنيع لا يلحق الضرر بصحة الإنسان عادة، ولكن بالأصل يفضل أن تستخدم الألبان الطبيعية".
وواصل حديثه لـدوز قائلاً: "مديرية الصحة عادة تأخذ عينات من خط الإنتاج ويتم فحصه، وحال التأكد من مخالفته للمواصفات الصحيحة تتلف المادة وتتخذ عدة إجراءات مع المصنع تبدأ بالتنبيه، وفي حال استمرار الاستخدام الخاطئ يوقف المصنع عن العمل ويحال للنيابة فوراً".
وبين دويكات، "أن الفحوصات تتم بشكل دوري عادة، ولكن بسبب قلة عدد المفتشين في الصحة، أحياناً يتم الفحص كل شهر أو ثلاثة أسابيع، وهذا يرجع لضغط العمل".
وفيما يخص وضع مصنع الصفا واستخدامه "لحليب البودرة"، قال دويكات: "لست مطلعاً على الموضوع بشكل كامل، وهذا يعود لأسباب استلامي للإدارة منذ ستة أشهر فقط، ولكن يجب عليّ مراجعة ملف المصنع لأعلم ما إذا تم تنبيهه أم لا".
في المقابل، أكد طبيلة لـدوز، أن "وزارة الصحة أوقفت إنتاج بعض الخطوط في المصنع عدة مرات لتتم إعادة فحص بعض المنتجات حتى تعود للتصنيع، ويوجد في المصنع مندوب لوزاة الصحة للمراقبة".
تقارير مالية ناقصة
وعن حجم الخسائر الذي وصل له المصنع قال طبيلة: "منذ استلامنا العمل في لجنة الزكاة منذ ست سنوات، أسسنا لجنة مصنع الصفا المكونة من أعضاء لجنة الزكاة والوزارة وهم المسؤولون عن التقارير. وتقارير لجنة الزكاة كانت تخلو من الميزانيات. وكان يجب  أن يسلم التقارير المدير العام لمجلس الإدارة ووزارة الأوقاف بمثابة المراقب عليهم، إلا أن الإدارة العامة كانت تماطل في تسليم التقارير لمجلس الإدارة ولا نعلم ما إذا كانت الإدارة تطبق تعليمات مجلس الإدارة."
وختم طبيلة بقوله إنه لا يتهم أي جهة بوجود "فساد" في المصنع، وأوضح: "أنا لا أمتلك الإثباتات التي تدين أي طرف، ولهذا طلبنا من وزير الأوقاف التحقيق في أسباب الفساد. أنا أرجح أن الخلل كان إداراياً".

الكاتبة: وعد أبو عصيدة 
المحررة: سارة أبو الرب



2017-11-27 || 19:03






مختارات


نابلس.. أسير عريس يفقد بصره بالسجن

طلبة الهندسة بالنجاح يقدمون مقترحات لترميم قصر النابلسي

نابلس.. هل تطبق بلدية نابلس الغرامات على النظافة؟

وين أروح بنابلس؟

2021 12

يكون الجو باردا نسبيا ويتوقع سقوط أمطار متفرقة ويطرأ انخفاض على درجات الحرارة، التي تتراوح في نابلس بين 17 نهاراً و11 ليلاً.

11/17

أسعار العملات

الدولار الأمريكي الدينار الأردني اليورو الأوروبي
3.14 4.42 3.56