1. ارتفاع على درجات الحرارة
  2. كشف ملابسات إطلاق نار على مركبة في جنين
  3. جنين: القبض على 20 شخصا اعتدوا على الشارع العام
  4. خضوري.. اعتماد كلية لعلوم الرياضة
  5. أول تريليونير في العالم
  6. إتلاف مواد مخدرة ومضبوطات في قلقيلية
  7. جدول مباريات الأسبوع الأخير لدوري الناشئين
  8. القبض على 29 مطلوباً في جنين
  9. النيابة العامة: 39 جريمة قتل خلال 2020
  10. كورونا عالمياً: 4 ملايين و931 ألف وفاة
  11. الصحة: 5 وفيات و275 إصابة جديدة بكورونا
  12. الداخلية.. هام للحاصلين على لم الشمل
  13. جدول توزيع المياه في طلوزة
  14. اجتماع في نابلس للرقابة على تسويق التمور
  15. فلسطين: بدء إعادة استقبال السياحة الأجنبية
  16. إحالة محطم الأسود برام الله للجنة طبية
  17. اقتحام الموقع الأثري في سبسطية
  18. اشتية: مضاعفة موازنة الزراعة بأكثر من 100%
  19. ظروف عزل صعبة للأسيرين العارضة وكممجي
  20. الإحصاء: خسائر فلسطين 2.3 مليار دولار في عام الكورونا

تردي الوضع الصحي للأسرى بالسجون الإسرائيلية

نادي الأسير الفلسطيني ينشر بياناً عن أوضاع الاسرى في السجون الإسرائيلية وأساليب التعذيب والمماطلة التي يتعرضون لها لعدم تقديم العلاج والدواء.


أفاد نادي الأسير بأن الوضع الصحي داخل السجون هو الأسوأ منذ بداية الاحتلال، وأضاف أن "إدارة السجون تتفنن بسن قوانين وأساليب إجرامية لقتل الأسرى داخل زنازينهم".

وتطرّق نادي الأسير، في بيان، إلى أوضاع الأسرى داخل السجون على النحو التالي:  

أولا: عدم وجود طبيب أخصائي في السجن، والموجود فقط هو طبيب عام، وهذا الطبيب لا يعطي أي علاج سوى المسكنات، وأحيانا يعطي ذوي الحالات المرضية الحرجة أقراصا منومة ليبقوا نائمين، ولا يزعجونه بآلامهم.  

ثانيا: عملية الفحص الطبي داخل السجن تجري من خلف شيك حديدي يفصل بين الأسير المريض والطبيب، وهذه الطريقة الشاذة في المعاينة الطبية والمخالفة لكافة القوانين والأنظمة والأصول الصادرة عن نقابات الأطباء والتي لا تمكن الطبيب من تشخيص الحالة كما ينبغي فلا يستطيع الطبيب مثلا قياس نبضات قلبه أو ما شابه وفي حال اشتكى المريض مثلاً من ألم في بطنه يطلب منه الطبيب الكشف عن بطنه من بعيد.  

ثالثا: وصف الأسرى العيادة الطبية بأنها عيادة صورية وجدت فقط لإشهاد المؤسسات الحقوقية والدولية وخاصة الصليب الأحمر على وجودها لا أكثر فالعيادة موجودة والطبيب موجود والعلاج والاختصاص مفقود والدواء المطلوب للعلاج محتجز حتى إشعار آخر، أما الأدوية التي يحتاجها الأسرى وغير متوفرة في السجن لا يسمح بإدخالها سوى عن طريق الصليب الأحمر.  

رابعا: المماطلة والمسايرة الذي تستخدمه إدارة السجن لإسكات آهات وأنات الجرحى والمرضى، حيث تتعهد الإدارة بنقل المريض أو المصاب للمستشفى لإجراء الفحوصات اللازمة وقد يحتاج ذلك إلى وقت طويل، وإذا تم نقل المريض إلى المستشفى، فإنه لا يحصل على نتائج الفحص ودون تلقي العلاج اللازم.  

خامسا: احتجاز الأدوية اللازمة للمرضى كإجراء عقابي للأسرى وردا على احتجاجاتهم بتحسين الوضع الصحي.  

سادسا: اشتكى الأسرى المرضى والمصابين من تأثير أجهزة التشويش التي ركبت في السجن على الوضع الصحي للأسرى، وأفاد الأسرى أن تشغيل تلك الأجهزة يتم بوتيرة عالية جداً وتؤثر على كافة الأسرى وتؤدي إلى إصابتهم بصداع ودوار شديدين، وتعرض بعض الأسرى لحالات إغماء من شدة الصداع من تأثير تلك الأجهزة وجدير بالذكر أن هذه الأجهزة تسبب أمراض سرطانية في سجن النقب.  

سابعا: اشتكى الأسرى من المكرهة الصحية (المجاري) الموجودة في السجن حيث تؤثر الروائح الكريهة المنبعثة منها على الوضع الصحي للأسرى المرضى، لا سيما ممن يعانون من حساسية في الصدر وأزمات قلبية وأولئك الذين يعانون من حساسية جلدية في ظل انتشار الحشرات بسبب تلك الروائح.  

ثامنا: انتشار الغبار والبرد في ساعات الليل تزيد من تفاقم وسوء الأوضاع الصحية للأسرى لا سيما الذين يعانون من إصابات برصاص وشظايا في الأطراف والذين يحتاجون لتدفئة أماكن الإصابة واستخدام كمادات ساخنة باستمرار.  

المصدر: وفا


2020-11-21 || 15:08






مختارات


مطلوب موظفة في صالون

بيان أولي من لجنة طوارئ نابلس

أبرز عناوين الصحف الفلسطينية

مطلوب موظف في معرض أثاث

مطلوب موظفات تسويق إلكتروني

جدول توزيع المياه في نابلس

أسعار صرف العملات

سلوان يتصدر الدوري بفوزه على أهلي قلقيلية

أجواء باردة وزخات متفرقة

مستوطنون ينصبون خيمة وخزانات مياه في جالود

الخارجية: لا وفيات جديدة في الجاليات الفلسطينية

وين أروح بنابلس؟

2021 10

يكون الجو خريفياً بارداً نسبياً ويطرأ ارتفاع على درجات الحرارة، التي تتراوح في نابلس بين 21 نهاراً و17 ليلاً.

17/24

أسعار العملات

الدولار الأمريكي الدينار الأردني اليورو الأوروبي
3.21 4.52 3.74