1. هل يمكن التنبؤ بمستقبل العلاقة العاطفية ومدتها؟
  2. انخفاض ملموس على درجات الحرارة
  3. ارتفاع عدد وفيات كورونا في إسرائيل
  4. احترس! باحثون يكتشفون مضار جديدة للسجائر الإلكترونية
  5. قلقيلية: نتائج فحص عينات المخالطين سليمة
  6. وقفة تضامنية مع أسير مريض في طولكرم
  7. مستوطنون يهاجمون منزلاً في بورين
  8. الخارجية: 946 حالة تعافٍ في الجاليات الفلسطينية
  9. لا صحة لوجود إصابات بكورونا في نابلس
  10. قرارات الحكم المحلي في نابلس
  11. النجاح.. آلية اعتماد علامات مساقات الفصل الثاني
  12. فرنسا تدعم فلسطين بقيمة 8 ملايين يورو
  13. اجتماع لتقييم جهود مواجهة كورونا بطولكرم
  14. كشف ملابسات 6 قضايا سرقة في طولكرم
  15. جدول توزيع المياه في صرة
  16. مستوطنون يشقون طريقاً جنوب غرب نابلس
  17. نقابة الصيادلة.. بيان بخصوص أسعار الكمامات
  18. دعوة لمراجعة عيادة بيت دجن
  19. كيف أدت طالبات التوجيهي امتحان العربي الجلسة الثانية؟
  20. القدس المفتوحة.. اعتماد ماجستير في الخدمة الاجتماعية

كورونا: نصائح من أجل نظام مناعة قوي

من أجل تجاوز أزمة كورونا جسميا وعقليا يحتاج المرء إلى مناعة قوية ومتينة. ولتحقيق هذا المطلب عليك القيام بأشياء ستجلب لك في نهاية المطاف السعادة وتقوي مناعة جسمك في زمن نحتاج فيه إلى مناعة قوية، أكثر من أي وقت مضى.


الغالبية منا يعيشون هذا الوضع الاستثنائي للمرة الأولى بسبب فيروس. والكثير من الأشياء تبدو قد خرجت عن السيطرة. وبعض العادات تتفكك، ولا أحد يعرف كيف سيستمر الوضع. وبالتالي فإن الأشياء التي نتحكم فيها بيدنا تبدو مهمة للحفاظ على الصحة والقوة. والشرط الأساسي لذلك هو تخفيف العبء عن جهاز المناعة لدينا وتقويته، وذلك عبر أشياء نذكر منها هنا:

الأكل الصحي

في الحقيقة من المهم دوما دعم الجسم والنفس بتغذية صحية قدر الإمكان. والآن بالذات يكون نظامنا الغذائي مهما. فالأكل الصحي يقلل كما هو مجرب من خطر الأمراض المزمنة مثل أمراض الدورة الدموية والقلب والسكري والبدانة، وهو يقلل أيضا من احتمال حصول الكآبة والشعور بالخوف. وأفضل المواد الغذائية لنفسيتنا هي تلك التي تكون أيضا صحية لجسمنا. فدماغنا يستفيد لاسيما من الكربوهيدرات، كما هي متاحة في الفواكه والخضر والشعير. فالطاقة تخرج ببطئ من هذه المواد الغذائية. وهذا له أثر إيجابي على وضعنا النفسي.
والغذاء الذي يقوي نظام المناعة لدينا يشتمل على مواد غذائية بمحتوى عال من الفيتامينات لاسيما ألف وباء إضافة إلى المواد المعدنية مثل الحديد والزنك. وفيتامينات باء توجد بكثرة في الخضروات وفي البيض والدجاج والسمك. وفيتامينات باء مهمة كي يفرز دماغنا هورمونات السعادة. فالكآبة يتسبب فيها في الغالب نقص في فيتامينات باء 6 وباء 12 وحمض الفوليك.

وحتى وضع المصران له تأثير قوي على شعورنا النفسي وراحة جسمنا. والمواد الغذائية التخميرية مثل اللبن الخاثر أو الرائب الزبادي لها تأثير يحارب الالتهاب ويمكن لها بالتالي تحسين شعورنا النفسي.

وحتى منظمة الصحة العالمية أصدرت قائمة بنصائح تساعد في حفاظنا على وضع جسدي وعقلي جيد. وتحدثت أيضا عما يجب علينا التخلي عنه مثل استهلاك التبغ والكحوليات أو المخدرات الأخرى.

النوم المريح

وفي الوقت الذي نكون فيه نائمين، فإن جسمنا يواصل العمل، إذ إن الخلايا تتجدد والمواد السامة تتفكك والمعلومات يتم معالجتها وذاكرتنا تتقوى. وكشفت بحوث أن النقص في النوم له انعكاسات واسعة على صحتنا. كما أن النقص في النوم يجعلنا معرضين لأمراض مزمنة مثل السكري والبدانة وأمراض القلب.

وعلى النحو الذي نتبع فيه بعض العادات في الأكل والعمل والرياضة، فإن نظام نوم متكافئ مهم للغاية. وبالنسبة إلى غالبية الناس تكون ست إلى تسع ساعات من النوم كافية. والذهاب إلى السرير في نفس الأوقات والاستيقاظ قد يساهم في الحفاظ على قدر من العادة.

وإذا كنت تواجه مشاكل في النوم، فحاول قبل الذهاب إلى السرير ألا تشاهد الأخبار حتى في زمن كورونا، وتفادى أن تنظر إلى شاشة الكومبيوتر، لأن الضوء الأزرق للشاشات يخفض جودة النوم. فماذا لو أمسكت بكتاب؟

النهوض إلى الحركة

الحركة تغمر جسمنا بهورمونات السعادة وهي تساهم في تحسين النوم وتقلل من الإجهاد والخوف وتقوي أيضا ذاكرتنا وإدراكنا. والحركة والرياضة يمكن القيام بهما داخل البيت.

ويوصي الأخصائيون بـ 30 دقيقة في اليوم الواحد، إما دفعة واحدة أو في فترات متقطعة. الشيء الأساسي هو نيل قسط من الحركة. ومدربو اللياقة البدنية يعرضون الآن دروسا عبر الإنترنت وتكون أحيانا بالمجان.

وهناك إمكانيات متعددة للقيام بحركات رياضية حتى في البلكونة أو على السلم في البيت. كما أن التجول في الهواء الطلق مهم للصحة. وبما أن التواصل المباشر تقلص هذه الأيام بسبب كورونا، فإن التواصل عبر المواقع الاجتماعية اكتسب أهمية كبرى وله تأثير إيجابي.

وبما أن لديك الآن ما يكفي من الوقت بسبب بقائك في البيت في زمن كورونا، ففكر إذن في إتمام تلك الأمور التي لم يكن لديك أبدا الوقت لإنجازها مثل العمل في الحديقة أو الطبخ.

إذن، ما عليك في أيام العزل الصحي إلا الاستفادة من طاقاتك الذاتية التي ساعدتك دوما في تجاوز الأوقات العصيبة.

بالتعاون مع دويتشه فيله


2020-04-02 || 16:50






مختارات


البدء بتنفيذ إجراءات وقائية في المعتقلات والبوسطة

إلزام المؤسسات المغلقة بدفع 50% من الأجور

إصابات في حادث سير غرب نابلس

طولكرم.. كشف ملابسات سرقة 3190 شيكلا

بلدية نابلس: تخصيص أرقام للتواصل عبر الواتساب

الحب في زمن كورونا.. كيف تتأثر العلاقات العاطفية؟

إعلان هام من سلطة النقد بخصوص الصرافات الآلية

مطلوب موظف تسويق

وظيفة شاغرة في صيدلية

مطلوب محاسبة في طولكرم

خطوات احتجاجية للأسرى بعد إصابة أحدهم بكورونا

أسعار الخضروات الأساسية في قلقيلية

وين أروح بنابلس؟

2020 06

يكون الجو صافياً بوجه عام ويطرأ ارتفاع آخر على درجات الحرارة، التي تتراوح في نابلس بين 31 نهاراً و17 ليلاً.

17/31

أسعار العملات

الدولار الأمريكي الدينار الأردني اليورو الأوروبي
3.49 4.93 3.88