1. اكتشاف أكبر حيوان ثديي عاش على سطح الأرض
  2. تأجيل حفلات تخرج بجامعة النجاح
  3. تكليف الشبيبة بتشكيل المجلس في بيرزيت
  4. وزير العدل في زيارة تفقدية لمكتب نابلس
  5. تجنب هذه الأخطاء التي تفسد فقدان الوزن
  6. بيتا.. لقاء حول الاستيطان
  7. من "هداريم" إلى "أنتيك"
  8. تنويه من بلدية قبلان
  9. دعوة للتبرع بالدم في مخيم بلاطة
  10. سباق السيارات والدراجات النارية في نابلس
  11. اعتقال مواطنيْن من طولكرم
  12. ليفربول وتوتنهام يتأهلان لنصف نهائي الأبطال
  13. استياء الوضع الصحي لأسير من نابلس
  14. أسعار الخضار والفواكه في طولكرم
  15. مفاوضات التحويلات الطبية إلى الدول العربية
  16. البدء بتسوية حوضين في بيت ليد
  17. دير شرف.. إصدار فواتير شهر آذار
  18. 6 أسرى يواصلون إضرابهم عن الطعام
  19. المستشارة الألمانية تهنئ اشتية
  20. إحياء ليلة النصف من شعبان بنابلس

لماذا تم تجديد مقهى الهموز في نابلس؟

"لا يمكن أن نرضي جميع الأذواق، لكن القهوة يجب أن تنبض بالحياة" هذا ما قاله صاحب مقهى الهموز بعد أعمال الترميم التي أحدثت جدلاً في نابلس.


"من منا لا يرغب بتحديث منزله بما يُناسب متطلبات الحياة، خاصة في حال احتاج إلى ترميم لقِدمه؟"، هكذا رد أحد أصحاب مقهى الهموز، أيمن الهموز على الانتقادات التي وُجهت لإدارة المقهى بعد قيامها بعمليات الترميم الأخيرة، مؤكداً أن الهدف من الترميم ليس التجديد، إنما إعادة هيكلة المقهى لعهده السابق والحفاظ على قِدمه، وأضاف: "إذا لاحظ الناظر، فقد قمنا بإزالة القصارة عن واجهات الحجر التي تم بناؤها في عهد آخر سلطان تركي في نابلس عام 1892". 

في السابق، كان رواد المقهى من كبار السن والرجال، أما اليوم فيرتاده الشباب والشابات وهذا ما دفعهم للترميم، على حد تعبيره. وأوضح عبد الله الهموز، أحد أصحاب المقهى، أن ترميم المكان يعود لعدة أسباب منها السلامة العامة، حيث لم يشهد تغييراً منذ ما يقارب 80 عاماً. كما أشار إلى أن الترميم لم يكن جذرياً واقتصر على طلاء الجدران وإصلاح السقف والإضاءة، وما تبقى من المقهى كالأشجار والبحرة ظل كما هو. 

ومن جهة أخرى، فقد اعترض كثيرون على ما جرى في المقهى من تغيير، والذي وصفه البعض بـ"الجريمة" بحق مكان عريق، وأنه من الممكن أن يتم الترميم مع الإبقاء على روح المكان بالكراسي الخشبية، والتي جرى استبدالها بالكراسي البلاستيكية.

قسم خاص بالنساء

وعلى صعيد آخر، يقول أحد رواد مقهى الهموز: "إن هذا التغيير ليس في مكانه، نظراً لطبيعة رواد المقهى من كبار السن والمتقاعدين والتجار، الذين يفضلون الطراز القديم"، مضيفاً "يزور المقهى أناس من دول شتى، ويقصدونه نظرا لتاريخه الذي يزيد عن 100 سنة".

وعلقت المواطنة حياة على الترميم قائلةً: "كنت أفتخر بمقهى الهموز عندما يسألني أحدهم عن مكان مميز في نابلس، وكنت أخبرهم أنهم لن يجدوا مثيلاً له، لما يشعرنا به المقهى من راحة". ولم يكن رأي المواطنة إسراء مخالفاً، والتي علقت بأنها تحب التطور والحداثة، غير أن جمال هذا المكان يكمن في قِدمه وتاريخه وعراقته وذكرياته، والآن أصبح مشابهاً لكل المقاهي الجديدة.

بدوره، قال وائل أحمد، الذي يعمل في مقهى الهموز منذ 35 عاماً: "أصبح المقهى نظيفاً بعد الترميم، وما طرأ من تغيير اقتصر على الديكور، وكان لا بد من ذلك بعد تكسر زجاج النوافذ القديمة، والسقف الموجود عمره يزيد عن 77 عاماً". وأضاف "نقوم بتأهيل صالة مغلقة في جزء من الساحة بما يُلائم فصل الشتاء، في ظل تردد الشابات والنساء اللواتي يجلسن في الخارج، لنوفر لهن مكاناً دافئاً".

وفي محاولة للحفاظ على عبق المكان، أكد عبد الله الهموز أنه سيتم إضافة كل ما هو قديم بعد انتهاء الترميم، وذلك كي لا يشعر الزبون أن شيئاً قد تغير.

القانون

بدوره، قال مهندس بلدية نابلس سامح العاصي لـدوز: "حددت وزارة الآثار أن المباني التي تجاوز عمرها الـ50 سنة يجب الحفاظ عليها، وفي حال تقرر هدم أو ترميم أي مبنى، تنظر الآثار في أمره".

وفيما يتعلق بمقهى الهموز فأوضح العاصي أنه "تم ترميمه من الداخل، وظلت الجدران من الخارج حجرية كما هي".


الكاتبة: لينا المصري

المحررة: جلاء أبو عرب
 


2018-12-02 || 19:58






مختارات


وفاة عامل إثر صعقة كهربائية في نابلس

مئوية شيخ المصرفيين العرب

وقفة احتجاجية بمناسبة مرور عام على قرار ترامب

وين أروح بنابلس؟

2019 04

يكون الجو غائما ولا يطرأ تغير على درجات الحرارة، التي تتراوح في نابلس بين 17 نهاراً و10 ليلاً. وتسقط أمطار متفرقة وخاصة في الشمال.

10/17

أسعار العملات

الدولار الأمريكي الدينار الأردني اليورو الأوروبي
3.59 5.07 4.04