1. تناولت أطعمة أعدها زوجها وحملت بعد عقم!
  2. علامة تحذيرية تبين ارتفاع الكوليسترول بالجسم
  3. بيرزيت: دورات التربية الإعلامية في نابلس وجنين
  4. الاستيلاء على 4 دونمات من أراضي كفر الديك
  5. 50 ألفا يصلون الجمعة في الأقصى
  6. بلدية كفر اللبد تعلن عن خفض سعر الكهرباء
  7. مستوطنون يعتدون على متضامنين إسرائيليين في بورين
  8. مستوطنون يقتلعون 300 شتلة زيتون بدير شرف
  9. مستشفى النجاح: توضيح بخصوص مريضة من غزة
  10. جدول توزيع المياه في نابلس
  11. أسعار صرف العملات
  12. الجزائر تودع أمم أفريقيا بخسارة قاسية أمام ساحل العاج
  13. أمم أفريقيا: غامبيا تصعق تونس وتدفعها لمواجهة نيجيريا
  14. إسرائيل: ارتفاع إصابات كورونا وانخفاض التطعيم
  15. الطقس.. أجواء صافية وباردة
  16. خطباء الجمعة في مساجد نابلس
  17. جدول فصل الكهرباء في بيتا
  18. 29 إصابة جديدة بكورونا في سلفيت
  19. برنامج قطع الكهرباء في بيت فوريك
  20. كمية الأمطار الهاطلة على فلسطين

الإصابات في تزايد.. العالم يسعى لكشف أسرار أوميكرون!

تسيطر المخاوف إزاء متحور فيروس كورونا الجديد "أوميكرون" على العالم، حيث تزداد حالات الإصابة به في العديد من الدول، بينما يسعى الخبراء إلى تقييم طبيعة التهديد. فماذا نعرف عن هذا المتحور وما هي طرق التصدي له؟


صنفت منظمة الصحة العالمية خطر متحور فيروس كورونا الجديد "أوميكرون" عالميا بأنه "مرتفع للغاية"، وذلك في تقرير نشر، الاثنين (29 نوفمبر/ تشرين الثاني 2021). وشددت المنظمة في المقابل على أن الخبراء ما زالوا لا يعرفون سوى القليل للغاية عن تأثير المتحور على مسار الجائحة.

وقالت المنظمة في بيان: "هناك غموض كبير فيما يتعلق بقدرة أوميكرون على الانتقال، وإمكانية التغلب على المناعة (سواء المكتسبة من عدوى سابقة أو نتيجة تلقي اللقاح)، والأعراض السريرية، وخطورة المرض، والاستجابة للتدابير المضادة المتاحة الأخرى (مثل التشخيص والعلاج)". وأضافت أن هناك عددا من  الدراسات جارية.

ويعتمد تقييم منظمة الصحة العالمية، من بين أمور أخرى، على أن المتحور أوميكرون الذي تم اكتشافه أولا في جنوب قارة إفريقيا يحتوي على عدد من الطفرات التي أدت إلى زيادة خطر الإصابة بالعدوى المتكررة في المرضى المتعافين في المتحورات المعروفة بالفعل لفيروس كورونا. 

وكتبت منظمة الصحة العالمية أنه إذا كانت هناك زيادة حادة في الإصابات بسبب أوميكرون، فإن "العواقب قد تكون وخيمة". وقالت إن البلدان التي أعطت اللقاحات لعدد قليل فقط يمكن أن تتأثر بشدة، مع إشارة غير مباشرة إلى جنوب قارة أفريقيا.

وقال باحثون في جنوب أفريقيا إنهم اكتشفوا وجود الفيروس نتيجة عمل كان يتم القيام به في بوتسوانا. وقالت آن فون غوتبرغ من المعهد الوطني للأمراض المعدية في جنوب أفريقيا إن الباحثين وضعوا تسلسل البيانات على موقع إلكتروني عالمي، والذي أعطى أول إشارات على المتحور الجديد مع تغييرات متعددة، وهو ما أصاب العديد من العلماء بالقلق.



وأشارت إلى أن "المعلومات التي تم اكتشافها وتحميلها بشكل مستقل هي ما جعلنا نتحدث جميعًا". كما ساعد الكشف عن المتحور في تفسير سبب الزيادة السريعة في عدد الحالات في المنطقة بعد فترة من الهدوء النسبي.

ومع تزايد المخاوف من أن يتسبب انتشار أوميكرون في تدهور الوضع في الدول التي تكافح بالفعل موجات الفيروس التي يفاقمها الشتاء، أو القضاء على المكاسب التي تم تحقيقها بصعوبة في الدول التي سيطرت على انتشار الفيروس، وجهت دعوات لقادة دول مجموعة السبع، لعقد قمة طارئة حول هذه المسألة. 

وأيا كان ما سيفعله القادة، يبدو أن الأوان قد فات لوقف انتشار المرض. فقد أكدت دول مثل النمسا وجمهورية التشيك أول حالات إصابة بأوميكرون اليوم، وهما الأحدث في قائمة طويلة من الدول، بينما سجلت دول أخرى حالات إصابة جديدة بالمتحور.

في غضون ذلك، أكد رئيس  منظمة الصحة العالمية ، تيدروس أدهانوم جيبريسوس، على الحاجة إلى التوزيع العادل للقاحات كورونا على مستوى العالم، وذلك في كلمة أثناء افتتاحه المؤتمر الوزاري لمنظمة الصحة العالمية في جنيف. 

ودعا تيدروس إلى إبرام معاهدة ملزمة قانونا، من شأنها أن توفر في رأيه أفضل أساس لمكافحة الأوبئة في المستقبل بشكل مشترك، على الرغم من أي تنازلات يجب تقديمها لتحقيق مثل هذا الاتفاق. وقال: "حان الوقت الآن لكي تحدد جميع الدول خيارها للاستثمار في مستقبل أكثر صحة وأمانا وعدالة".

افتراح معاهدة الجوائح

ومن المقرر أن يناقش الوزراء من الدول الأعضاء في منظمة الصحة العالمية البالغ عددها 194 دولة اقتراحا قدمه الاتحاد الأوروبي وعدد من الدول الأخرى لإبرام "معاهدة الجوائح" هذه. وتقترح مسودة الاقتراح التفاوض بشأن "ميثاق أو اتفاقية أو أي أداة دولية أخرى لمنظمة الصحة العالمية بشأن الوقاية والتأهب ومواجهة الجوائح".

ويعد الاتحاد الأوروبي من بين أولئك الذين يقفون وراء معاهدة عالمية ملزمة بشأن الجوائح، لكن الولايات المتحدة والصين متشككتان وتقاومان أي التزامات جديدة متعددة الأطراف. وبدأ مؤتمر منظمة الصحة العالمية الهجين الذي يعقد افتراضيا وبالحضور الشخصي اليوم الاثنين ويستمر لثلاثة أيام.

بالتعاون مع دويتشه فيله


2021-11-29 || 20:21






مختارات


القبض على تاجر مخدرات كبير في قلقيلية

الرئيس عباس يجتمع مع نظيره اللبناني في قطر

لجنة الانتخابات تعلق على عدم نشر صور بعض المرشحات

الروزنامة الشهرية لأعمال النحل لشهر تشرين الثاني

"الاستعداد الوراثي" يحدد مدى خطورة الإصابة بكورونا

اكتشاف خلايا في عضلة القلب لم تكن معروفة من قبل

فضائح اغتصاب مجندات وفلسطينيات تهز الجيش الإسرائيلي

أسيران يواصلان الإضراب عن الطعام

إهمال طبي لأسيرين من قلقيلية وطولكرم

32 فلسطينية بينهن أمهات في السجون الإسرائيلية

الحكومة تعقد جلستها في مدينة نابلس

وسائل التواصل والاكتئاب لدى البالغين.. هل هناك علاقة؟

وين أروح بنابلس؟

2022 01

يكون الجو صافياً بوجه عام مع بقائه شديد البرودة بالمرتفعات ويتوقع تشكل الصقيع في ساعات الصباح الباكر. ودرجات الحرارة أدنى من معدلها بأربع درجات، وتتراوح في نابلس بين 10 نهاراً و4 ليلاً.

4/10

أسعار العملات

الدولار الأمريكي الدينار الأردني اليورو الأوروبي
3.13 4.41 3.55