1. أخطاء تؤدي لتساقط الشعر بعد غسله.. تعرف عليها!
  2. تقرير الخارجية اليومي حول الجاليات الفلسطينية
  3. النجاح.. اعتماد أول برنامج ماجستير إدارة رياضية
  4. نقاط شحن الكهرباء في الجبل الشمالي بنابلس
  5. إجراءات الوقاية للمصلين في الأقصى
  6. إعادة فتح الأندية الرياضية ضمن إجراءات صحية
  7. تأجيل الفصل الصيفي في جامعة خضوري
  8. طولكرم.. اتفاقية لتطوير شبكات الري بـ60 ألف دولار
  9. قوى وفصائل نابلس تبحث تنظيم نشاطات لإحباط الضم
  10. الدفاع المدني: 665 تدخلاً بأسبوع
  11. بغداديات عماد الأصفر - 23
  12. أصدقاء المريض تستضيف أخصائية تغذية
  13. يوم طبي مجاني في قبلان
  14. منع هيئات الحكم المحلي من التواصل مع إسرائيل
  15. جمعيات المزارعين: لن تجد إسرائيل مزراعاً يقبل التعامل معها
  16. سعد ينفي منع العمال من العمل في إسرائيل
  17. بلدية نابلس.. مشروع تطوير المشهد الحضري
  18. تعليمات بشأن امتحان الثانوية العامة
  19. الغرف التجارية تدعم الرئيس وتوقف التنسيق مع إسرائيل
  20. أسعار الخضار والفواكه في نابلس

مصر تخسر أحد أهم نحّاتيها المعاصرين.. آدم حنين

لطالما عُرفت مصر أرض الحضارة الفرعونية بإرثها العريق في المنحوتات والنقش، اليوم مصر تخسر وريث هذا الفن العريق آدم حنين عن عمرٍ يناهزُ 91 عاماً بعد معاناته مع المرض.


انطفأ اليوم النحات المصري آدم حنين (1929 ــ 2020) عن 91 عاماً، بعد معاناة مع المرض. وبرحيله، خسرت مصر أحد أهمّ نحّاتيها المعاصرين.
لطالما اعتبر حنين وريثاً معاصراً للفراعنة في نقوشهم على جدران المقابر والمعابد، إلا أن تجربته لم تركن إلى وسيط أو أسلوب أو مادّة واحدة. الفنان الذي ولد في القاهرة باسم صمويل هنري، التحق بكلية الفنون الجميلة في العاصمة المصريّة حيث تتلمذ على يد المصوّر أحمد صبري. وفي ميونخ حين انتقل في الخمسينيات، درس في مرسم أنطوني هيل. بين تأثّراته الأولى بالإرث المصري القديم، وتعرّفه إلى أشهر النحاتين الحديثين في العالم، صاغ حنين منحوتته المعاصرة بجمعها التجريد والاختزال.

حافظت أعماله على الأصالة الراسخة في البيئة المصريّة. ظلّت نقوش الفراعنة على جدران المقابر والمعابد، ومنحوتاتهم ملهمه الأوّل كما عبّر مرّة قائلاً: «كنت أقيس كل ما أراه على ضوء النحت المصري القديم. إنه بمثابة النموذج الذي انطلق منه في حكمي على الأشياء». لكن ذلك لم يترجم بمنحوتات علقت بالتراث فحسب، بل شرّع أعماله وأسلوبه على التيارات العالمية الحديثة التي احتكّ بها عن قرب في أوروبا.

كان حنين أحد روّاد فترة جيل الستينيات في مصر. في تلك الفترة، كان المناخ الفني والثقافي مزدهراً، خصوصاً أن حكومة جمال عبد الناصر دعمت البرامج الثقافية، ومجموعات الأدب الشعبي، والإرث الفني المحلي، كجزء من دعمها الأشمل للفنون الأصيلة ضمن المناخ العروبي السائد حينها.
بداية السبعينيات، انتقل حنين إلى باريس، حيث أقام وعمل لأكثر من عقدين هناك، ولم يعد إلى مصر، إلا حين دعاه لاحقاً وزير الثقافة السابق فاروق حسني لترميم تمثال أبي الهول منتصف التسعينيات. في الفترة نفسها، أطلق حنين «سيمبوزيوم أسوان الدولي لفن النحت» بدعوته نحاتين عالميين للتجريب والعمل على منحوتات من الغرانيت المحلّي التي استخدمها الفراعنة.



أهم ما يميز أعماله:
وفي حين يتعذّر حصر منحوتات حنين بمدرسة معيّنة، يُجمع عدد من النقاد على أن التجريب هو سمتها الأكثر دقّة. فقد استخدم خامات وأحجاماً عديدة، في سعيه الدائم للوصول إلى النحت الصافي من خلال جمالية مجرّدة ومكثّفة. هكذا أنجز منحوتات حيوانية لطيور وكلاب مستلهمة من الفن المصري القديم، وبعض الشخوص من الطبقة العاملة تحديداً في وادي النيل في أسوان.
اتخذت الطيور تحديداً مساحة واسعة في أعماله المشغولة بعناية وبساطة. الطيور بوصفها رموزاً ذات رهبة وهشاشة في الوقت نفسه، في كلّ وضعيّاتها أكانت غافية أو محلّقة أو منتصبة بشكل طولي. تنقّلت تجربته بين مواد مختلفة.
شغف البدايات انصب على المعدن مثل البرونز والنحاس، قبل عودته في مراحل لاحقة إلى استخدام خامات أخرى مثل الغرانيت، والجص والجبس، فيما شهدت مرحلة التسعينيات اشتغالاً على منحوتات بأحجام كبيرة، ونصب تعرض في المساحات الخارجيّة. ومن أبرز تلك الأعمال تمثاله المدهش لأم كلثوم بداية القرن الحالي.

تجربة حنين في الرسم
لحنين تجربة في الرسم أيضاً. في الخمسينيات، أنجز العديد من الرسوم التصويرية التي لم يتبع فيها الألوان الزيتية مثلاً، بل لجأ إلى تقنيات تقليدية كالرسم على أوراق البردي أو الجص، مستخدماً أصباغاً طبيعية ممزوجة بالصمغ. ومن أبرز ما أنجزه خلال فترة الستينيات رسومات لرباعيات صديقه صلاح جاهين، مجرياً حوارية فريدة بين النص والكلمة بالحبر الهندي على الورق. وفي سنواته الأخيرة، استعاد شغفه بالعمل على خامات أخرى هي الغرانيت وأخيراً خامات شعبية كالجبس أو الجص. هذه التجربة الطويلة والمتفاوتة يمكن رؤيتها عن قرب في متحف افتتحه حنين على نفقته الخاصة سنة 2014، في بيته في قرية الحرانية.

متحف حنين
شكّل المتحف مشروعاً سعى حنين إلى إنجازه منذ سنوات طويلاً. فرغم عرض أعماله في أهم متاحف العالم، ظلّ يعتقد أن صالات العرض تمنعه من التواصل المباشر مع جمهور يقتصر على فئة ضيّقة ومعيّنة. وما دفعه إلى الإسراع في تنفيذ مشروعه هو وصول الإخوان المسلمين إلى السلطة في مصر، حيث جاء المتحف كموقف سياسي وثقافي في وجه من اعتبر أنهم يريدون هدم الإرث المصري. يحوي المتحف عدداً كبيراً من منحوتات وأعمال حنين تصل إلى 4 آلاف عمل فني. والأهم أنها تغطي مراحل مختلفة ومتشعّبة في رحلته الفنية طوال ستة عقود توّجته كأحد أبرز النحاتين المعاصرين في مصر.
 
 المصدر: الأخبار اللنانية


2020-05-22 || 22:16






مختارات


الصحة: تسجيل حالتي تعافٍ من كورونا

احتجاج شعبي على قطع الكهرباء المتكرر

الصحة: تسجيل حالتي تعافي من كورونا

ارتفاع عدد إصابات كورونا في إسرائيل

أسعار الخضار والفواكه في نابلس

محدّث.. جدول توزيع المياه في نابلس

كيف يمكن للصحفيين إيجاد أفكار لإعداد تقارير جديدة؟

وفيات كورونا في أمريكا تقترب من 100 ألف

طولكرم.. منع الحركة بشكل كامل بالإغلاق

نصائح تحمي بها نفسك من عدوى كورونا في المكاتب

وين أروح بنابلس؟

2020 05

يكون الجو غائماً جزئياً إلى صاف ويطرأ انخفاض آخر على درجات الحرارة، التي تتراوح في نابلس بين 25 نهاراً و14 ليلاً.

14/25

أسعار العملات

الدولار الأمريكي الدينار الأردني اليورو الأوروبي
3.51 4.95 3.87