1. كشف وفيات نابلس وأماكن العزاء
  2. لهذه الأسباب غابات الأمازون مهمة جداً للعالم كله
  3. هــام بخصوص دوام مدرسة بزاريا
  4. برنامج فصل الكهرباء اليومي في نابلس
  5. إرجاع 19 مسافراً عن الجسر
  6. القبض على مشتبه بهما بتنفيذ 30 سرقة
  7. أبرز عناوين الصحف الفلسطينية
  8. تقويم الفصل الأول في "القدس المفتوحة"
  9. تحذير من استخدام مياه النبع في زواتا
  10. جدول توزيع المياه في نابلس
  11. أسعار صرف العملات
  12. طولكرم.. مشاريع أثبتت نجاعة الاستثمار بالطاقة الشمسية
  13. استمرار الأجواء الحارة
  14. عبد اللطيف عقل.. 26 سنة على الغياب
  15. خضوري.. موعد بدء التسجيل للفصل الأول
  16. الشرطة: هروب صاحب عملية دهس الضابط
  17. منحة للطلبة المحتاجين في جامعة النجاح
  18. الهلال الأحمر: يصعب إعادة رقم الطوارئ 101 لنابلس
  19. سيدة من نابلس تحول سطح منزلها إلى منجرة
  20. إصابة العشرات بالاختناق شمال نابلس

حاكورتنا.. مزرعة عضوية تتحدى الاحتلال

على الرغم من الضغوط جراء ممارسات الجيش الإسرائيلي ومستوطنيه، تمكن فايز الطنيب صاحب مزرعة "حاكورتنا" بطولكرم من تطويرها، لتنتج غازاً طبيعياً ومحاصيل خالية من الكيماويات.


تحت شجرة التوت الكبيرة، جلس المزارع فايز الطنيب من طولكرم في مزرعته "حاكورتنا"، الواقعة خلف مصانع جيشوري الإسرائيلية، محدثاً عن نجاحه في تحدي الاحتلال بتطوير المزرعة الصديقة للبيئة، على الرغم من التهديدات بإبعاده والمواجهات المستمرة مع الجيش الإسرائيلي والمستوطنين أصحاب المصانع.

بدأت معاناة الطنيب وجيرانه بعد نقل مصنع جيشوري المُقام في قرية إسرائيلية قرب "نتانيا"، بقرار من المحكمة الإسرائيلية، كما أكد، مضيفاً "تحايل مستوطن صاحب مصنع وامتلك قطعة أرض بطول 100 متر وعرض 15 مترا، وبعد سنة واحدة من توجيه المياه العادمة للمزارع الثلات المحيطة به، تحول 22 دونماً من بيارات البرتقال إلى خراب". وأوضح الطنيب أن بعض الأراضي أصحبت جزءًا من المصنع بعد أن تركها أصحابها، على حد قوله.

ولم يقتصر الأمر على الضغوط التي يفرضها الجيش الإسرائيلي فحسب، إذ أُغلقت المزرعة لمدة عامين وأُحرقت ثلاث مرات، وذكر الطنيب "جئنا ذات يوم إلى المزرعة لنتفاجأ بتلف المحاصيل إثر رشها بمواد كيماوية، كما لم نجد سقفا للبيوت البلاستيكية، ناهيك عن السدود الترابية، التي وُضعت في طرق المزرعة وقطع خطوط المياه".

كما تفاجأ الطنيب بنشاط عسكري وعمل جرافات الاحتلال على خط سكة القطار العثماني والتي أخذت تجرف المزرعة، وتابع "ركضت مسرعا ولوحت بيدي لكنه استمر بالجرف، وقفت أمام الجرافة وأمسكتها بيدي وأخذ يهيل التراب فوقي". ولا يزال الصراع بين المزارع الطنيب والاحتلال قائماً، لا سيما مخلفات مصانع المستوطنين التي تسمم الهواء والماء والتربة في 32 دونماً من مزرعته.

خالية من الكيماويات

وعلى الرغم من التحديات كافة، لا تزل مزرعة الطنيب تضع بصمتها في السوق الفلسطيني، كما وصف الطنيب، والتي تهدف لاستثمار الأرض وتنظيم مشاريع لدعم المزارع الفلسطيني وحماية المزرعة من المصادرة، نظرا لموقعها الذي يتوسط جدار الضم والفصل.

وتعتمد مزرعة حاكورتنا، على استثمار الموادر الطبيعية في إنتاج الغاز ومحاصيل خالية تماما من الكيماويات، إذ نفذ مشروعاً أطلق عليه اسم "المجفف الشمسي"، لإنتاج غاز الميثان، الذي يعمل على الخلية الشمسية، مكون من بيت بلاستيكي وأرضية خشبية وشبك داخل البيت، توضع به الخضراوات والفواكه لتجفيفها، كما يتم استغلال التبخر المراوح في طرفي المجفف، التي تورد الهواء الخارجي للبيت البلاستيكي.

وأنتج الطنيب غازاً طبيعياً من روث الأبقار، لاحتوائه على غاز الميثان، وبيّن الطنيب الطريقة قائلاً "يُخلط دلو من الروث بثلاثة دلاء من الماء ويوضع الخليط في خزان مياه كبير بداخله خزان مثقوب، لاحتواء الغاز المُنتج، ويتميز الغاز بانعدام الرائحة".

هكذا ضرب فايز الطنيب مثالاً بثباته، إذ جعل مزرعته مزاراً للسياح والمتضامنين وطلبة الجامعات، لتعلم تجربة الزراعة العضوية.



الكاتبة: رزان طنيب

المحررة: جلاء أبو عرب

الصورة: جامعة النجاح


2019-07-26 || 21:24






مختارات


هذا ما يجنيه صلاح عن كل صورة في إنستغرام

مطالبة بتشكيل صندوق لدعم السينما الفلسطينية

الأشغال: موعد الانتهاء من تعبيد شوارع في طولكرم

النقل: تخصيص تكسيات لنقل ذوي الإعاقة الحركية

انهيار جزء من شارع سفيان بنابلس.. والسبب؟

إرشادات الدفاع المدني لاستخدام أسطوانات الغاز

وين أروح بنابلس؟

2019 08

يكون الجو حاراً إلى شديد الحرارة ويطرأ انخفاض طفيف على درجات الحرارة، التي تترواح في نابلس بين 34 نهاراً 23 ليلاً.

23/34

أسعار العملات

الدولار الأمريكي الدينار الأردني اليورو الأوروبي
3.51 4.96 3.89