1. لماذا نسبة مشاركة الفلسطينية بسوق العمل هي الأدنى بالعالم؟
  2. أجواء مدينة طولكرم قبيل الإغلاق
  3. ماذا ستفعل لو أصبحت رئيساً لبلدية طولكرم؟
  4. صعود السلالم.. خطوة أولى لحياة أكثر صحية!
  5. الرئاسة السورية: إصابة بشار الأسد بفيروس كورونا
  6. الصحة: 22 وفاة وأكثر من 2000 إصابة بكورونا
  7. القبض على شخصين بتهمة التفحيط والإزعاج
  8. وفاة مسن دهساً شرق طولكرم
  9. إصابة طفل بجراح بسبب الألعاب النارية
  10. الشرطة تقبض على مطلوبين للعدالة في جنين
  11. إغلاق محلات وتحرير مخالفات في قلقيلية
  12. الشرطة تغلق 60 محلاً تجارياً في نابلس
  13. مجدلاني: 358 امرأة تعرضن للعنف عام 2020
  14. سعد يدعو لتوفير حماية دولية للنساء الفلسطينيات
  15. وفاة جديدة بكورونا في سلفيت
  16. قلقيلية.. وفاة مواطن متأثراً بكورونا
  17. الرئيس يهنئ المرأة الفلسطينية في عيدها
  18. للاستيقاظ مبكراً ونشطاً عليك النوم بهذه الأوقات فقط!
  19. محافظ سلفيت يكتب عن خيار الإغلاق الشامل
  20. أبرز عناوين الصحف الفلسطينية

27 حالة قتل للنساء العام الماضي والعدد بازدياد مع قصور القانون

على الرغم من انتشار ظاهرة العنف ضد النساء، إلا أن المؤسسات الإعلامية مازالت تضع العراقيل أمام الصحافيين في تغطيتهم لقضايا قتل النساء، إذ يسيطر الخوف في تناول تلك المواضيع على الصحفي والمؤسسة والأفراد.


دوز- ضمن الحملة المناهضة للعنف ضد المرأة وتحت شعار نعم لحقي بالحياة، نظمت وحدة النوع الإجتماعي بوازرة الإعلام لقاءً حول دور الإعلام في تغطية قضايا العنف ضد المرأة، وكيفية إستخدام المصطلحات والمفاهيم الحيادية دون إسقاط للآراء الشخصية أو الخلفية الذهنية للصحفيين.

عُقد اللقاء في مركز الإعلام بجامعة النجاح وبالشراكة مع وزارة شؤون المرأة، ومركز تطوير الإعلام في جامعة بيرزيت، وبدعم من صندوق الأمم المتحدة للسكان.

وفي بداية الجلسة نوهت مديرة التنسيق في وزارة شؤون المرأة نبيلة رزق، أن ظاهرة العنف ضد النساء جاءت نتيحة القصور بقانون العقوبات، كما أشارت إلى إحصائية العام 2012 فيما يتعلق بقتل النساء فكانت 13 حالة، بينما ارتفع العدد الى 27 حالة في العام الماضي، الأمر الذي بات يشكل تهديدا خطيرا في إطار تكرار حوادث القتل والإعتداء الجسدي والنفسي واللفظي على النساء.

دور الإعلام في معالجة قضايا العنف ضد النساء وخلق رأي عام

تحدث الصحفي غازي بني عودة عن تجارب الإعلام وتغطيته لقضايا العنف ضد النساء قائلا: "الإعلام الفلسطيني لاعب ضعيف فيما يتعلق بصنع الرأي العام بشتى الملفات، وفيما يتعلق بقتل النساء يصبح أكثر ضعفا وتظهر عيوبه".

كما أشار بني عودة إلى أن إعلامنا الفلسطيني لا يقدم لنا المعلومات كاملة فكثيرا ما تكون المعلومة المطلوبة مشوهة أو ناقصة إو متأخرة. واتهم الإعلام بتقديم معالجات خجولة فيما يتعلق بقضايا العنف ضد المرأة ويبقى على  السطح دون تعمق وتحليل. وأضاف: "لايمكن أن تتوقع من إعلام يعالج القضايا الحساسة بهذا الطريقة أن يصنع رأي عام".

ومن جهتها تحدثت الاعلامية بدوية السامري عن تجربتها في تغطية قضايا العنف ضد المرأة حيث قالت: "الإعلام والمجتمع يرفضان الحديث أو المناقشة في هكذا قضايا".

وعبرت عن خوف الضحية من التعرض للخطر في حال نشر قصتها.

1560476_768011393212596_408568711_n

جانب من اللقاء يظهر فيه مجموعة من الإعلاميين والمهتمين بقضايا النوع الاجتماعي

وفي الشؤون الإدارية تحدثت مسؤولة الدائرة القانونية في محافظة نابلس لينا عبد الهادي عن مجموعة من القوانين وكيفية تأثيرها على العمل العلامي منها قانون المطبوعات والنشر والعقوبات. مشيرة إلى عدم وجود قانون ينص على الحق في الحصول على المعلومة.

وأشارت عبد الهادي إلى وجود قوانين واسعة تمنح الحرية، وأخرى تحد منها، لكن لايوجد مبررات للصحفي بتناول الاخبار المتعلقة بقضايا قتل النساء بطريقة سطحية دون تعمق وتحليل لخلق رأي عام.

وخرج اللقاء بمجموعة من التوصيات أهمها التركيز على استخدام اللغة والمصطلحات المتعلقة بقضايا قتل النساء في الاعلام. والتوجهات بإنشاء دليل ارشادي للإعلاميين لهذه المصطلحات التي يجب على الإعلام تداولها، كما يجب على الإعلامي أن يكون ملما بالقوانين. كذلك التوصية بوضع خطة إستراتيجية إعلامية لمناهضة العنف ضد المرأة. والتوجه بوضع معايير لإستخدام الصور الصحفية المتعلقة بقضايا قتل النساء.



2014-01-27 || 03:32

وين أروح بنابلس؟

2021 03

يكون الجو صافيا بوجه عام ولا يطرأ تغير يذكر على درجات الحرارة، التي تتراوح في نابلس بين 17 نهاراً و7 ليلاً

7/17

أسعار العملات

الدولار الأمريكي الدينار الأردني اليورو الأوروبي
3.33 4.70 3.97