شريط الأخبار
أولمرت: سيتم إصدار مذكرات اعتقال دولية بحق قادة في إسرائيل الأونروا: القطاع يواجه خطر فقدان جيل كامل من الأطفال اقتحام بلدة دير دبوان 35 ألفاً يصلون الجمعة في الأقصى احتجاز 15 عاملاً في قرية أم دار غرب جنين محكمة هولندية ترفض حظر تصدير أجزاء طائرات قد تصل لإسرائيل تراجع طفيف في كمية الغبار في الغلاف الجوي عام 2023 أولمرت: لا يمكننا الدفاع عن اتهامنا بجرائم ضد الفلسطينيين بلدية القطاع: إسرائيل تعمدت جعل المدينة غير قابلة للحياة أبرز عناوين الصحف الفلسطينية مصر وإسرائيل تبحثان نظام مراقبة الحدود مع القطاع لماذا يكذب بعض الأطفال أكثر من البعض الأخر؟ .. دراسة تجيب! الولايات المتحدة: قدمنا حوالي 800 مليون دولار للفلسطينيين الدفاع المدني بالقطاع: جثث الضحايا متناثرة بمنطقة الصناعة هفوة ثانية لبايدن خلال ساعات.. "نائب الرئيس ترامب" مقتل جندي بمسّيرة من لبنان محافظ الخليل يعلن إزالة التعديات في الحرم الإبراهيمي الصحة العالمية: كوفيد لا يزال يقتل 1700 شخص أسبوعياً فقدان 66 شخصا في انزلاق تربة في النيبال طلب جهاز الاستخبارات.. استئناف الحرب بعد المرحلة الأولى من الصفقة
  1. أولمرت: سيتم إصدار مذكرات اعتقال دولية بحق قادة في إسرائيل
  2. الأونروا: القطاع يواجه خطر فقدان جيل كامل من الأطفال
  3. اقتحام بلدة دير دبوان
  4. 35 ألفاً يصلون الجمعة في الأقصى
  5. احتجاز 15 عاملاً في قرية أم دار غرب جنين
  6. محكمة هولندية ترفض حظر تصدير أجزاء طائرات قد تصل لإسرائيل
  7. تراجع طفيف في كمية الغبار في الغلاف الجوي عام 2023
  8. أولمرت: لا يمكننا الدفاع عن اتهامنا بجرائم ضد الفلسطينيين
  9. بلدية القطاع: إسرائيل تعمدت جعل المدينة غير قابلة للحياة
  10. أبرز عناوين الصحف الفلسطينية
  11. مصر وإسرائيل تبحثان نظام مراقبة الحدود مع القطاع
  12. لماذا يكذب بعض الأطفال أكثر من البعض الأخر؟ .. دراسة تجيب!
  13. الولايات المتحدة: قدمنا حوالي 800 مليون دولار للفلسطينيين
  14. الدفاع المدني بالقطاع: جثث الضحايا متناثرة بمنطقة الصناعة
  15. هفوة ثانية لبايدن خلال ساعات.. "نائب الرئيس ترامب"
  16. مقتل جندي بمسّيرة من لبنان
  17. محافظ الخليل يعلن إزالة التعديات في الحرم الإبراهيمي
  18. الصحة العالمية: كوفيد لا يزال يقتل 1700 شخص أسبوعياً
  19. فقدان 66 شخصا في انزلاق تربة في النيبال
  20. طلب جهاز الاستخبارات.. استئناف الحرب بعد المرحلة الأولى من الصفقة

لماذا انتهكت الأخلاقيات الصحفية في حرب 7 أكتوبر؟

بعد كل حرب تشهدها فلسطين تنتشر صورٌ في وسائل الإعلام المختلفة تثير التساؤلات حول الأخلاقيات الصحفية المتبعة في مسألة نشر صور الضحايا والجثث، وهم في حالة مزرية، أشلاء مقطعة، دماء منتشرة، أجساد لا يغطي عريها شيء، ملامح شوهتها نيران القصف والتفجيرات. كلها صور تعلق في ذاكرة كل من يراها. ومع تكرار المشهد قد يصبح الأمر اعتيادياً لبعض الأشخاص، فيتنقلون من صورة لأخرى ومن مشهد لآخر، دون أن يؤثر ما شاهدوه عليهم.


بعد حرب السابع من أكتوبر في فلسطين وتحديدا في قطاع غزة انقلبت الموازين وتغيرت القواعد لدى عدد لا بأس به من وسائل الإعلام، فرأينا خروقاتٍ واضحة لأخلاقيات المهنة التي نعرفها. شهدنا موجة كبيرة من المخالفات للقواعد والمواثيق والسياسات التحريرية من عرض صور لجثث وأشلاء لمن تم انتشالهم من تحت الأنقاض.

تساؤلات كثيرة طرأت في هذه الحرب أبرزها: هل يجوز التصوير؟ هل يجوز النشر؟ ما الهدف؟ من المتضرر؟ ومن المستفيد؟ أين حرمة الميت؟ وماذا عن مشاعر عائلاتهم؟ وفي المقابل؛ أسئلة أخرى برزت: كيف ستصل الرسالة؟ كيف لنا أن نعلم عن أهوال الحرب بدون الدليل؟ كيف سيتم التوثيق بلا نشر؟ كم من الضحايا ذهبوا بلا وجوه أو قصص تحكي عنهم؟ وما معنى حرمة الميت لشخص لم يتمتع بحرمة الحياة؟

بعد بحث طويل في السياسات التحريرية للمؤسسات الإعلامية كـ (الجزيرة، بي بي سي، سي ان ان، دويتشه فيله، نيويورك تايمز، رويترز، واشنطن بوست، وكالة الأنباء الفرنسية، نيوز إستراليا، ذا غلوب آند ميل)، وجدنا أن هناك إجماعاً على عدم عرض صور الجثث أو صور الضحايا وعلى أن احترام الكرامة الإنسانية من أبرز الأولويات الأخلاقية. فما الذي قلب الموازين خلال حرب السابع من أكتوبر وما هي المبررات التي دفعت وسائل الإعلام لخرق سياساتها التحريرية؟

عرضت قناة الجزيرة في حرب 7 أكتوبر صوراً وفيديوهات لجرحى وأشلاء جثث، حتى أنها بثت بشكل مباشر هذه المآسي الإنسانية القاسية على شاشات التلفاز، على الرغم من أن السياسة التحريرية الخاصة بالجزيرة تنص على "الامتناع عن نشر هذه المشاهد وفي حال ظهرت مشاهد كهذه يجب الحرص ألا يتم تكرارها مرات عديدة خلال اليوم"، وهذا تماماً عكس ما شاهدناه على الجزيرة في هذه الحرب.

أما بي بي سي (BBC)، فتنص سياستها التحريرية على ضمان تفادي معرفة أحد الأفراد خبر وفاة أو إصابة أحد أقاربه من المحتوى الخاص بها، وهو ما يتناقض تماماً مع ما تم نشره من جثث لأطفال في الحضانة خلال حرب 7 أكتوبر. وتفيد السياسة التحريرية لسي إن إن (CNN) بأن المحتوى الإعلامي يجب أن لا يحتوي على صور عنيفة للقتل أو الإساءة الجسدية، ومع ذلك عرضت سي إن إن صوراً لأطفال مصابين وأمهات في حالات مأساوية. وهذه القنوات لم تكن سوى مثال بسيط واضح لخرق السياسات التحريرية الخاصة بها في الحرب الأخيرة، وغيرها كثيرون.

السؤال الأبرز: لماذا؟

بحسب دراسة سابقة، أوضح رئيس التحرير لصحيفة الميدان المصرية سعيد عبد الخالق أنهم يتعمدون نشر أسماء وصور الضحايا "من باب العلم بالشيء وحتى يتعرف أقارب وأصدقاء الضحايا على ذويهم في حوادث القطارات على سبيل المثال، فيكون النشر في هذه الحالة للأسماء وصور الضحايا وجوبياً"، حسب قوله، مضيفا أن هذا النوع من الأخبار "يحرك فضول القراء لمعرفة قصص الضحايا".

وفي السياق ذاته، قالت المديرة العامة لتلفزيون فلسطين في محافظة نابلس ريما العملة: "إن المراسل عندما يكون على الهواء مباشرة وأمامه مجزرة حقيقية فهو ملزم بإظهارها على الشاشة، ولكن يجب مراعاة الضوابط في التقاط هذه الصور، حيث يجب أن تكون بعيدة، وأن لا تظهر الأجزاء المقطعة أو الأشلاء على سبيل المثال". مؤكدة أن الإعلام الفلسطيني يحاول فقط أن يوثق ويثبت هذه الجرائم وأما التركيز المتعمد على هذه الصور سواء بتصويرها أو عرضها، فهو اختراق لأخلاقيات المهنة ولا تستطيع النفس البشرية تحمل مثل هذه الخروقات.

أما حافظ أبو صبرا مراسل قناة رؤيا الأردنية، فأكد أن هذه المشاهد لا تتلاءم مع أخلاقيات المهنة في حدها الأدنى ولكنه عندما رأى الانحياز الكبير من قبل وسائل الإعلام الغربية والعالمية في مواقفها خلال حرب 7 أكتوبر، وافق على نشر مثل هذه الصور مبررا أنه ربما يستطيع تحريك ضمير العالم النائم. ويضيف: "لكن بعد مرور فترة طويلة من النشر المتوالي لصور الجثث لم أجد أي تغيير وإنما أدى ذلك إلى اعتياد الناس على هذه المشاهد، وأصبحت رؤية الأشلاء والدماء المتناثرة واللحم المقطع والمشاهد التي لا يستطيع العقل البشري أن يستوعبها، مشاهد معتادة".

"من الطبيعي ألا يلتزم الإعلام بمعاييره"

وفي الجانب الآخر، أفاد المحاضر في جامعة النجاح فريد أبو ضهير بأن حرب 7 أكتوبر أسقطت الكثير من المفاهيم والمبادئ التي اعتبر الغرب أنها مبادئ مقدسة ورغم أنها مبادئ مقنعة، إلا أنه لم يكن لها أي فاعلية في الحرب الأخيرة. وذكر أنه قد يكون هناك حاجة لكسر هذه المبادئ، مؤكدا أن صور أشلاء الضحايا يفترض أن تقدم لمؤسسات حقوق الإنسان وليس بالضرورة أن تنشر للجمهور كونها ستؤثر على الجمهور وسلوكياته إلى درجة كبيرة. بدوره، وأشار أستاذ الإعلام في جامعة النجاح إبراهيم العكة إلى أن هذه الحرب تجاوزت كل القيم والمواثيق الأخلاقية بمن فيها محكمة العدل الدولية، فمن الطبيعي أن لا يلتزم الإعلام بمعاييره في ظل كل هذه التجاوزات.

وفي حوار سابق للصحفية الكويتية سعيدة مفرح مع الجزيرة، قالت "إن توثيق البشاعات التي قام بها الإنسان ضد أخيه الإنسان واجب أكثر من كونه خياراً مترفاً، لكي تبقى تلك البشاعة خالدة أمام عيون البشرية وفي ضميرها دائما! ويكفي نشر صور الضحايا لتدلل على بشاعة الإجرام وإشارة لاسم المجرم مما قد يؤلم ويربك هذا المجرم أكثر مما يؤلمنا ويربكنا في صباحاتنا ما بين الجريدة وفنجان القهوة".

أما الأستاذة الجامعية أمل دويكات، فأشارت إلى أن مفهوم "الموضوعية" صُنع ليطبّق في فلسطين وحسب! فالجميع هنا مطالبون بالموضوعية إزاء القتل والذبح، ومطالبون بالموضوعية في الحديث عن نهب الثروات والموارد المستباحة جهاراً نهاراً، ومطالبون بغض الطرف عن التواطؤ الغربي أمام قتلنا كشعب.

وفي ظل الجدل القائم وتعدد الآراء بالأخص في الوسط الإعلامي حول الأخلاقيات في الحرب القائمة، يجد الصحفيون الجدد وحتى طلبة الإعلام منهم أنفسهم أمام مفترق طرق يُصعب عليهم مهمتهم وهم يرَون المؤسسات الصحفية العريقة والصحفيين المخضرمين لا يلتزمون بالأخلاقيات المهنية التي درسوها في كتبهم الجامعية.

ومن الشق العلمي والنفسي، فإن تأثير الصورة على الإنسان ليس بالهين، إذ تعتبر الصورة من المثيرات الهامة التي تؤثر في المتلقي بشكل فعال، فيفهمها جميع البشر دون استثناء لأنها تتجاوز حدود اللغات وحواجز الثقافات، فهي بذاتها أبجدية كونية، تقرها العين دون وسيط.

وفي حديث آخر، فإن قلة الرؤية تدفع إلى مزيد من التخيل. وهكذا فإن انتشار الصورة لا يحد من التخيل فقط، بل يؤدي إلى تبسيط الواقع وتسطيحه بفضل فائض العاطفة الذي ينجم عن الصورة بحكم ملموسيتها، وهذا ما أكده أحد أبرز فلاسفة عصره الفرنسي جان جاك روسو.


تنويه: قد لا تظهر الصور المرفقة والتقرير المصور (فيديو) نظراً لأن الموقع يخضع للصيانة


دوز







2024-04-27 || 20:30






مختارات


اعتقال شاب من مدينة طولكرم

اعتقال شاب من رمانة واقتحام قرى في جنين

اقتحام بلدتي حجة وكفر قدوم

اليوم الـ204: الانتهاء من انتشال جثامين الضحايا بمجمع ناصر

هآرتس: الشبان المتعلمون يغادرون إسرائيل

تضرر ناقلة نفط بريطانية بالبحر الأحمر

مطالبة بايدن بالضغط على أردوغان لإلغاء "أسطول الحرية"

ناعومي كلاين: "نحن بحاجة إلى هجرة جماعيّة من الصهيونيّة"

الضفة: اعتقال 20 مواطناً بيوم

الصفدي: لن نكون ساحة للصراع بين إيران وإسرائيل

الصحة: ارتقاء 491 مواطناً منذ أكتوبر في الضفة

القطاع: ارتقاء 34.388 مواطناً

70 زوبعة قوية تضرب وسط الولايات المتحدة

مصرع طفل بحادث دراجة هوائية في بيت لحم

احتجاجات الجامعات الأمريكية تتواصل لليوم العاشر

الرئيس يعرب عن تقديره لمواقف إسبانيا

صحة القطاع: جميع مواطني القطاع يشربون مياها غير آمنة

مكتب بن غفير يكشف حالته الصحية بعد انقلاب سيارته

وين أروح بنابلس؟

2024 07

يستمر تأثر البلاد بالكتلة الهوائية الحارة والجافة، لذا يكون الجو شديد الحرارة ولا يطرأ تغير يذكر على درجات الحرارة، لتبقى أعلى من معدلها السنوي العام بحوالي 7 درجات مئوية، وتتراوح في نابلس بين 36 نهاراً و23 ليلاً.

36/ 23

أسعار العملات

الدولار الأمريكي الدينار الأردني اليورو الأوروبي
3.64 5.14 3.95