1. بلدية نابلس: جدول توزيع المياه
  2. أسعار صرف العملات
  3. الطقس: أجواء خريفية غائمة جزئياً
  4. غنيم يفتتح مشاريع مائية في محافظة نابلس
  5. خطباء الجمعة في نابلس
  6. نقابة التخدير تعلن عن نزاع عمل مع مستشفى الإنجيلي
  7. نوبل للأدب للروائية الفرنسية آني إرنو
  8. التطعيم ضد الإنفلونزا ـ ما سر أهميته هذا العام؟
  9. الملخص اليومي لتداولات بورصة فلسطين
  10. دورة حول "العملات والفائدة والعملات المشفرة"
  11. تدشين الأسبوع الوطني العشرين للطيور
  12. الصالح يطلع على احتياجات قرية سفارين
  13. إصابات بالاختناق في سبسطية
  14. التغير المناخي يزيد احتمال حدوث الجفاف 20 ضعفًا
  15. بلدية جنين: جدول توزيع المياه
  16. الصيدليات المناوبة في نابلس
  17. مجلس إدارة الاتصالات يعقد اجتماعه في نابلس
  18. مصرع مواطن بحادث دعس في سلفيت
  19. ارزيقات: 45 مواطناً قتلوا منذ بداية 2022
  20. الدفاع المدني: 338 مهمة بأسبوع

تضاعف نسبة العنف ضد النساء الفلسطينيات بالداخل

حسب جمعيات نسوية، فإن نسبة العنف ضد النساء الفلسطينيات في الداخل تضاعفت خلال العامين الأخيرين.


سجلت أراضي الداخل في العامين الأخيرين ارتفاعًا في العنف ضد النساء ما بين عنف جسدي وجنسي، حيث قارنت جمعيات نسوية نسبة العنف ضد النساء ما قبل عام 2020 مع العامين الأخيرين ليتبين أن النسبة تضاعفت وذلك بحسب التوجهات التي وصلت لجمعيتين نسويتين في الداخل.

مقتل سيدتين منذ بداية 2022

كما قُتلت منذ بداية عام 2022 حتى الآن سيدتين فلسطينيين في أراضي الـ48 وهما سمية بربور من الناصرة وسهيلة جاروشي من الرملة، فيما بلغ عدد ضحايا العنف والجريمة من النساء عام 2021، 16 سيدة فلسطينية.

العنف ضد النساء

وسجّلت جمعية نساء ضد العنف 1065 توجهًا من نساء تعرضن لأشكال مختلفة من العنف خلال عام 2021 حيث لُوحظ في المركز ازدياد في التوجهات مقارنة بعام 2020 والذي بلغ فيه عدد التوجهات حينها 964.

وتقول مُركز جمعية نساء ضد العنف ليندا خوالد، إنه ما بعد جائحة كورونا أي منذ عام 2020 حتى الآن شهدت أراضي الـ48 تزايدًا في نسبة العنف الموجه ضد النساء والذي ازداد بنسبة 42%.

تضاعف شكاوى الاعتداءات الجنسية

وتتابع أنه حتى عام 2019 كانت توجهات الضحايا للجمعيات عن الاعتداء الجنسي لا تتعدى الربع مقابل ثلاثة أرباع للأشكال العنف الأخرى، موضحة أنه في السنوات الأربع الأخيرة أصبحت نسبة التوجهات للشكوى وطلب المساعدة عن الاعتداءات الجنسية النصف مقابل النصف الآخر للاعتداءات الأخرى.

وتضيف خوالد، أن السبب في ارتفاع التوجهات حول الاعتداءات الجنسية في السنوات الأخيرة هو أن النساء أصبحت أقل خوفًا في الكشف عن اعتداء جنسي تعرضن له، مشيرة إلى أنه دائمًا هناك شرعية أكبر للحديث عن الاعتداءات الجسدية وتقديم شكاوي حولها مقابل تكتم الضحية عن الاعتداء الجنسي.

ارتفاع نسبة العنف ضد النساء منذ بداية كورونا بنسبة 300%

وفي السياق، تقول الناشطة في جمعية كيان نسرين طبري، إن الجمعية لمست منذ بداية جائحة كورونا حتى نهاية عام 2021 تزايدًا كبيرًا في نسبة العنف ضد النساء مقابل السنوات السابقة، قائلة، “ارتفعت نسبة العنف ضد النساء منذ بداية جائحة كورونا حتى الآن بنسبة 300%”.

وتتابع أن الجمعية ذهبت منذ ذلك الحين في بحث أسباب ارتفاع نسبة العنف ضد النساء لتصل إلى نتيجة أن الإغلاق والجلوس في المنزل هو السبب في الارتفاع وذلك بسبب تفشي جائحة كورونا، مؤكدة على أن العنف لا يمكن أن يتولد نتيجة الحجر المنزلي وإنما يخرج بكثرة للحيز العام نتيجة وجود وقت فراغ.



وبالحديث عن نسبة العنف الجنسي إلى العنف الجسدي، تقول طبري، أنه لا يمكن الفصل في الكثير من الأحيان بين العنف الجسدي والجنسي لأن العنف الجنسي يرافقه عنفًا جسديًا في الغالب خاصة إذا كانت الضحية والجاني من العائلة.

وتتابع أنه في مقابل ارتفاع العنف المنزلي والمجتمعي انخفض العنف ضد النساء في أماكن العمل، وسجل في ذات الوقت ارتفاعًا في نسبة التحرش في وسائل التواصل الاجتماعي.

التوجه للجمعيات

وتقول ليندا خوالد مركزة جمعية نساء ضد العنف، إن الجمعية تستقبل النساء المعنفات بكافة أشكال العنف عن طريق التواصل عبر الرسائل أو الهاتف أو تطبيقات الهاتف المحمول، مشيرة إلى التوجه يمكن أن يكون مباشرة إلى الجمعية.

وتتابع أن المسار الذي تسلكه الجمعية عقب توجه الضحية لها هو الاستماع لما تعرضت له الضحية تمامًا وبناءً عليه يتم تحديد الإمكانيات التي يمكن طرحها لمساعدة الضحية، مؤكدة على أن طريقة التعاطي مع ضحية الاعتداء الجنسي مختلفة عن التحرش أو الاعتداء الجسدي.

وتقول، “نحاول قدر الإمكان معرفة تفاصيل عن الحادثة حتى يكون بإمكاننا تقديم الاستشارة اللازمة”، مضيفة أن الجمعية تُقدم الاستشارة والمساعدة ولكنها لا تُعطي الحلول.

وتضيف خوالد، أن الجمعية تعمل مع أطر ومراكز مهنية وعلاجية، حيث تمتلك الجمعية علاقة مع هذه الأطر وبالتالي تقوم مركزات الجمعيات بدور حلقة الوصل بين الضحية بين المركز العلاجي سواء كانت بحاجة لعلاج نفسي أو جسدي أو مراكز خدماتية أو تحويلها للاستشارة القانونية.

وفي السياق، تقول نسرين طبري من جمعية كيان إن الجمعية لها خط طوارئ يعمل على مدار الأسبوع طوال 24 ساعة، حيث يوجد خط دعم مفتوح لضحايا الاعتداءات الجنسية، إضافة إلى تصنيف الحالات التي تتوجه للجمعية.

تصنيفات العنف 

وتؤكد على أن تصنيفات العنف تتم عبر 3 مستويات، وهي العنف الأسري والمجتمعي والعنف والتحريش الجنسي ومحاولة الاغتصاب أو التحرش في أماكن العمل، والعنف الاقتصادي الذي لا تملك فيه المرأة سيادة على راتبها الشهري.

وتضيف أن الجمعية تقوم بتقديم جميع الخيارات المتاحة للضحية وتوضح مدى الربح والخسارة الذي ستجنيه من الخوض في القضية وذلك بناء على خصوصية المجتمع الفلسطيني.

المصدر: الجرمق الإخباري


2022-03-08 || 18:53






مختارات


ألمانيا تبدأ التحقيق بجرائم حرب روسية محتملة بأوكرانيا

طفلة تطلق كتاب "رحلة في خيال آينشتاين"

الاقتصاد: سعر كيلو الخبز لم يتغير

دراسة: الرياضة لأكثر من 13 دقيقة يومياً مضيعة للوقت

رئيس أوكرانيا السابق ينصح زيلينسكي بالاستسلام

فوائد جمة للمكسرات على صحة الدماغ

حساسية الضوء ـ الأسباب والأعراض.. ومتى تكون خطيرة؟

غزو أوكرانيا وكورونا والمناخ.. هكذا تشرح الأزمات لطفلك!

موسكو تعلن وقفاً للنار لإجلاء المدنيين من أوكرانيا

هدم منزلين في السيلة الحارثية

أسعار الغاز تسجل ارتفاعا بأكثر من 27% بأوروبا

رسالة إلى المهندسات بمناسبة يوم المرأة

وين أروح بنابلس؟

2022 10

يكون الجو غائماً جزئياً إلى صاف ويطرأ انخفاض آخر على درجات الحرارة، التي تتراوح في نابلس بين 29 نهاراً و19 ليلاً.

19/29

أسعار العملات

الدولار الأمريكي الدينار الأردني اليورو الأوروبي
3.53 4.98 3.49