1. بلدية نابلس: خزان مياه جديد للمنطقة الشرقية
  2. ما الذي يزعجك في جيرانك؟
  3. إطفائية نابلس: احذروا الأسود الخبيث
  4. دعوة لمراجعة مجلس قروي دير شرف
  5. رجل يسرق بنكاً ليهرب من زوجته إلى السجن
  6. نزلة عيسى.. دفعة تصاريح زراعية
  7. 9 أساطير عن الحليب
  8. أبرز عناوين الصحف الفلسطينية
  9. تعميم بتجنب العمل في ساعات الظهيرة
  10. العيادات المناوبة في مجمع نابلس الطبي
  11. إطلاق مبادرة "بدنا نشغلها" في عزون
  12. قرارات مجلس بلدي كفر اللبد
  13. جامعة النجاح: منح دراسية في ألمانيا
  14. أسعار الخضراوات والفواكه في نابلس
  15. اعتقال شابين من جنوب نابلس
  16. نابلس.. تصاريح صلاة الجمعة
  17. جدول توزيع المياه في نابلس
  18. امتحانات الفصل الصيفي بالقدس المفتوحة - نابلس
  19. إصابة طفل واعتقال 3 أشخاص بقفين
  20. اعتقال 6 أشخاص من قلقيلية ونابلس

حوار مع وزير الثقافة الفلسطيني عاطف أبو سيف

موقع "قنطرة" ينشر مقابلة أجرتها صحفية ألمانية مع وزير الثقافة الفلسطيني عاطف أبو سيف عن ما تعرض له في غزة وانتقاله إلى الضفة وتوليه منصبه الحالي.


كيف أصبحت يدك اليمنى الآن؟

عاطف أبو سيف (يُحرِّك أصابعه ويقول): عادت بخير.

ما الذي حدث بالضبط في ذلك اليوم، الثامن عشر من آذار/مارس؟ ومَنْ كان وراء هذا الاعتداء؟

عاطف أبو سيف: أنا لا أحبُّ التفكير في ذلك، هذا الحادث بالنسبة لي شيءٌ من الماضي. وعلى العموم يمكن القول إنَّ الأشخاص الذين هاجموني كان عددهم نحو خمسة وعشرين شخصًا. كنت قد زرت للتو صديقًا سألهم: "مَنْ أنتم؟"، وأجابوا: "حماس".

هل حدث ذلك خلال أيَّام الاحتجاجات في غزة، عندما خرج الفلسطينيون الناقدون لحركة حماس إلى الشوارع تحت شعار "بدنا نعيش"؟

عاطف أبو سيف: نعم، لقد أجريتُ في تلك الفترة أربع أو خمس مقابلات في وسائل إعلام عربية. ليس بصفتي عضوًا في فتح، بل كمواطن كان يريد الإعلان عن أنَّ هذه مظاهرات مشروعة يخرج فيها شابَّات وشبَّان يريدون حياة أفضل. لقد دافعت عن مطالبهم وقلت إنَّ هؤلاء المتظاهرين يستحقُّون دعمنا. لم يبادر أيّ شخص في غزة بالكلام من أجلهم، أنا كنتُ الشخص الوحيد. كان معظم المتظاهرين من طلَّابي. لقد رأيتهم عندما تم إطلاق سراحهم بعد بضعة أيَّام من الاعتقال والاستجوابات المصحوبة بالتعذيب والإذلال.

هل ضربتهم الشرطة؟

عاطف أبو سيف: ليس هذا فقط، بل تم تعليقهم من أقدامهم مثل المواشي. وأنا قلت حول ذلك علانية إنَّ مثل هذه المعاملة غير إنسانية.

هل يمكنك تصوُّر العودة إلى غزة طالما أنَّ حماس تحكم هناك؟

عاطف أبو سيف: اسمعيني، نحن -الفلسطينيين- لا يوجد لدينا مكانٌ آخر غير فلسطين. أنا لا أستطيع أن أتصوَّر الحياة في أوروبا. لقد احتجزتني حماس قبل هذا الحادث الأخير خمسين مرة. وكلما كان يحدث شيء ما، كانوا يطلبونني ويحتجزونني يومًا أو يومين.

هل يعني هذا حياةً في خوف دائم؟

عاطف أبو سيف: بالتأكيد. حركة حماس هي حارس في سجن كبير اسمه غزة. هذه هي الحقيقة غير المعلنة. يوجد حصار إسرائيلي وحصار من قِبَل حماس، وكلٌ منهما يُكمِّل الآخر من أجل السيطرة على الأهالي في غزة. ولكنني لن أتركهم يقرِّرون إن كان بإمكاني العيش في بلدي أم لا. وحتى لو قتلوني.

من أين لك هذه الشجاعة؟

عاطف أبو سيف: تتمنى حماس لو ترانا نحن المثقَّفين العلمانيين الليبراليين نختفي جميعنا من غزة. إذا كان المرء يؤمن بفكرة ما، فيجب عليه أن يكافح من أجلها.

وما هي فكرتك؟

عاطف أبو سيف: لقد اضطرت جدَّتي في عام 1948 إلى مغادرة يافا، حيث كانت تعيش حياة غنية. ووصلتْ إلى مخيَّم جباليا للاجئين. وهرب زوجها، جدّي، إلى الأردن أثناء الحرب في عام 1967. أمَّا هي فرفضت الذهاب معه. وطبعت لاحقًا في ذاكرتنا نحن الأطفال أنَّ النكبة (تشريد الفلسطينيين في عام 1948) كانت خطأً لا يمكننا اقترافه مرة أخرى. قد تكون غزة هي المكان الأسوأ والأوسخ والأكثر اكتظاظًا بالسكَّان في العالم. مكان يحكمه الأصوليون. لكنه مكانٌ أجدُ فيه نفسي في بيتي.

أَلا تزال زوجتك وأطفالك هناك؟

عاطف أبو سيف: نعم، وبعد رمضان سوف أحضرهم إلى رام الله. ولكنني سأستمر في زيارة غزة.

كيف ترى دورك كوزير في حكومة السلطة الجديدة التي تهيمن عليها حركة فتح برئاسة رئيس الوزراء محمد اشتية؟

عاطف أبو سيف: أنا واحد من ثلاثة أعضاء في الحكومة تقل أعمارنا عن الخمسين، ولذلك فأنا ممثِّل للجيل الأصغر سنًا. تم تشكيل الحكومة الجديدة في وضع معقَّد، بعد انهيار الاتِّفاق على الوحدة الوطنية مع حماس وبعد العقوبات المفروضة على السلطة الفلسطينية من قِبَل الولايات المتَّحدة الأمريكية وإسرائيل. نحن نحتاج الآن أيضًا بالنظر إلى صفقة ترامب المعلنة إلى حكومة سياسية بدلًا من حكومة التكنوقراط.

لا شيء أضعف الفلسطينيين إلى هذا الحدّ مثل الانقسامات السياسية، فهنا فتح في الضفة الغربية، وهناك حماس في غزة. أليس العمل الموحَّد ضروريًا الآن بالذات؟

عاطف أبو سيف: الانفصال مناسب لحماس لكي تبقى في السلطة التي استولت عليها بالقوة في عام 2006. أنا لا أقول إنَّ فتح غير مذنبة في ذلك. ولكن بعد أن فشل الإسلاميون في مصر وليبيا وتونس، باتت غزة هي المنطقة الوحيدة المتبقّية للإخوان المسلمين. وهذا يعتبر بالنسبة لفرعهم - حركة حماس - أكثر أهمية من الحلم الوطني.

أليس الرئيس محمود عباس مشاركًا في المسؤولية عن الأوضاع البائسة في غزة - لأنَّ خفضه المساعدات المالية لغزة قد أضرّ في النهاية بالمواطنين أكثر من حماس؟

عاطف أبو سيف: بدأنا في شهر كانون الأوَّل/ديسمبر (2018) في الحدِّ من هذه التدابير. ولكن بعد ذلك احتجزت إسرائيل بعض أموال الضرائب المستحقة لنا، وقد قاومنا ذلك برفضنا قبول المبلغ الباقي. وبصرف النظر عن ذلك، عندما تسيطر حماس على غزة فيجب عليها أيضًا أن تتحمَّل مسؤولية الحكومة. 

لا يمكن أن نتولى نحن تعبيد الشوارع والطرقات أو بناء مستشفى ومن ثم يأتي إسماعيل هنية بصفته أعلى ممثِّل لحركة حماس ليفتتح المشاريع رسميًا. نحن لا نتخلى عن غزة، فهؤلاء شعبنا. غير أنَّنا لا نريد تمويل نظام حماس في غزة.

تنوي الإدارة الأمريكية في شهر حزيران/يونيو 2019 أن تعرض خطتها للسلام، أي الصفقة الخاصة بدونالد ترامب والمعروفة باسم صفقة القرن. وبحسب كل ما يمكن سماعه، فإنَّ هذه الصفقة لا تَرِدُ فيها دولة فلسطينية. كيف سيكون ردّ قيادة السلطة الفلسطينية على هذه الصفقة؟

عاطف أبو سيف: القرار يتَّخذه عباس. ولكن ترامب لن يغيِّر أيضًا أي شيء في مبدأنا الأساسي: نحن -الفلسطينيين- لن نختفي من هذه الأرض. في النهاية يجب على الإسرائيليين أن يقرِّروا إن كانوا يريدون عقد اتِّفاقية سلام معنا، وإلَّا فليس لهم مستقبل هنا على المدى الطويل. 

انظري، لقد عاشت عائلتي في يافا لأكثر من ألف عام. وأنا أعرف جميع جدودي وأسلافي بأسمائهم. أنا مستعد لأن أقبل بأن تكون يافا جزءًا من إسرائيل طالما ظلت غزة والضفة الغربية لنا. ولكن حكومة نتنياهو ترفض ذلك. فماذا تتوقَّعين مني؟ أن أتنازل عن أكثر من ذلك؟ لقد تنازلنا عن نحو ثمانين في المائة من وطننا القديم. والآن يجب علينا أيضًا أن نتقاسم النسبة المئوية المتبقية؟ لا! فهذا غير منطقي.

لم يعد منذ فترة طويلة الكثيرون من الشباب يؤمنون بحلم آبائهم في الحصول على دولتهم الخاصة، بل باتوا يريدون حياة طبيعية. فما الذي يجب على حكومتك تقديمه لجيل الشباب؟

عاطف أبو سيف: ليست لديّ إجابة سهلة على ذلك. عندما يستسلم الجيل الشاب، فعندئذ تضيع قضيَّتنا. يجب علينا خلق أمل جديد. ولكننا نعيش تحت الاحتلال. لذلك فإنَّ تَمَكُّنَنَا من خلق فرص عمل يتوقَّف على إسرائيل. يوجد على الأقل شيء واحد يمكننا فعله، وهو: احترام حرِّية التعبير عن الرأي وجعل سياستنا قريبة من المواطن وشفَّافة. لقد تعهَّد رئيس الوزراء محمد اشتية بذلك. لا يجوز اعتقال أيّ فلسطيني بسبب آرائه الناقدة. وأنا أؤيِّد ذلك أيضًا.

 
 حاورته إنغه غونتر
ترجمة: رائد الباش
المصدر: قنطرة


2019-05-11 || 11:29






مختارات


نابلس.. دورات مركز الطفل الثقافي في الصيف

نقابة الأطباء تطالب بحماية المستشفيات

رد صائب عريقات على "قدوتنا رئيسنا"

هلال القدس بطلاً للدوري.. مؤقتاً؟

مؤلفات الرئيس محمود عباس

طبيلة: أُفضل استلام رئاسة بلدية نابلس بعد العيد

نصائح لطلبة المدارس خلال رمضان

وظيفة شاغرة لخريجي القانون وحقوق الإنسان

وظيفة شاغرة: محاسب في نابلس

ما هي الأمور المرهقة اقتصادياً في رمضان؟

وين أروح بنابلس؟

2019 05

يكون الجو شديد الحرارة وجافاً ويطرأ ارتفاع آخر على درجات الحرارة، التي تتراوح في نابلس بين 39 نهاراً و30 ليلاً.

30/39

أسعار العملات

الدولار الأمريكي الدينار الأردني اليورو الأوروبي
3.61 5.09 4.03