1. ارتفاع طفيف على درجات الحرارة
  2. خطباء صلاة الجمعة في طولكرم
  3. التقرير اليومي لكورونا في سلفيت
  4. بالأرقام.. الحالة الوبائية لمستشفيات قلقيلية
  5. الصيدليات المناوبة في سلفيت
  6. الخارجية: وفاتان بكورونا و4 إصابات جديدة
  7. الصيدليات المناوبة في نابلس
  8. تقرير: ميركل تتلقى الجمعة لقاح أسترازينيكا
  9. طولكرم.. الشرطة تحرر مخالفات لغير الملتزمين
  10. الأوقاف: تحديد موضوع خطبة الجمعة
  11. محكمة نابلس تدين شخصين بتهمة تجارة المخدرات
  12. إطفائية بلدية نابلس تخمد حريق منجرة
  13. الكاتب أبو حنيش يدخل عامه الـ19 بالأسر
  14. افتتاح خزان مياه زراعي في خضوري
  15. طولكرم.. ضبط أغذية ومشروبات فاسدة
  16. كورونا عالمياً: حصيلة الوفيات تقترب من 3 ملايين
  17. اعتقال 1400 أسير منذ مطلع العام الجاري
  18. مروان البرغوثي يدخل عامه الـ20 في سجون الاحتلال
  19. نابلس.. 10 سنوات لمدان بتهمة حيازة المخدرات
  20. روجيب.. مواعيد شحن الكهرباء في رمضان

بايرن وباريس.. الخبرة الألمانية في مواجهة المال القطري

رغم أنه الوحيد تقريبا الذي "يتنفس" من إيراداته الخاصة، إلا أن بايرن بخيراته ما يزال قادرا على مقارعة أكبر الأندية، وأكبر مثال على ذلك سداسيته التاريخية الموسم الماضي، أبرزها دوري أبطال أوروبا على حساب سان جرمان تحديدا.


عندما أنفق المالكون القطريون للنادي الباريسي سان جرمان 400 مليون يورو في عام 2017 من أجل التعاقد في الوقت ذاته مع البرازيلي نيمار في صفقة عالمية قادماً من برشلونة الإسباني (222 مليون يورو) والمهاجم كيليان مبابي من موناكو (180 مليوناً)، اعتقد إداريو بايرن أنهم يأتون من مجرة أخرى.

 حينها قال الرئيس التنفيذي للنادي كارل - هاينتس رومينيغه "ليس بايرن أو ريال مدريد أو برشلونة من ينفق هذا الكمّ من المال"، مضيفاً "وحدهما باريس (سان جرمان) ومانشستر سيتي يتجاسران على اعتماد مثل هذه السياسة. ولكن لا شيء يؤكد أن باريس سان جرمان سيفوز بدوري أبطال أوروبا...".

وبالفعل، ومن دون الكثير من القلق، لم نشاهد بايرن يتراجع للصفوف الخلفية كروياً، بسبب عدم قدرته على الاعتماد على إيرادات مالية للتعاقد مع أفضل اللاعبين.

تأثير الأزمات على الناديين

في عام 2019، أنفق بايرن 80 مليون يورو لشراء المدافع الفرنسي لوكاس هرنانديز من أتلتيكو مدريد الإسباني، في أغلى صفقة في تاريخ النادي البافاري. ورغم عدم دخوله في سوق الانتقالات "الجنوني"، إلا أن بايرن ما زال قادرا على مقارعة كبار أوروبا وأكبر مثال على ذلك تحقيقه سداسية تاريخية في الموسم الماضي، أبرزها دوري الأبطال على حساب سان جرمان تحديدا. هو الوحيد الذي "يتنفس" من إيرادات خاصة، ومن دون أن يرهق خزينته بالديون أو أن يعتمد مصيره على ممول أجنبي.

هذا الاستقرار هو "تحفة" عمل 40 عاما لإدارة مثالية للرئيس السابق أولي هونيس، الذي بات اليوم رئيسا فخرياً. ومن أجل أن ينجح، اعتمد الرئيس التاريخي على سنوات حقبة الثمانينيات وعلى المبادئ المقدسة للشركات الألمانية الصغيرة بعد الحرب العالمية الثانية: التحكّم بالديون، والمحافظة دائما على احتياطي مالي من أجل درء الأزمات خلال أيام الشدّة، ما سمح لبايرن ميونيخ بتخطي الأزمة التي خلفها وما زال، فيروس كورونا في أنحاء العالم من دون أضرار هيكلية.

وبخلاف بايرن، مرّ سان جرمان بعام 2020 صعب، بداية بسبب جائحة "كوفيد-19"، وثانياً بسبب المشاكل المالية للشركة الصينية ـ الإسبانية للنقل التلفزيوني "ميديا برو"، ما تسبب بخسائر بالملايين لأندية الدوري الفرنسي.

خسائر الأندية خلال الجائحة

قدّرت شركة "ديلويت" العالمية المتخصّصة بالخدمات المالية خسائر بطل فرنسا بحوالي 95 مليون يورو في الموسم الأخير فقط، مقابل رقم أعمال وصل إلى 540 مليوناً ليتراجع النادي الباريسي من المركز الخامس للمرتبة السابعة في لائحة أغنى الأندية.

في المقابل، يحتل بايرن المركز الثالث في هذه اللائحة مع 634 مليون يورو، خلف برشلونة (715 مليونا ولكن مع ديون تقدر بحوالي 1,2 مليار) وريال مدريد (715 مليونا مع ديون تصل إلى 900 مليون يورو).

ومن أجل الخروج من الأزمة المالية، بإمكان سان جرمان الاعتماد على القدرة المالية لمالكه. وبفضل الموارد القطرية، يبقى النادي قبلة جاذبة ما يمنحه الأوراق المناسبة بين يديه لوضعها على طاولة المفاوضات لتمديد عقدي نيمار ومبابي اللذين ينتهيان في عام 2022.

غير أن سان جرمان ينظر إلى آفاق أبعد، فمنذ وصول الشركة القطرية المالكة في عام 2011 استثمر النادي في مجال التسويق، حيث يريد أن يفرض نفسه كنادي الجيل الجديد.

شراكات تجارية

يسعى سان جرمان لدمج كرة القدم مع "نمط الحياة" (لايف ستايل)، ولهذا الهدف دخل بشراكة مع العلامة التجارية جوردان من أجل تصميم بذاته الرياضية وإنشاء فريق "إي سبور" في آسيا.

ويتفاخر النادي الباريسي بأنه يملك أكثر من 100 مليون متابع على مواقع التواصل الإجتماعي، وتحديداً في البرازيل والصين، مقابل العدد ذاته لبايرن، بحسب ما يدعي الأخير.

وعلى غرار كرة الثلج، تزامن ارتفاع عدد المتابعين في عام 2019 مع توقيع عقد شراكة مع شركة "نايكي" الأميركية العملاقة للتجهيزات الرياضية و"أول" (علامة تجارية من مجموعة أكور)، ما يسمح للنادي الفرنسي بهدم الهوة مع كل من برشلونة وريال وبايرن.

ويبدو أن سان جرمان يسير على طريق أوروبية عبّدها قبله أولي هونيس نفسه. فقبل 40 عاما استلهم حينها المدير الشاب مما يحصل في الولايات المتحدة الأميركية من أجل تحويل شيئاً فشيئاً النادي المبني على قاعدة حرفية إلى شركة مزدهرة.

كما كان هونيس أوّل من أدرك أن إيرادات الحقوق التلفزيونية يمكن أن تكون منجماً للذهب، وانطلق في مغامرة التسويق وبيع المنتجات التي تتأتى عنها.  لقد بات "نموذج أعمال - هونيس"  مثال الأندية الكبيرة، بما فيها الأندية المملوكة من أثرياء.

بالتعاون مع دويتشه فيله


2021-04-07 || 13:17






مختارات


الصحة: تسطح المنحنى الوبائي بشكل عام

"الكهرمان" علاج سحري ضد البكتيريا!

يوم الصحة العالمي: عالم يتمتع بعدالة وصحة أكبر

ضبط مواد تموينية ومنظفات تالفة

كورونا عالمياً: الإصابات تتخطى عتبة الـ133 مليوناً

مركز طولكرم بطل دوري الشباب

افتتاح قسم كورونا في مجمع فلسطين الطبي

جدول الأسبوع الأخير لدوري الاحتراف الجزئي

أصوات النساء بالمؤتمرات الافتراضية تفتقر إلى مكونات عاطفية

أسباب ارتفاع أسعار اللحوم في فلسطين

وين أروح بنابلس؟

2021 04

يكون الجو غائماً جزئياً إلى صاف ويطرأ ارتفاع آخر على درجات الحرارة، التي تتراوح في نابلس بين 29 نهاراً و16 ليلاً.

16/29

أسعار العملات

الدولار الأمريكي الدينار الأردني اليورو الأوروبي
3.29 4.64 3.92