1. أجواء باردة نسبياً
  2. فاوتشي: المؤشرات الأولى حول خطورة أوميكرون "مشجعة"
  3. ثلاث عادات مسائية تساعد في خفض الوزن!
  4. الصحة الإسرائيلية: 11 إصابة مؤكد بالمتحور أوميكرون
  5. دويتشه فيله تعلق الشراكة مع رؤيا الأردنية
  6. القبض على 18 مطلوباً في سلفيت
  7. كورونا عالمياً: 5 ملايين و267 ألف وفاة
  8. القبض على متهم بانتحال شخصية سيدة بنابلس
  9. القبض على مطلوب بقضايا اغتصاب ومعاكسات هاتفية
  10. حرمان الأهالي من زيارة ذويهم في سجن عوفر
  11. مصدر مطلع: رواتب الموظفين لن تصرف كاملة
  12. استمرار تعليق الدوام الوجاهي في جامعة بيرزيت
  13. بيان لرؤساء الجامعات حول أحداث العنف
  14. ظاهرة ذبول أشجار الزيتون
  15. جدول مباريات الأسبوع الـ9 من دوري الاحتراف الجزئي
  16. اكتشاف حفريات لديناصورات تحمل سكاكين على ذيولها
  17. إتلاف أجساماً مشبوهة في نابلس
  18. 7 سنوات والأسيرة جعابيص تتنفس من فمها
  19. كشف ملابسات تهديد مواطن بالقتل في طولكرم
  20. قلقيلية: الحكم 10 سنوات بتهمة الشروع بالقتل

أزهر مش أزعر!

شاب في السادسة عشر من عمره ترك قلمه ومقعده وكرته التي كان يلعب بها، واختار طريقا أخرى. بعد أحد عشر عاماً على استشهاد أزهر حنني ورفيقه محمود يحضرني ذلك الموقف المؤلم بشدة، فلتغفر لهم قسوة ألسنتهم، ولروحك السلام صديقي.


لا يوجد هناك ما هو أكثر حرقةً وألماً من ذكريات الراحلين. فما بالك عندما تكون هناك بعض المواقف الظالمة بحقهم؟ لا أعلم ما الذي أحضرك بشدة في خاطري بعد أحد عشر عاماً من استشهادك! هل هو ذلك الشوق الذي يبعث كما يبعث الأموات؟ أم هي تلك المسؤولية التي تُوجب عليَّ تكريمك ببضع كلمات.

صديقي أزهر، ذلك الوسيم ذو الشخصية المرحة والهادئة، لا تفارق الابتسامة محياه، متفوق في دروسه، ولاعب كرة قدم رائع. هل تذكر يا صديقي صفوفنا الابتدائية؟ كنت أحب مشاركتك في حصص الرياضة، وأطلب منك الاصطفاف في طابور فرقتي وكيف لي الفوز على البقية بدونك؟

هل تذكر الصف العاشر؟ آخر صف جمعني بك. ذلك الصف الذي وصفه لنا الأساتذة بأنه مفترق حياة بالنسبة لنا، فيه نختار ماذا سندرس: علمي أم أدبي أم صناعي. كانوا محقين ولكن هناك فرع آخر للرجال، ألا تذكر بأنك أصبحت رجلاً فجأة؟ ربما لا تذكر آخر أيامك بيننا. ولكني الآن أتذكرها بوضوح، وخاصة تلك الإشاعات التي قيلت في حقك بأنك أزعر وطائش، وتقابل فتيات، سمعة قاسية سبقت شهادة الرجولة والبراءة التي حصلت عليها بجرأتك على حمل السلاح.

ياه كم كان وجهك شاحباً يا صديقي في تلك الفرصة الأخيرة، تجنبت الجميع وربما هم تجنبوك أيضاً، فلا زلت أذكر جيداً أستاذا الرياضيات والكيمياء عندما استدعيا زميلاً لنا وحذراه من الاختلاط معك لأنك أزعر، وسمعتك سيئة. سمعت هذا التحذير ولم أكترث به، بحثت عنك وسرني تغير ملامح وجهك وسعادتك البريئة، انضم إلينا آخرون وتحدثنا في أي شيء وكانت لحظة تيقنت الآن بأنها عنت لك الكثير.

لم تطل القصة لتأتي تلك النهاية الصاعقة، إطلاق نار بالقرب من مستوطنة ألون موريه، والمنفذون شابان من أبناء القرية أزهر ومحمود. زملينا في الصف ترك قلمه وحمل سلاحه، ترك أحكام الناس القاسية بحقه وذهب لحكم ربه، ترك كرة القدم ولعب لعبة الأبطال وأصبح كبيراً في أنظارنا جميعاً.

كما جرت العادة بعد كل استشهاد زميل لنا كنا نذهب للمدرسة، لا أدري لماذا, هل لنتأكد من أن زميلنا قد رحل فعلاً؟ أم لتكريم شهيدنا بدءاً من المكان الذي يفترض تواجده فيه. وعلى عجلٍ يومها استدعى المدرسان زميلنا وشددا عليه أن يكتم الحديث الذي دار بينهم عن أزهر، واعتذرا لخطأئهما بحقه، ولكن أي اعتذار هذا الذي يأتي الآن؟

انطلقنا مشيعين لجثمان زميلنا ورفيقه، لم نحسن وقتها حملهما لأن الإسرائيليين احتجزوا جثمانهما. درنا بشوارع البلدة، وزرنا بيوت الشهداء، هتفنا "بالروح بالدم نفديك يا شهيد". علت هتافاتنا ووصلت للقريب والبعيد. وعلم الجميع بأن أزهر "مش أزعر". الكاتب: علي حنني المحرر: شادن غنام


2014-03-15 || 23:22

وين أروح بنابلس؟

2021 12

يكون الجو باردا نسبيا إلى بارد ولا يطرأ تغير على درجات الحرارة، التي تتراوح في نابلس بين 17 نهاراً و11 ليلاً.

11/17

أسعار العملات

الدولار الأمريكي الدينار الأردني اليورو الأوروبي
3.14 4.42 3.56