1. قلقيلية: نتائج فحص 63 عينة
  2. عوريف.. دليل استخدام وحدة الشحن STS
  3. مكتبة بلدية نابلس.. هام بخصوص الكتب المعارة
  4. دعوة لمراجعة عيادة عوريف
  5. أسماء الفائزين بمسابقة "صورة من بلدي"
  6. تقرير وزارة الاقتصاد عن شهري آذار ونيسان
  7. مكتبة بلدية قلقيلية تستأنف أنشطتها
  8. ورشة عمل قانونية في عوريف
  9. جدول توزيع المياه في طلوزة
  10. يوم طبي مجاني في يتما
  11. كتب جديدة في مكتبة بلدية نابلس
  12. الصحة: 3 حالات شفاء من كورونا
  13. روجيب.. يوم طبي مجاني لمشاكل الأقدام
  14. شق وإصلاح شارع البلاط في صرة
  15. خضوري.. هام لطلبة المناطق الموبوءة بكورونا
  16. فصل الكهرباء 5 ساعات في نابلس
  17. استئناف أنشطة مراكز التدريب المهني الخاصة
  18. السيطرة على حريق شاحنة بطولكرم
  19. قطاع النقل العام يعلن إضراباً عن العمل
  20. أسعار الخضار والفواكه في نابلس

الحب عبر الإنترنت: تجربة من نوعٍ آخر!

تختلف وجهات النظر حول جدية العلاقات العاطفية التي تتكون في العالم الافتراضي. البعض يرى أن الفكرة مقبولة وواقعية خاصة وأن الإنترنت أصبح روتينا في حياة الكثيرين. بينما يرى آخرون أن الفكرة مرفوضة تماما لما قد يكون فيها من خداع وكذب، كما حصل مع الفتاة "س" من


بدأت القصة منذ دخول "س" إلى العالم الافتراضي بعد قيام أهلها بالاشتراك في الإنترنت. كانت آنذاك في الصف السابع، أي في بداية مرحلة المراهقة. أنشأت "س" حسابا على الفيسبوك وتعرفت من خلاله على شاب أصبحت تتحدث معه بشكل شبه يومي. ووصل بهما الحديث فيما بعد إلى أن أقنعها بحبه لها، مما أعطاها مزيدا من الشعور بالأمان في الحديث معه. استمرت علاقتهما حتى وصلت "س" إلى مرحلة الثانوية العامة، حينها بدأت العلاقة بالتغير، وتقول الفتاة: "حاول حينها الابتعاد عني وإلهائي عن دراستي". استطاعت أن تتخطى الأمر والوصول إلى المرحلة الجامعية بنجاح، حينها طلبت منه التقدم لخطبتها، فرفض وأكد لها بأن الحديث بينهما كان لمجرد "التسلية". وتضيف "س" على ذلك قوله لها: "أنتنّ الفتيات تعتقدن أن جميع الشباب يريدون علاقة جديّة معكنّ". ضريبة الحب الافتراضي لم تكف "س" عن تذكره والتنبؤ بما هو عليه الآن، فتقول: "بالتأكيد أنه أكمل حياته بشكل طبيعي أو وجد فتاة أخرى ليتلاعب بها أيضا، لكن بالنسبة لي فلا زلت أحاول نسيانه حتى الآن". القصة لم تتوقف عند التلاعب بمشاعر "س" وحسب، بل تعدت ذلك لقيام الشاب بتوبيخها وتهديدها بنقل كل الرسائل والمحادثات التي كانت تدور بينهما إلى أبيها إن لم تتوقف عن الاتصال به، مما جعلها تبتعد عنه برغم حبها له. درسٌ موجع الدرس كان قاسيا عليها، إلا أنها تقول إنها تعلمت منه الكثير، فهي الآن مقتنعة تماما بأن العلاقات من خلال الإنترنت محكوم عليها بالفشل وأنها لمجرد التسلية والخداع، وتقول: "من يريدني يستطيع طرق باب بيت عائلتي، ولن أرضى بغير ذلك. لقد تعلمت وأندم كثيرا على تلك التجربة". وأنهت "س" قصتها بنصيحة لكل فتاة بألا تعطي ثقتها لأي علاقة افتراضية من خلال الإنترنت، وألا تقوم بإرسال صورها أو أن تتجرأ كثيرا بالحديث، لأن كل ذلك قد يصبح لاحقا مصدر تهديد لها، وأضافت: " أتمنى من كل فتاة أن لا تخوض تجربة مثل تجربتي وأن تتوخى حذرها عند استخدامها الإنترنت ومواقع التواصل الاجتماعي ".   الكاتبة: فتحية الظاهر المحررات: شادن غنام وسارة أبوالرب


2014-08-14 || 20:39

وين أروح بنابلس؟

2020 06

يكون الجو صافياً وحاراً نسبياً ولا يطرأ تغير على درجات الحرارة، التي تتراوح في نابلس بين 32 نهاراً و20 ليلاً.

20/32

أسعار العملات

الدولار الأمريكي الدينار الأردني اليورو الأوروبي
3.46 4.89 3.91