1. النجاح.. نتائج انتخابات جمعية مهندسون بلا حدود
  2. أولي.. تعادل الليكود وحزب غانتس
  3. اتحاد نابلس ينتقد عقد مباراته مع جوريش
  4. أبرز عناوين الصحف الفلسطينية
  5. جدول توزيع المياه في نابلس
  6. أسعار صرف العملات
  7. أجواء حارة واعتدال الجمعة
  8. متطلبات إجراء انتخابات إدارية لنادي ارتاح الرياضي
  9. فيسبوك يعاقب نتنياهو
  10. علماء ألمان يثبتون مقولة "ومن الحب ما قتل"
  11. أسباب معاناة ركاب خط نابلس - قلقيلية
  12. العصائر المسموح بها في مقاصف المدارس
  13. نابلس.. سلامة النساء في الأماكن العامة
  14. مؤهلات ترفيع صرة لمجلس بلدي
  15. نابلس.. تصاريح البحث عن عمل 2
  16. نابلس.. تصاريح البحث عن عمل
  17. محدث.. مصرع طفل بحادث دهس شمال طولكرم
  18. مصرع طفل بحادث دهس شمال طولكرم
  19. طولكرم.. المرفوضون من نيل تصاريح عمل
  20. طولكرم.. تصاريح البحث عن عمل

مقامات ومزارات مدينة نابلس

11 مقاماً تشتهر بها مدينة نابلس والعديد من المزارات الأخرى، التي تجعلها وجهة دينية وسياحية لمريدي بعض كبار شيوخ الصوفية المدفونين فيها.


مقام الجنيد
وهو مقام مشهور وعظيم، يقع في قرية الجنيد في مكان مرتفع. وصاحب هذا المقام هو الإمام أبو القاسم الجنيد، كما دّلت عليه الكتابة الموسومة على بابه. وهو أبو القاسم الجنيد ابن محمد الخراز الزاهد المشهور من نهاوند. ومولده ومنشأه العراق وفلسطين، إمام الطائفتين الصوفيّة والفقهاء وكان شيخ وقته وفريد عصره، وكلامه في الحقيقة مشهور مدون.

تفقه الجنيد على مذهب أبي ثور صاحب الإمام الشافعي، وكان فقيها على مذهب سفيان الثوري، وصحب خاله الإمام السري السقطي، والإمام الحارث المحاسبي وغيرهما. وانتشر في الناس أنّ الجنيد قعد يتكلم، فتوقف على غلام نصراني، وقال: أيّها الشّيخ ما معنى قول رسول الله "ص" اتقوا فراسة المؤمن، فإنّه ينظر بنور الله، فقال له الجنيد: أسلم فقد حان وقت اسلامك.
وتوفي سنة 297هـ/909 م في بغداد. وهذا المقام كان يقيم فيه الإمام الجنيد، ويدرّس الناس العلوم الشرعيّة ويعمل حلقات الذكر فيه.

مقام بشر الحافي
يقع في وسط مدينة نابلس القديمة في محلة الحبلة غربي جامع الأنبياء، وهو غرفة واسعة به ضريح ينسب إلى بشر بن الحارث بن عبد الرحمن بن عطاء أبو نصر، المعروف ببشر الحافي. ولد في قرية مرو سنة 150هـ/767م، وهو أحد الأولياء الصالحين والعباد السائحين وسكن بغداد.
ومما قيل عنه: أنّه فاق أهل عصره بالورع والزّهد، وتفرد بوفور العقل، وأنواع الفضل، وحسن الطريق، واستقامة المذهب، وعزوف النفس، وإسقاط الفضول.
وقد أورد الشّيخ عبد الغني النّابلسي هذا المقام في كتابه "الحضرة الأنسية في الرحلة القدسية" حينما زار نابلس، فقال عنها: "ثم لم نزل سائرين إلى أن وصلنا إلى مدينة نابلس المحروسة من كل ما يشين. فلمّا أقبلنا على ذلك الوادي المبارك، ونفح علينا ذلك النسيم الذي في طيبه لا يشارك، وأقبلنا على تلك الطواحين المحفوفة بالمياه والبساتين، استقبلنا جماعة من أهلها كانوا هناك لنا منتظرين، بقصد اللقاء والاجتماع على عادة المحبين. وخرج من نابلس كثير من العلماء والأعيان".
إلى أن يقول: "ثم ذهبنا فزرنا مقام بشر الحافي، من رجال الرسالة القشيرية، صاحب السر الظاهر غير الخافي، ودعونا الله تعالى هناك بما تيسر من الدعاء لنا وللمسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات".

مقام الشيخ بدران
يقع وسط البلدة القديمة بجوار جامع البيك ويعود للشيخ بدران بن شبل النابلسي، الذي استشهد أثناء اجتياح الصليبيين للمدينة في عام 1240 ميلادي. والمقام في الأصل جزء من مسجد صغير أعيد بناؤه كمسجد على يد ابنه الشيخ عماد الدين عبد الحافظ سنة 672هـ/1272م. غير أن القسم الغربي منه هدم على إثر زلزال عام 1927، ولم يتبق منه سوى القسم الشرقي القائم فيه القبر حالياً، استعمل كزاوية سنة 1966–1967 ثم أغلق، ولا زال مغلقاً حتى اليوم.

مقام وأضرحة العمود
يقع خارج المدينة، حيث مبنى السجن، وقد أسس كمقبرة خاصة بالمجاهد عمود النور المدفون هناك سنة 799هـ/1298م، ثم دفن فيه أولاده، وتوسع المقام فيما بعد حتى أصبح لاحقاً خارجه مقبرة عامة.

مقام وضريح مجير الدين
يقع خارج المدينة على طريق نابلس - طولكرم قرب مخيم العين، وهو يعود للأمير الشهيد مجير الدين إبراهيم ابن أبي ذكرى، أحد قادة الملك الناصر يوسف الأيوبي ملك حلب، وقد استشهد أثناء مهاجمة التتار لنابلس سنة 658هـ/1259م، بعد أن قتل منهم 17 تتارياً، ودفن في هذا المكان وتم تجديد بنائه مؤخراً.

مقام يوسف
يقع إلى الشمال من كنيسة بئر يعقوب على طريق شارع عمان، وهو ينسب للنبي يوسف عليه السلام، غير أن البناء الحالي يعود للعهد التركي العثماني؛ ما يؤكد أن المقام هو لشيخ فلسطيني مسلم من مدينة نابلس واسمه يوسف دويكات، وتبلغ مساحته 661 متراً مربعاً حسب سجلات مديرية أوقاف نابلس، وكان بالبداية عبارة عن قبر بسيط تعلوه قبة ثم أضيفت له غرفتان سنة 1960 لاستعماله كمدرسة لأهالي بلاطة البلد.

مقام الشيخ مسلم
يقع في الزاوية الشرقية الشمالية من حارة الحبلة، ويعود للشيخ مسلم حفيد الشيخ مسلم الصمادي الكبير، توفي ودفن فيه سنة 947هـ/1548م، أجرت له بلدية نابلس عدة تجديدات حديثة.

مقام عماد الدين أعلى قمة جبل عيبال
قال عنه المؤرخون:
قال ابن الأثير في وصفه: "كان شديد الهيبة في عسكره ورعيته، عظيم السياسة، لا يقدر القوي على ظلم الضعيف، وكانت البلاد قبل أن يملكها خرابًا من الظلم وتنقل الولاة ومجاورة الفرنج، فعمرها وامتلأت أهلاً وسكاناً، وكان أشجع خلق الله".

وقال عنه ابن كثير: "وقد كان زنكي من خيار الملوك وأحسنهم سيرة وشكلاً، وكان شجاعاً مقداماً حازماً، خضعت له ملوك الأطراف، وكان من أشد الناس غيرة على نساء الرعية، وأجود الملوك معاملة وأرفقه.

مقام سفيان الثوري
بالقرب من شارع سفيان أكثر شوارع المدينة معرفة واكتظاظاً... وعلى بعد أمتار منه تحط ناظري الزائر على مقام قريب جداً، يسمى قبر سفيان الثوري، وهو من مواليد مدينة الكوفة، ويعتبر أحد الأئمة الأعلام.

مقام الشيخ شعلة
أو جبل الشيخ شعلة هو أحد الجبال المُطلة على قرية الناقورة وبلدة سبسطية في محافظة نابلس، يتواجد عليه بقايا قلعة بيزنطية تم إنشاؤها عليه.
يرتفع الجبل 450 متراً عن مستوى سطح البحر، لكنه بالنسبة للمنطقة المُحيطة به يحتلُ موقعاً استراتيجياً مُهماً، وعلى الأرجح استخدم لأغراض عسكرية، بُنيت عليها مقامات من بينها مقام بازيد في قرية برقة، ومقام باسم المزار يقع على جبل تابع لقرية الناقورة.

مقام الشيخ بلال بن رباح
وهو عبارة عن بناء قديم أقيم على جبل الكبير شمالي القرية، ويتواجد به بئر ماء وهناك مغارة أو كهف يبدو أنها كانت تستخدم للنوم في الأزمان الغابرة. 
وكان هذا المقام الإسلامي، من ضمن المقامات الإسلامية في جبال النار في محافظة نابلس، يستخدم زمن العهود الإسلامية السابقة كمرصد ديني وعسكري بإشعال النيران للتراسل بين الجيوش الإسلامية. ويطل هذا المقاوم على الأغوار الفلسطينية والأردنية، وجبال عجلون في الأردن.

مقام الشيخ غانم
يقع على جبل جرزيم إلى الشمال الشرقي من خرائب القلعة التي يظن أنها بنيت في أيام (يستنيانوس) وأرجح أن الزاوية التي أقامها في نابلس الشيخ عبد الله بن غانم بن علي الأنصاري كانت تقوم في هذه البقعة وأن القبر يضم رفات أحد المتعبدين من مريدي الشيخ المذكور أو لعل الشيخ غانم بن علي الأنصاري المولود في قرية بورين، الواقعة وراء هذا المقام أقام فيه معتكفاً، عابداً، زاهداً. وحرمة لذكرى هذه الإقامة دعي هذا المقام باسمه. وقد عرف هذا الشيخ بتقواه وصلاحه، وسكن القدس عام أنقذه الله على يد السلطان صلاح الدين سنة 583هـ.

مقام الشيخ مسعود 
بالقرب من حمام السمرا (الهنا) بحارة الياسمينة.

مقام السري السقطي
يقع على مدخل مرتفع مطل على نبع راس العين من الجهه الغربية. 
والشيخ سري الذي ينسب إليه المقام هو(أبو الحسن) السري المغلس السقطي البغدادي، أحد الأولياء الصالحين وهو خال الجنيد وأستاذه، استخدمه أحد رجال القائد صلاح الدين الأيوبي لمراقبة الطريق. وارتبط بحماية نبع رأس العين، لهذا نجد أن الفترات الإسلامية المتأخرة قامت بمبادرات لإقامة مقامات لتحرس المصادر الطبيعية والطرق. تعود بداية هذا المقام للعصر الأيوبي وقد رممه المماليك وكذلك العثمانيون.

الكاتب: جبر خضير البيتاوي
المحرر: عبد الرحمن عثمان


2019-08-16 || 23:23






مختارات


يشدو بأورادي وليٌّ.. الشيخ محمود التهامي

مجالس الصوفية بالقاهرة - طقوس رمضان بنكهة خاصة

مناشدة من أهالي الشعراوية للرئيس أبو مازن

بلدية بيت فوريك تناشد السلطة الفلسطينية

كيف قضيت عطلة العيد؟

وين أروح بنابلس؟

2019 09

يكون الجو حاراً نسبياً ويطرأ ارتفاع على درجات الحرارة، التي تترواح في نابلس بين 34 نهاراً 21 ليلاً.

21/34

أسعار العملات

الدولار الأمريكي الدينار الأردني اليورو الأوروبي
3.54 5.00 3.92