شريط الأخبار
كورونا عالمياً: 5 ملايين و267 ألف وفاة القبض على متهم بانتحال شخصية سيدة بنابلس القبض على مطلوب بقضايا اغتصاب ومعاكسات هاتفية حرمان الأهالي من زيارة ذويهم في سجن عوفر مصدر مطلع: رواتب الموظفين لن تصرف كاملة استمرار تعليق الدوام الوجاهي في جامعة بيرزيت بيان لرؤساء الجامعات حول أحداث العنف ظاهرة ذبول أشجار الزيتون جدول مباريات الأسبوع الـ9 من دوري الاحتراف الجزئي اكتشاف حفريات لديناصورات تحمل سكاكين على ذيولها إتلاف أجساماً مشبوهة في نابلس 7 سنوات والأسيرة جعابيص تتنفس من فمها كشف ملابسات تهديد مواطن بالقتل في طولكرم قلقيلية: الحكم 10 سنوات بتهمة الشروع بالقتل علماء يطرحون فرضية جديدة حول ظهور سلالة "أوميكرون" البابا: المتوسط يتحول إلى بحر ميت وحضارتنا تغرق ضبط 40 طن بضائع منتهية الصلاحية الشهر الماضي إعلان هام لأصحاب الأراضي في جبل صبيح قلقيلية: القبض على مشتبه بهم بحرق أرض مزروعة إجبار مجندات في سجن جلبوع على التحرش بالأسرى
  1. كورونا عالمياً: 5 ملايين و267 ألف وفاة
  2. القبض على متهم بانتحال شخصية سيدة بنابلس
  3. القبض على مطلوب بقضايا اغتصاب ومعاكسات هاتفية
  4. حرمان الأهالي من زيارة ذويهم في سجن عوفر
  5. مصدر مطلع: رواتب الموظفين لن تصرف كاملة
  6. استمرار تعليق الدوام الوجاهي في جامعة بيرزيت
  7. بيان لرؤساء الجامعات حول أحداث العنف
  8. ظاهرة ذبول أشجار الزيتون
  9. جدول مباريات الأسبوع الـ9 من دوري الاحتراف الجزئي
  10. اكتشاف حفريات لديناصورات تحمل سكاكين على ذيولها
  11. إتلاف أجساماً مشبوهة في نابلس
  12. 7 سنوات والأسيرة جعابيص تتنفس من فمها
  13. كشف ملابسات تهديد مواطن بالقتل في طولكرم
  14. قلقيلية: الحكم 10 سنوات بتهمة الشروع بالقتل
  15. علماء يطرحون فرضية جديدة حول ظهور سلالة "أوميكرون"
  16. البابا: المتوسط يتحول إلى بحر ميت وحضارتنا تغرق
  17. ضبط 40 طن بضائع منتهية الصلاحية الشهر الماضي
  18. إعلان هام لأصحاب الأراضي في جبل صبيح
  19. قلقيلية: القبض على مشتبه بهم بحرق أرض مزروعة
  20. إجبار مجندات في سجن جلبوع على التحرش بالأسرى

كل نكبة وأملنا بخير

حين ترى مشاركات من مختلف أنحاء العالم تقف إلى جانب الفلسطينيين في حقوقهم كافة، يتوقع منا كفلسطينيين أن نشعر بالسعادة والإيجابية لأن هنالك من يساندنا في قضيتنا. لكن ردود أفعالنا أحياناً تكون غير متوقعة، فإن كنت عزيزتي القارئة غير الفلسطينية تنوين مساندة ال


يحدثونك عن الأمل كحديثهم عن نبع لا ينضب، ويخبرونك يومياً أن الأمل قوت الحياة، به نحيا ومنه نقتبس إشعاع روحنا كي لا تهترئ. وباستطاعتي أن أضمن لك أن تغرق في تيار غير منته مما قيل في جلالة الأمل كلَما سألت عنه. في فلسطين التي نهوى "بلا أمل"، يصل الأمل درجة فرض واجب على كل فرد منا. أن تكون فلسطينياً يعني أن من واجبك أن تعتريك هالة الأمل يومياً، لعلها تحصنك من ضربات الخيبات اليومية، والصدمات والمفاجآت التي تتفرد بها هذه الرقعة "المخسوفة" على سواها. ولن تدرك أهمية الأمل لفلسطينيتك شبه المسلوبة، إلا عندما تبدأ بفقدانه. نعم أنا أشعر أن ما علق في رأسي من رذاذ الأمل الذي يرشونه علينا يومياً، قد بدأ أثره بالزوال. حين تفقد الأمل من مجتمعك، شعبك، أصدقائك، أهلك، ذاتك، ستتخدر روحك وتيقن أنه لا مفر من الانحدار المستمر. أذكر حين كانت الحمية تسري في كل خلية مني للمشاركة في كل نشاط تضامني مع الأسرى مهما صغر، أو كل إحياء لذكرى فلسطينية سيئة. أذكر حماسي لأن أشارك في كل حملات التضامن حتى لو لم أشارك، ولكن الحماس ومحاولة المشاركة وحدها كانت كفيلة بأن ألاحظ مدى التغير الذي أحدثه فقدان الأمل في نفسي. -"يلا نحضر هالفلم عن الجدار" -"بتمويل من الUSAID? .. تطبيع! انسوا" -"طيب في خيمة تضامن مع الأسرى المضربين ع الدوار" -"شوفوا مين القائم عليها! أجندات خارجية، مش ناقصني زيف" -"بتعرفي شو؟ في إحياء لذكرى النكبة بالمحافظة، تعي نشوف شو عندهم" -"ناقصك تسمعي خطابات وشعارات؟ مليان اليوتيوب" من الممكن أن يكون هذا الحوار ملخصاً لما يحدث معي فعلاً في الفترة الأخيرة. ومن الممكن أن أكون مخطئة في أحكامي المنزلة أحياناً. إلا أني متأكدة من عدم وصولي إلى هذه المرحلة بسهولة أو دون وجود أسباب إحباط كافية لتهشيم هالة الأمل اليومية. لست مروجة لتبني فقدان الأمل إطلاقاً، ولا أعلم كيف انحرف الكلام عما كان يدور في رأسي، ولم أفكر قط في الكتابة عن الأمل وعكسه. بل إنني بدأت الكتابة على "أمل" أن أفرغ ما أثارته "تعليقاتنا الخلاقة" من قرف واشمئزاز في نفسي على صورة إحدى المتضامنات مع الأسرى المضربين عن الطعام. فقد نشرت إحدى الصفحات الإخبارية صورة لفتاة متضامنة مع الأسرى المضربين، وهي تحمل ورقة كتب عليها وسم "مي وملح". ولن أخفي أن أحد أسباب فتحي للصورة هو قراءة التعليقات عليها. فكيف أضيع على نفسي متعة الاستفادة من هذا النقاش البيزنطيَ البنَاء؟! معركة حقيقية [caption id="attachment_6383" align="aligncenter" width="619"]10366100_10152414873752250_7307152554570057946_n الصورة التي حدث عليها جدل في وسائل التواصل الاجتماعي وهي من صفحة قدس نت.[/caption]     ينقسم المشاركون في المعركة بين مؤيد لتوافق مظهرها والورقة التي تحملها، ومعارض لذلك. ولا تجد تعليقاً واحداً يتعلق بضرورة التضامن والوقوف إلى جانب قضية الأسرى بشكل مستمر وفعال. فحتى الفريق الليبرالي منهم يناقش الموضوع من زاوية أن مظهرها لا يعكس بالضرورة أفكارها، ويتهمون الفريق الآخر بالتخلف والرجعية وضيق المدارك بدلاً من الخوض في خطوات حقيقية توازي المعركة التي يخوضها أسرانا في السجون. لماذا لا تتحفنا هذه العقول النيرة بتواجدها الحي ونشاطها في مختلف أوجه الفعاليات التضامنية؟ ففي مدينة مثل نابلس التي يزيد عدد سكانها عن 150 ألفاً لا تجد سوى مئة متضامن في خيمة الأسرى المقامة في وسط المدينة. مع العلم أن معظم المتواجدين في الخيام هم أهالي وذوي الأسرى المضربين وغير المضربين. مؤلم أن نسمح لهذه القشور أن تغلف رؤوسنا وتكلّس أفكارنا بدلاً من أن نسطو على كل الحواجز الفكرية والمجتمعية التي تأسرنا خارج الأسر. فنحن بحاجة ماسة للتعلق بكل فعل حر لتحرير ذاتنا قبل أي شيء. لن أقحم نفسي في نقاش المظهر والأفكار ولن أدافع أو أقارع أياً من الأطراف، لكنني أتمنى أن يرش علينا رذاذ يفتّح الأذهان ويطلق العنان لإبداع الإنسان بدلاً من رش الغيبيات التي تفيدنا في مواضيع تعبير المدرسة التي لا أجد جدوى منها. أفنينا طفولتنا بكتابة موضوع إنشاء عن النظافة وحب الوطن وبر الوالدين والتفاؤل والأمل. وأهملنا ما يوصلنا إلى ذلك كله! وما أكثر مواضيع الإنشاء التي كتبناها عن أهمية النظافة وحض الإسلام عليها. كل ذلك لم يكن كافياً لمنعنا من الاستمرار في رمي نفاياتنا أرضاً، لأننا ببساطة نتعلم التعريفات المبهمة ووصفها بأجمل الأوصاف ولا نعمل على غرس القيم التي تشعرنا بأهمية هذه التعريفات. كما أن حب الوطن لم يكن يوماً حباً محضاً لا طائلة منه سوى التغني بجمال ربوعه واخضرار ربيعه. إنه الحب الناجم عن كل ما يوصلنا إلى هذا الوطن. عن كل ما يجب علينا أن نتعلمه كي ننال الوطن ونحافظ عليه. الكاتب: سارة أبو الرب المحرر:شادن غنام الصورة: من شبكة القدس الإخبارية


2014-05-15 || 08:34

وين أروح بنابلس؟

2021 12

يكون الجو باردا نسبيا ويتوقع سقوط أمطار متفرقة ويطرأ انخفاض على درجات الحرارة، التي تتراوح في نابلس بين 17 نهاراً و11 ليلاً.

11/17

أسعار العملات

الدولار الأمريكي الدينار الأردني اليورو الأوروبي
3.14 4.42 3.56