شريط الأخبار
إسرائيل توافق على تشريح جثمان الطبيب عدنان البرش محافظ جنين: ما حدث في جنين لا يقل عن القطاع تدخلات إطفائية بلدية نابلس إصابة جنديين أميركيين بالرصيف العائم قبالة القطاع إقالة رئيس شرطة جامعة كاليفورنيا إسرائيل توبخ سفراء إيرلندا والنرويج وإسبانيا التقديرات في إسرائيل: محكمة لاهاي ستأمر بوقف الحرب لازاريني يزور مخيمي نور شمس وطولكرم لليوم الـ17: إغلاق معبري رفح وكرم أبو سالم توجيه فريق التفاوض الإسرائيلي باستئناف مباحثات صفقة التبادل اعتقال 18 مواطناً من الضفة بيوم النقد: تحسن طفيف في قيمة مؤشر أسعار العقارات إصابة طفلين بالرصاص شرق قلقيلية السعودية.. منع حاملي هذه التأشيرة من دخول مكة خلال الحج انتقاد أميركي غير مسبوق.. "إسرائيل تهدر فرصة النصر" ارتفاع طفيف على أسعار تكاليف البناء خلال نيسان اعتقال شابين من مخيم عقبة جبر كولومبيا تعتزم فتح سفارة لها في رام الله اعتقال شابين من رام الله اقتحام مستشفى العودة في جباليا
  1. إسرائيل توافق على تشريح جثمان الطبيب عدنان البرش
  2. محافظ جنين: ما حدث في جنين لا يقل عن القطاع
  3. تدخلات إطفائية بلدية نابلس
  4. إصابة جنديين أميركيين بالرصيف العائم قبالة القطاع
  5. إقالة رئيس شرطة جامعة كاليفورنيا
  6. إسرائيل توبخ سفراء إيرلندا والنرويج وإسبانيا
  7. التقديرات في إسرائيل: محكمة لاهاي ستأمر بوقف الحرب
  8. لازاريني يزور مخيمي نور شمس وطولكرم
  9. لليوم الـ17: إغلاق معبري رفح وكرم أبو سالم
  10. توجيه فريق التفاوض الإسرائيلي باستئناف مباحثات صفقة التبادل
  11. اعتقال 18 مواطناً من الضفة بيوم
  12. النقد: تحسن طفيف في قيمة مؤشر أسعار العقارات
  13. إصابة طفلين بالرصاص شرق قلقيلية
  14. السعودية.. منع حاملي هذه التأشيرة من دخول مكة خلال الحج
  15. انتقاد أميركي غير مسبوق.. "إسرائيل تهدر فرصة النصر"
  16. ارتفاع طفيف على أسعار تكاليف البناء خلال نيسان
  17. اعتقال شابين من مخيم عقبة جبر
  18. كولومبيا تعتزم فتح سفارة لها في رام الله
  19. اعتقال شابين من رام الله
  20. اقتحام مستشفى العودة في جباليا

هـآرتـس: تـجــويــع غـــــزة

تتحدث أسرة التحرير عن الحكومة الإسرائيلية وكيف تُبدي تجاهلاً متعمداً للوضع الإنساني المأساوي في غزة، خاصةً تجاه الأطفال، بينما تُركز على مصالحها السياسية. ووفقاً للقانون الدولي، تقع على عاتق إسرائيل مسؤولية توفير احتياجات السكان المدنيين في غزة.


حكومة إسرائيل، ابتداء من رئيسها وانتهاء بآخر أعضائها تتنكر لحقيقة أن الكثير ممن يعيشون في غزة هم مواطنون "غير مشاركين" ونحو نصف سكان القطاع هم أطفال.
كما أن النقاش الجماهيري الإعلامي في إسرائيل يتجاهل هذا العنصر في الواقع الغزي. حتى بعد أن اجتاز عدد القتلى في القطاع، وفقاً لوزارة الصحة في غزة الـ 32 ألفاً، أكثر من 12 ألفاً منهم أطفال، بقي الخطاب غير مكترث بل وحتى النقاش في المساعدات الإنسانية يتركز على المصالح الإسرائيلية دون إعطاء الرأي في العنصر الإنساني.
"كمية الغذاء التي تدخل في هذه اللحظة إلى غزة غير كافية للبقاء الإنساني"، قال لـ "هآرتس"، خبير الصحة البروفيسور فرنتشسكو تشتشي من جامعة لندن.

كارثة إنسانية في غزة

وحسب الأمم المتحدة كل شخص في غزة يعاني من هذه الدرجة أو تلك من النقص في الغذاء ونحو ربع الغزيين يتضورون جوعاً.
أكثر من 50 ألف امرأة حامل في غزة في خطر عالٍ ونحو 90 في المئة منهن يعانين من نقص خطير في الغذاء.
معدل مشابه واضح أيضاً في أوساط الأمهات المرضعات، كما أشارت في تشرين الثاني منظمة الصحة العالمية.
في الأسابيع الأخيرة أفادت وزارة الصحة في غزة بـ 27 حالة وفاة جراء سوء التغذية، 23 من الموتى هم أطفال.
الوضع في شمال القطاع هو الأخطر حيث 15.6 في المئة من الأطفال دون سن السنتين – واحد من كل ستة أطفال صغار – يعانون من سوء تغذية حاد.

مساعدات إنسانية غير كافية

صحيح أن الجيش الإسرائيلي يسمح بدخول مساعدات إنسانية، مستلزمات طبية وغذاء، لكن حسب منظمات دولية فإن كمية المساعدات لا تكفي وهي توزع بشكل غير منظم ولا تصل إلى عموم السكان.
المعطيات والصور التي تنشر في العالم لأطفال غزيين جوعى، ممن يصطفون أمام مطابخ جماعية لنيل وجبة مرق دافئة لعائلاتهم تثير نقداً شديداً على إسرائيل من جانب دول مختلفة.

قوة متعددة الجنسيات لحماية المساعدات

للتصدي للنقد تعمل الحكومة هذه الأيام على إقامة قوة متعددة الجنسيات تحمي إدخال المساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة. مهمتها ستكون الحماية المؤقتة للرصيف الذي تقيمه الإدارة الأميركية على شواطئ غزة ولقوافل الشاحنات التي تنقل المساعدات داخل القطاع. وتأتي إقامة القوة متعددة الجنسيات تحقيقا لهدفين: إضعاف حكم حماس بحيث لا يكون رجالها مشاركين في توزيع المساعدات؛ ومساعدة إسرائيل في مواجهة الضغط الأميركي لتوسيع المساعدات وتحسين شكل نقلها إلى السكان.
لكن غاية واحدة لأجلها ستقام قوة كهذه نسيت: المساعدات الإنسانية معدة أولاً وقبل كل شيء لإبقاء السكان المدنيين على قيد الحياة بشكل إنساني.

مسؤولية إسرائيل

في الوضع الحالي إسرائيل هي القوة المحتلة في غزة وحسب القانون الدولي عليها أن تحرص على احتياجات السكان الذين تحت سيطرتها، ومنهم نساء، وأطفال، وشيوخ ومرضى. محظور نسيان هذا.



الكاتب: أسرة التحرير/ هآرتس


2024-04-01 || 10:57






مختارات


وزير إسرائيلي يقدم اقتراحاً لتجنيد فلسطينيين الداخل

40 ألفاً يصلون العشاء والتراويح في المسجد الأقصى

إسرائيل تقترح نقل موظفي الأونروا لهيئة أخرى

قمة سيتي وأرسنال "بيضاء".. والمستفيد ليفربول

الطقس: أجواء حارة نسبياً

أسعار صرف العملات

أسعار الذهب والفضة

بلدية نابلس: جدول توزيع المياه

اقتحام مدينة طولكرم

اليوم الـ178: انسحاب من مستشفى الشفاء

إضراب تضامني في منطقة الشعراوية

اعتقال مواطن من بلدة بديا

مقتل جندي إسرائيلي خلال معارك جنوب القطاع

اعتقال مواطن من جنين

اعتقال مواطن من بيتا جنوب نابلس

وين أروح بنابلس؟

2024 05

يكون الجو حاراً نسبياً إلى حار ويطرأ ارتفاع طفيف أخر على درجات الحرارة، لتصبح أعلى من معدلها السنوي العام بحدود 6 درجات مئوية، وتتراوح في نابلس بين 32 نهاراً و17 ليلاً.

32/ 17

أسعار العملات

الدولار الأمريكي الدينار الأردني اليورو الأوروبي
3.66 5.17 3.97