شريط الأخبار
أبو عمرو: منحُنا العضوية الكاملة بالأمم المتحدة يحمي حل الدولتين مجلس الأمن يناقش قبول عضوية كاملة لفلسطين محاصرة مخيم نور شمس اعتقال المحاضرة نادرة شلهوب كيفوركيان بادعاء "التحريض" العملة الإسرائيلية عند أدنى مستوى في 5 أشهر قائد بالحرس الثوري: إيران قد تراجع عقيدتها النووية ضبط مواد غذائية ومنظفات منتهية الصلاحية في قلقيلية الثقافة: تدمير 32 مؤسسة ثقافية كلياً وجزئياً في القطاع تنمية طولكرم تبحث مع الاقتصاد الوطني دعم مشاريع التمكين الاقتصادي التعليم العالي: نتائج مسابقة البحث العلمي القانوني شنك يكرم الفائزات بمسابقة "شجرة السماء بعيون طلبتنا" يعبد: إصابة فتاة بكسور جراء دعسها بآلية عسكرية القطاع: ارتقاء 33.970 مواطناً آكشن إيد تدعو لمحاسبة المستوطنين دغلس يبحث مع الدفاع المدني استعدادات التعامل مع الصيف رايتس ووتش: إسرائيل مسؤولة عن عنف مستوطنيها إسـرائيـل سـتـرد.. وسـتـواجـه الـنـتـائـج وحـدهــا بلدية النصيرات: تدمير 25 ألف متر مربع من المخيم الضفة: اعتقال 40 مواطناً بيوم ضربة إسرائيل الانتقامية.. لن تتم قبل هذا الموعد
  1. أبو عمرو: منحُنا العضوية الكاملة بالأمم المتحدة يحمي حل الدولتين
  2. مجلس الأمن يناقش قبول عضوية كاملة لفلسطين
  3. محاصرة مخيم نور شمس
  4. اعتقال المحاضرة نادرة شلهوب كيفوركيان بادعاء "التحريض"
  5. العملة الإسرائيلية عند أدنى مستوى في 5 أشهر
  6. قائد بالحرس الثوري: إيران قد تراجع عقيدتها النووية
  7. ضبط مواد غذائية ومنظفات منتهية الصلاحية في قلقيلية
  8. الثقافة: تدمير 32 مؤسسة ثقافية كلياً وجزئياً في القطاع
  9. تنمية طولكرم تبحث مع الاقتصاد الوطني دعم مشاريع التمكين الاقتصادي
  10. التعليم العالي: نتائج مسابقة البحث العلمي القانوني
  11. شنك يكرم الفائزات بمسابقة "شجرة السماء بعيون طلبتنا"
  12. يعبد: إصابة فتاة بكسور جراء دعسها بآلية عسكرية
  13. القطاع: ارتقاء 33.970 مواطناً
  14. آكشن إيد تدعو لمحاسبة المستوطنين
  15. دغلس يبحث مع الدفاع المدني استعدادات التعامل مع الصيف
  16. رايتس ووتش: إسرائيل مسؤولة عن عنف مستوطنيها
  17. إسـرائيـل سـتـرد.. وسـتـواجـه الـنـتـائـج وحـدهــا
  18. بلدية النصيرات: تدمير 25 ألف متر مربع من المخيم
  19. الضفة: اعتقال 40 مواطناً بيوم
  20. ضربة إسرائيل الانتقامية.. لن تتم قبل هذا الموعد

كيف يربك الاحترار المناخي حساب التوقيت العالمي؟

ذوبان الجليد بسبب ظاهرة الاحترار المناخي يُهدد سرعة دوران الأرض، مما قد يُؤثر على حساب التوقيت العالمي (UTC) الذي يعتمد عليه حسن سير الشبكات المعلوماتية.


يؤدّي ذوبان الجليد بسبب ظاهرة الاحترار المناخيّ إلى تعديل أسرع ممّا كان متوقّعًا في سرعة دوران الأرض، تصل تبعاته إلى حدّ التأثير في حساب التوقيت العالميّ الّذي يرتبط به حسن سير الشبكات المعلوماتيّة، على ما لاحظت دراسة نشرت هذا الأسبوع.

ويحتسب التوقيت العالميّ المنسّق (UTC) منذ العام 1967، من خلال استخدام قياسات من ساعات ذرّيّة فائقة الاستقرار، توفّر الوقت في العالم، وتتيح للبنية التحتيّة الرقميّة والمعنيّة بالاتّصالات كالملاحة عبر الأقمار الاصطناعيّة، العمل بدقّة كبيرة.

ولأسباب تاريخيّة، يبقى التوقيت العالميّ المنسّق مرتبطًا بالتوقيت الفلكيّ، محتسبًا مع سرعة دوران الأرض غير الثابتة. لذا تقرّر عام 1972، إضافة ثانية كبيسة إلى التوقيت الذرّيّ ليتوافق مع التوقيت الفلكيّ.

وتضاف هذه الثانية بشكل غير منتظم، في كلّ مرّة يقترب فيها الفارق بين التوقيتين من 0,9 ثانية. ويقول معدّ الدراسة المنشورة في مجلّة "نيتشر" دنكان أغنيو إنّ آخر إضافة تعود إلى العام 2016.

لكن تسارع دوران الأرض يعني أنّ الزمن الفلكيّ سيتجاوز الزمن الذرّيّ تدريجيًّا، ممّا يجبر البشريّة على أن تعتمد خلال سنوات قليلة، ثانية... سلبيّة.

وتشكّل هذه الخطوة قفزة إلى المجهول يخشاها علماء المقاييس الّذين يتولّون قياس الوقت، بسبب المشاكل "غير المسبوقة" الّتي قد تحدث "في عالم متّصل بشكل متزايد"، على ما تؤكّد باتريسيا تافيلا، من المكتب الدوليّ للأوزان والقياسات (BIPM)، في مقالة مرفقة بالدراسة.

ويقول ديمتريوس ماتساكيس، عالم سابق في المرصد البحريّ الأميركيّ، ولم يشارك في إعداد الدراسة "على المرء أن يتفادى أن يكون موجودًا في طائرة خلال تلك اللحظات".

فالبرامج المعلوماتيّة الّتي تدمج الثواني الكبيسة "تفترض أنّها كلّها إيجابيّة"، على ما يوضّح دنكان أغنيو من معهد الجيوفيزياء بجامعة كاليفورنيا في سان دييغو.

ويشكّل هذا الواقع أحد الأسباب الكامنة وراء إجماع علماء المقاييس في مختلف أنحاء العالم على إلغاء الثانية الكبيسة بحلول العام 2035.

وبدءًا من تلك السنة، يعتزم السماح للفرق بين الوقت الذرّيّ ودوران الأرض بالوصول إلى دقيقة واحدة. لكن ما العمل أثناء انتظار ذلك؟

تشير الدراسة إلى أنّ الاحترار المناخيّ قد يعطّل البرنامج. ويعود سبب ذلك إلى تسارع ذوبان الجليد في غرينلاند والقارّة القطبيّة الجنوبيّة، وهو ما تمكّن الباحث من قياسه بفضل ملاحظات وفّرتها الأقمار الاصطناعيّة.

ومنذ تسعينات القرن العشرين، يؤدّي ذوبان الجليد إلى إبطاء دوران الأرض، على غرار التأثيرات الّتي أحدثها المدّ والجزر للقمر والشمس، ممّا أبطأ التسارع الطبيعيّ. ويقول العالم "عندما يذوب الجليد، ينتشر الماء في المكان بأكمله. (...) ممّا يغيّر توزيع السوائل على السطح وداخل الأرض".

ما من جديد حتّى الآن، فقد تمّ التطرّق إلى التأثير البطيء لذوبان الجليد في نهاية القرن التاسع عشر، وتمّ احتسابه منذ خمسينات القرن الماضي، على قول أغنيو. ويضيف "لكنّ الجديد في دراستي هو إظهار مدى تأثير ذوبان الجليد على دوران الأرض. وهو تغيير لم نره من قبل".

ومن شأن التباطؤ أن يؤجّل حتّى العام 2029 التحوّل المحتمل إلى الثانية السلبيّة، بحسب توقّعات العالم. ولولا التأثيرات الناجمة عن الاحترار المناخيّ، لكان من المؤكّد أنّها ستضاف سنة 2026.

ويرحّب علماء المقاييس بهذا التأخير، إذ سيكون أمامهم "مزيد من الوقت ليقرّروا ما إذا كانت سنة 2035 هي التاريخ الأنسب للتخلّي عن الثانية الكبيسة، أو ما إذا كان ينبغي التخلّي عنها قبل تلك السنة"، بحسب باتريسيا تافيلا من المكتب الدوليّ للأوزان والقياسات.

 

المصدر: جريدة القدس


2024-03-31 || 09:31

وين أروح بنابلس؟

2024 04

يكون الجو صافياً وحاراً نسبياً وجافاً في الصباح، وفي الظهيرة يطرأ ارتفاع على الرطوبة ونشاط على سرعة الرياح والأجواء مغبرة، ويطرأ انخفاض ملموس على درجات الحرارة مع بقائها أعلى من معدلها العام بحدود 4 درجات مئوية، وتتراوح في نابلس بين 26 نهاراً و14 ليلاً.

26/ 14

أسعار العملات

الدولار الأمريكي الدينار الأردني اليورو الأوروبي
3.79 5.34 4.04