1. يـديـعـوت: الفرصة.. خمسة عصافير بـ"حَجر"
  2. الأمم المتحدة: 1.7 مليون شخص مهجرون قسراً في القطاع
  3. أمر بالاستيلاء على 64 دونماً في الخليل
  4. القبض على هارب من وجه العدالة بالخليل
  5. 3 إصابات من مسيّرة لبنانية في الجليل
  6. 9500 أسير في السجون الإسرائيلية
  7. بيان لغرفة تجارة نابلس بشأن تنظيم الأسواق
  8. قطع الكهرباء في ياصيد
  9. دغلس يعلن إطلاق فعاليات يوم الأسير الفلسطيني
  10. هـآرتـس: فـقـط مـع حـلـفـائـنـا نـنـتـصـر
  11. يـديـعـوت: لـيـلـة الـمـسـيّـرات.. دروس اسـتـراتـيـجـيـة
  12. تقرير الأونروا 101 حول الوضع في القطاع والضفة
  13. الأمم المتحدة تطالب الجيش بالتوقف عن دعم هجمات المستوطنين
  14. قطع الكهرباء في صرة
  15. القطاع: ارتقاء 33.843 مواطناً
  16. ائتلاف دفاعي عربي لن يشارك في مغامرة ضد إيران
  17. مستوطنون ينصبون خياما غرب سلفيت
  18. اعتقال مواطن من عراق بورين
  19. أسعار الذهب والفضة
  20. إسرائيل تضع معايير لتجريم منشورات في الشبكات الاجتماعية

أعباء مضاعفة على ذوي الإعاقة في حياة النزوح بالقطاع

تقرير يسلط الضوء على ذوي الإعاقة في قطاع غزة في ظل الحرب وحياة النزوح التي تزيد من معاناة المعاقين وذويهم.


فرغت الأم "حياة الرضيع" من هرس حبة طماطم ناضجة مع كسرة خبز وأخذت تطعم طفلها، من ذوي الإعاقة، محمد الذي يبلغ من العمر عامين ونصف.

يرقد محمد بلا حراك، بجانب دورة مياه بدائية حفرها الوالد جميل الرضيع، داخل خيمة لم يفارقها الذباب.

تقول الأم "حياة"، التي نزحت وعائلتها من بيت لاهيا، شمال غزة، إن ابنها يعاني منذ ولادته من وضع صحي لم يستطع الأطباء تحديد ملامحه بشكل حاسم حتى الآن.

"توجهنا لأطباء كثيرين وذهبنا به لأطباء في مصر وحتى الآن لم يتضح التشخيص".

وتقول، إن طفلها ووفقا لأطباء يعاني من وجود سائل في الدماغ، الأمر الذي يعيق نموه بشكل طبيعي، وأكدت أنه وفقا لإجماع الأطباء لا علاج له في غزة.

وأضافت أنه يعاني من سوء الامتصاص والهزال وعدم القدرة على المضغ ويصدر أنينا لا يتوقف ولا تعرف سبيه.

أثر النزوح والعيش في خيمة

وحول أثر النزوح والعيش في خيمة على حياة محمد، قالت والدته حياة، إن أهم ما يفتقر له هو النظافة، لا نظافة في خيمة منذ النزوح منذ أكثر من شهرين، ولا أكل جيد فالطفل يحتاج خضار وفواكه وبروتينات حيوانية وكل هذا عير متوفر.

"أحيانا نحصل على حصص غذائية وكلها معلبات وبعضها فاسد فنضطر للبحث عن حبات خضار نخصها بمحمد فقط"، قالت حياة.

وأضافت أن حفاضات الأطفال مشكلة كبيرة، فالطفل بحاجة لغيار وتنظيف بمعدل 4 مرات، وشنطة "البامبرز" وصل ثمنها إلى نحو 150 شيقل.

"يئن في الليل والنهار ولا أعرف هل هو جوعان أم يتألم من شيء ما أو بلل ملابسه، كل شي غامض في حالة محمد"، قالت الأم.

وقال والده جميل الرضيع، إنه أرسل صور مقطعية لأطباء في الأردن وأجمعوا أنه بحاجة لعملية حساسة جدا ومن المستحيل إجرائها في غزة لأنها بحاجة لتقنيات غير موجودة.

وناشد جميل الرضيع المؤسسات الانسانية بالالتفات إلى ابنه ولذوي الإعاقة لأنهم بحاجة لرعاية خاصة مثل حفاضات ومستلزمات إضافية عن المواطنين.

"لا مؤسسات تلتفت لنا لا على الصعيد الفردي أو الجمعي، نأمل الالتفات لحالنا في النزوح أو التكفل بالعلاج"، قال الرضيع.

من وسط بعض العفش والشنط المحشوة بالملابس أخرج والد محمد علبة دواء "phenytion sodium" فيها حبتين فقط، وقال، إن الدواء ينفذ ولا يستطيع شراء بديل له لأنه مقطوع من الأسواق.

وأشار إلى أنه ينقل ابنه يوميا لمستشفى الكويت للحصول على "تبخيرة" ليتخلص من ضيق في النفس كل ليلة.

"نحن نعيش في منطقة خطرة لا يدخلها الإسعاف فأضطر لحمله والذهاب مشيا (حوالي 4 كم) وان كنت محظوظا أجد كارة يجرها حمار.

"حياة النزوح قاسية سينا لذوي الإعاقة"

في مدينة دير البلح وسط قطاع غزة، تلجأ نور فرج (25 عاما) من ذوي الإعاقة مع والدتها وأخويها وزوجتي أخويها وأطفالهم في غرفة واحدة في روضة أطفال نستخدم كمركز إيواء.

ولا تزال نور وهي من شمال غزة، تستخدم الرضّاعة الصناعية لتناول الطعام وتستهلك "الكثير" من الحفاضات، وفقا لوالدتها سعاد.

وقالت سعاد، إن نور تعرضت خلال ولادتها لنقص في الأكسجين أثر على النمو العقلي والآن هي بعمر زهاء عامين.

ولفتت إلى أن حياة النزوح قاسية سيما لذوي الإعاقة.

"تحتاج طعاما مطحونا للرضّاعة ولا يوجد خلّاط ولا كهرباء للطحن وتحتاج حفاضات ما يعني مزيدا من المصاريف والنظافة وسط شح مياه.

"نأمل أن يكون هناك مؤسسة تهتم بهذه الحالات، لقد تعبنا واستنزفنا"، قالت سعاد فرج.

وبسبب العدوان الاسرائيلي دُمرت أو توقفت جمعيات تهتم بمرضى الشلل الدماغي وبالمعاقين حركيا.

جمعية مبرة فلسطين كانت تؤوي سبعين من حالات الشلل المدماغي والمعاقين 

وقال محمد لبد مدير جمعية مبرة فلسطين، إن جمعيته كانت تؤوي سبعين من حالات الشلل الدماغي والمعاقين حركيا لكن الجمعية أغلقت بسبب الضرر الكبير الذي أصابها جراء قصف قوات الجيش التي احتلت المكان لمدة 3 شهور.

وقال لبد، إن أسمهان التي تبلغ من العمر (25 عاما) ووالدتها (60 عاما) ومي حمادة (23 عاما) ارتقين جراء استهداف قوات الجيش للجمعية.

كما توفيت الطفلة بتول عزيز 8 سنوات نتيجة لعدم توفر الغذاء المناسب والأجهزة الطبية والبرد الشديد، وفقا لمحمد لبد.

وكشف لبد أنه يأوي الآن 15 شخصا يوجد 9 منهم في بيت إيواء علي شاطئ البحر وست حالات في رفح، وباقي الحالات عند ذويهم سواء في خيام النزوح والمدارس أو في بيوت.

نقدم لهم رعاية المأكل المشرب والتنظيف، ونفتقد إلي علاج التأهيل مثل العلاج الطبيعي لعدم توفير الإمكانيات والمعدات والبيئة السليمة للعمل.

المشكلة الأكبر الآن الحفاضات والغذاء الصحي، فما يتوفر من طعام مثل الخبز والجبن والفول لا يصلح لهم لأنهم يحتاجون طعام مهروسا ناعما يعد بطرق خاصة.

وتعكس هذه الحالات صورة عن المئات وربما الآلاف من الحالات المشابهة والتي تعاني مشكلة حقيقية في استمرار العيش في منطقة باتت تفتقر لكل المقومات الأساسية للحياة.

المصدر: وفا/ سامي أبو سالم


2024-02-24 || 11:43






مختارات


اكتشاف 3 أقمار غير معروفة في نظامنا الشمسي

القطاع: ارتقاء 29.606 مواطنين

أطباء بلا حدود تدعو لإبعاد الطواقم الطبية عن الصراع بالقطاع

جنوب أفريقيا تدعو دول العالم إلى الإدلاء بشهادتها ضد إسرائيل

العلي: 7 أكتوبر مخطّط له ويخدم إسرائيل

كيف يؤثر إجهاد وتوتر الحوامل على بلوغ بناتهن؟

أطعمة تسبب الحساسية

استمرار انسحاب الاستثمار الأجنبي من السوق الإسرائيلية

اليوم الـ141 للحرب: ارتقاء 104 مواطنين

ارتقاء عائلة الفنان الكوميدي محمود زعيتر

رئيس البرازيل يصرّ على اتهام إسرائيل بارتكاب "إبادة جماعية"

وين أروح بنابلس؟

2024 04

يكون الجو صافياً وحاراً نسبياً إلى حار وجافاً، حيث يطرأ ارتفاع ملموس على درجات الحرارة، لتصبح أعلى من معدلها العام بحدود 5 درجات مئوية، وتتراوح في نابلس بين 27 نهاراً و19 ليلاً.

27/ 19

أسعار العملات

الدولار الأمريكي الدينار الأردني اليورو الأوروبي
3.76 5.32 4.00