شريط الأخبار
أبو عمرو: منحُنا العضوية الكاملة بالأمم المتحدة يحمي حل الدولتين مجلس الأمن يناقش قبول عضوية كاملة لفلسطين محاصرة مخيم نور شمس اعتقال المحاضرة نادرة شلهوب كيفوركيان بادعاء "التحريض" العملة الإسرائيلية عند أدنى مستوى في 5 أشهر قائد بالحرس الثوري: إيران قد تراجع عقيدتها النووية ضبط مواد غذائية ومنظفات منتهية الصلاحية في قلقيلية الثقافة: تدمير 32 مؤسسة ثقافية كلياً وجزئياً في القطاع تنمية طولكرم تبحث مع الاقتصاد الوطني دعم مشاريع التمكين الاقتصادي التعليم العالي: نتائج مسابقة البحث العلمي القانوني شنك يكرم الفائزات بمسابقة "شجرة السماء بعيون طلبتنا" يعبد: إصابة فتاة بكسور جراء دعسها بآلية عسكرية القطاع: ارتقاء 33.970 مواطناً آكشن إيد تدعو لمحاسبة المستوطنين دغلس يبحث مع الدفاع المدني استعدادات التعامل مع الصيف رايتس ووتش: إسرائيل مسؤولة عن عنف مستوطنيها إسـرائيـل سـتـرد.. وسـتـواجـه الـنـتـائـج وحـدهــا بلدية النصيرات: تدمير 25 ألف متر مربع من المخيم الضفة: اعتقال 40 مواطناً بيوم ضربة إسرائيل الانتقامية.. لن تتم قبل هذا الموعد
  1. أبو عمرو: منحُنا العضوية الكاملة بالأمم المتحدة يحمي حل الدولتين
  2. مجلس الأمن يناقش قبول عضوية كاملة لفلسطين
  3. محاصرة مخيم نور شمس
  4. اعتقال المحاضرة نادرة شلهوب كيفوركيان بادعاء "التحريض"
  5. العملة الإسرائيلية عند أدنى مستوى في 5 أشهر
  6. قائد بالحرس الثوري: إيران قد تراجع عقيدتها النووية
  7. ضبط مواد غذائية ومنظفات منتهية الصلاحية في قلقيلية
  8. الثقافة: تدمير 32 مؤسسة ثقافية كلياً وجزئياً في القطاع
  9. تنمية طولكرم تبحث مع الاقتصاد الوطني دعم مشاريع التمكين الاقتصادي
  10. التعليم العالي: نتائج مسابقة البحث العلمي القانوني
  11. شنك يكرم الفائزات بمسابقة "شجرة السماء بعيون طلبتنا"
  12. يعبد: إصابة فتاة بكسور جراء دعسها بآلية عسكرية
  13. القطاع: ارتقاء 33.970 مواطناً
  14. آكشن إيد تدعو لمحاسبة المستوطنين
  15. دغلس يبحث مع الدفاع المدني استعدادات التعامل مع الصيف
  16. رايتس ووتش: إسرائيل مسؤولة عن عنف مستوطنيها
  17. إسـرائيـل سـتـرد.. وسـتـواجـه الـنـتـائـج وحـدهــا
  18. بلدية النصيرات: تدمير 25 ألف متر مربع من المخيم
  19. الضفة: اعتقال 40 مواطناً بيوم
  20. ضربة إسرائيل الانتقامية.. لن تتم قبل هذا الموعد

هآرتس: الاحتلال في لاهاي

تقدم أسرة التحرير في صحيفة هآرتس تحليلاً قانونياً للاحتلال الإسرائيلي للأراضي الفلسطينية، مستنداً إلى أحكام القانون الدولي. وتؤكد على أن إسرائيل انتهكت بشكل منهجي هذه الأحكام من خلال ضم أراضٍ محتلة، وإقامة مستوطنات، وخلق نظام أبرتهايد، والسعي لضم الضفة بشكل كامل.


بدأ في لاهاي أول من أمس، أسبوع مداولات في طلب الجمعية العمومية للأمم المتحدة من محكمة العدل الدولية إصدار فتوى في مسألة المكانة القانونية للاحتلال الإسرائيلي، نظرا لطبيعة وأعمال إسرائيل في أطاره. وقد بدأت المداولات بإسماع ادعاءات الوفد الفلسطيني وتواصلت بادعاءات 51 دولة وثلاث منظمات دولية.
مثلما للحرب، للاحتلال أيضا توجد قوانين. أحكام الاحتلال، التي هي حقل في أحكام الحرب في القانون الدولي تقضي بأن أرضا توجد خارج الأراضي السيادية للدولة، واحتلت في الحرب، تدار مؤقتاً من قبلها حتى حل دائم متفق عليه. أحكام الاحتلال تمنح نظام الاحتلال قوى سلطوية معينة وتفرض عليها قيودا بهدف حماية الخاضعين للاحتلال وحقوقهم. أحد القيود المركزية هو حظر إجراء هندسة ديمغرافية للأرض المحتلة: محظور طرد سكانها منها، ومحظور توطينها بمواطني المحتل. إضافة الى ذلك، محظور حظرا تاما ضم الأرض المحتلة من طرف واحد وليس كجزء من اتفاق مع ممثلي الخاضعين للاحتلال. حظر ضم ارض محتلة هو واحد من البنود الأساسية للنظام القانوني العالمي الجديد الذي نشأ على خرائب الحربين العالميتين، وهدفه تعطيل أحد الحوافز المركزية لشن الحروب: اكتساب السيادة بقوة الذراع.
مشكوك أن تكون هناك مبادئ لأحكام الاحتلال لم تخرقها إسرائيل في الـ 57 سنة منذ حرب الأيام الستة. فقد ضمت القدس الشرقية، إقامة مئات المستوطنات التي انتقل إليها مئات آلاف الإسرائيليين بتشجيع حكومي، خلقت نظاماً قضائياً منفصلاً للإسرائيليين والفلسطينيين الذين يسكنون في الضفة في ظل توجيه كل مقدرات الأرض للإسرائيليين على حساب الفلسطينيين، واليوم توجد محافل مركزية في الحكومة تتحدث حتى علناً عن طرد سكان غزة.
عملياً، استغلت إسرائيل القوى والصلاحيات التي تمنحها أحكام الاحتلال للمحتل كي تقوض غاياتها. بدلاً من حماية حقوق الفلسطينيين، سلبت أراضيهم وحجزت على أملاكهم في صالح المستوطنات. وبدلاً من أن تتصرف كمديرة مؤقتة للأرض عملت على تثبيت سيطرتها فيها. بدلا من أن تقيم فيها نظاماً عادلاً يهتم برعاياه، خلقت نظام ابرتهايد من السيطرة والقمع المنهجيين للفلسطينيين. وفي السنوات الأخيرة يسعى قادتها، بالأفعال وبشكل رسمي على الضم القانوني الكامل للضفة أو أجزاء منها، من طرف واحد.
إسرائيل لا تشارك في المداولات، لأنها تفهم بأنها ستستصعب صد الادعاءات. وبدلاً من التنديدات التلقائية بالمحكمة، من الأفضل أن تغير سياستها وتسعى على عجل الى إنهاء الاحتلال الذي ينغص حياة ملايين البشر ويفسد المجتمع الإسرائيلي.

الكاتب: أسرة التحرير/ هآرتس


2024-02-22 || 14:45






مختارات


جدول توزيع المياه في طلوزة

الضفة: اعتقال 7170 مواطناً منذ 7 أكتوبر

فتح الحاجز الترابي بين شوفة وكفر اللبد

4 دول بمجلس الأمن مستعدة للاعتراف بالدولة الفلسطينية

مستوطنون يتجمعون شرق بيت لحم

اعتقال طالبين من أمام بوابة جامعة بير زيت

بيت إيبا: كشف طبي جراحي مجاناً

هآرتس: الدخول إلى رفح.. "سيناريوهات كارثية"

اجتماع لجمعية وادي الشعير ومجالس غرب نابلس

وين أروح بنابلس؟

2024 04

يكون الجو صافياً وحاراً نسبياً وجافاً في الصباح، وفي الظهيرة يطرأ ارتفاع على الرطوبة ونشاط على سرعة الرياح والأجواء مغبرة، ويطرأ انخفاض ملموس على درجات الحرارة مع بقائها أعلى من معدلها العام بحدود 4 درجات مئوية، وتتراوح في نابلس بين 26 نهاراً و14 ليلاً.

26/ 14

أسعار العملات

الدولار الأمريكي الدينار الأردني اليورو الأوروبي
3.79 5.34 4.04