1. بعدما تقطعت بهم السبل.. أطباء أميركيون يغادرون القطاع
  2. الهلال: عاجزون عن تلبية الاحتياجات جراء انهيار القطاع الصحي
  3. "منطقة عازلة" تشطر القطاع
  4. واشنطن تطالب تل أبيب بخطة تحدد من يحكم القطاع بعد الحرب
  5. كيف يمكن الحماية من ارتفاع ضغط الدم؟
  6. إضراب شامل يعم جنين حداداً على خمايسي​​​​​​​
  7. إصابة طفل بالرصاص الحي في مخيم بلاطة
  8. اليوم الـ225: قصف عنيف على جباليا ورفح
  9. إعلام إسرائيلي: حلّ كابينت الحرب يبدو قريباً
  10. "أوتشا": لم يبق شيء لتوزيعه في القطاع
  11. اقتحام بلدة حبلة جنوب قلقيلية
  12. اعتقال عمال من القطاع في بلدة برطعة
  13. بلدية نابلس: جدول توزيع المياه
  14. أسعار صرف العملات
  15. الطقس: أجواء حارة نسبياً
  16. كيربي: لن نستخدم رصيف غزة لأهداف عسكرية
  17. الصحة العالمية لم تتلق أي إمدادات طبية بالقطاع منذ 10 أيام
  18. مئات المفكرين يدعون فرنسا إلى الاعتراف بالدولة الفلسطينية
  19. ارتقاء خمايسة في قصف منزل بمخيم جنين
  20. إصابة شاب خلال اقتحام قرية عوريف

ارتقاء أسير من الخليل في السجون الإسرائيلية

الإعلان عن ارتقاء أسير من بلدة الظاهرية جنوب الخليل في مستشفى هداسا بعد نقله إليه من سجن عوفر نتيجة الإهمال الطبي المتعمد والمماطلة في تقديم العلاج.


ارتقى المعتقل الإداري محمد أحمد راتب الصبار (21 عاما) من بلدة الظاهرية جنوب الخليل، الخميس 08.02.2024، ما يرفع عدد الذين ارتقوا من الحركة الأسيرة منذ عام 1967 إلى (245).

وأكدت هيئة شؤون الأسرى والمحررين، ونادي الأسير، نبأ ارتقاء الشاب الصبار وهو معتقل منذ شهر أيار/ مايو 2022، وكان آخر أمر إداري صدر بحقّه في شهر تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، لمدة أربعة أشهر.

ارتقاء 8 أسرى منذ 7 أكتوبر 2023

والصبار هو الثامن الذي ارتقى في السجون الإسرائيلية منذ بدء العدوان على الشعب الفلسطيني في 7 تشرين الأول/ أكتوبر، وهم: عمر دراغمة وارتقى في 23 تشرين الأول/ أكتوبر، وعرفات حمدان في 24 تشرين الأول/ أكتوبر، وماجد زقول في 6 تشرين الثاني/ نوفمبر، وعبد الرحمن مرعي في 13 تشرين الثاني/ نوفمبر، وثائر أبو عصب في 18 تشرين الثاني/ نوفمبر، وعبد الرحمن البحش بتاريخ 1 كانون الثاني/ يناير 2024، إضافة إلى وجود أسير لم تعرف هويته بعد.

الصبار ارتقى نتيجة الإهمال الطبي في مستشفى هداسا

وقال مراسلنا إن الصبار ارتقى نتيجة الإهمال الطبي في مستشفى "هداسا" بعد نقله إليه من معتقل "عوفر" بسبب معاناته من مضاعفات مرض يعاني منه في الأمعاء ناجم عن تشوهات خلقية، حيث كان يحتاج لنوع معين من الأدوية لكن السلطات الإسرائيلية منعته عنه، وهو ما أكدته الهيئة والنادي.

وأضافتا أن الصبار هو الابن الأصغر لعائلة المكونة من 7 أفراد، حيث له ثلاث أخوات وشقيق أكبر منه، علما أن هذا هو الاعتقال الأول له.

وأوضحتا أن الجيش نفذ جريمتين بحق الصبار، الأولى باستمرار اعتقاله الإداري التعسفي تحت ذريعة وجود "ملف سري"، وبتنفيذ جريمة طبية بحقه وحرمانه من العلاج، فالصبار وقبل اعتقاله كان يعاني من مشكلة خُلقية في المعدة والأمعاء، وكان يتلقى علاجا ودواء بانتظام وطعاما خاصا، وبعد اعتقاله، نفذت إدارة السجون بحقه جريمة طبية بحرمانه من العلاج، وتضاعفت الجريمة بعد 7 أكتوبر، بحرمانه من الحد الأدنى من العلاج.

تضاعف عدد الأسرى المرضى في السجون بعد السابع من أكتوبر

وبينت الهيئة والنادي، أن أعداد المعتقلين المرضى في المعتقلات تضاعف بعد 7 أكتوبر جراء الحرمان المضاعف من العلاج بهدف قتلهم، إلى جانب جرائم التعذيب والتنكيل وسياسة التجويع التي ضاعفت من معاناة المعتقلين بشكل غير مسبوق، وأثرت بشكل مباشر على مصير المرضى منهم، عدا عن البرد القارس والاكتظاظ الكبير، في ظل عدم توفير ملابس كافية أو أية وسائل تدفئة، أو حتى أغطية لهم.

وقالتا إن غالبية المعتقلين اليوم في المعتقلات يعانون من أمراض ومشاكل صحية، جراء الظروف الخطيرة والإجراءات الانتقامية الممنهجة التي فرضتها إدارة المعتقلات عليهم بعد 7 أكتوبر.

الهيئة والنادي يحملان إدارة السجون المسؤولين عن ارتقاء الصبار

وحملت الهيئة والنادي، إدارة السجون الإسرائيلية كامل المسؤولية عن ارتقاء المعتقل الصبار، وعن مصير كافة المعتقلين.

واعتبرت الهيئة والنادي أن الجريمة التي نُفذت بحق المعتقل الصبار تأتي في إطار العدوان الشامل والإبادة الجماعية في غزة، وعمليات القتل الممنهجة التي ينفذها الجيش بقرار بحق المعتقلين في معتقلاته، وفي ظل حكومة كانت قد سعت إلى سن قانون الإعدام بحقهم، إلى جانب مجموعة من معتقلي غزة الذي كشف إعلام إسرائيل عن ارتقائهم في معسكر "سديه تيمان"، ولم يكشف عن هويتهم، واعترافه بإعدام أحد المعتقلين، ومن المرجح أن يكون هناك آخرين من معتقلي غزة ارتقوا جراء عمليات التعذيب والإعدامات الميدانية.

مطالبة المؤسسات الحقوقية الدولية بالتدخل لوضع حد للجرائم الإسرائيلية

وطالبت الهيئة والنادي مجددًا المنظومة الحقوقية الدولية بكافة مستوياتها إلى ضرورة اتخاذ إجراءات حقيقية وملموسة لوضع حد لمستوى الجرائم الوحشية التي ينفذها الجيش بحق المعتقلين الفلسطينيين، الذين يتعرضون لعمليات قتل ممنهجة، ومتعمدة عبر جملة من السياسات والأدوات التي تصاعدت وتيرتها بشكل كبير وغير مسبوق بعد السابع من أكتوبر.

ويبلغ عدد المعتقلين في معتقلات الجيش الإسرائيلي اليوم أكثر من 9 آلاف، منهم 3484 معتقلا إداريا، فيما كان عدد المعتقلين قبل 7 أكتوبر أكثر من 5250، والإداريين نحو 1320.

المصدر: وفا


2024-02-09 || 00:46






مختارات


5 إصابات في بيت فوريك

كشف ملابسات سطو مسلح في رام الله

نيكاراغوا تتقدم بطلب للانضمام لدعوى ضد إسرائيل

تدمير 1108 آليات إسرائيلية في القطاع

واشنطن تحذر: أي هجوم على رفح دون تخطيط سيكون "كارثة"

الشرطة: مقتل مواطن وإصابة آخر في قلقيلية

غوتيريش: لا بديل عن الأونروا

وفد الحركة يصل القاهرة لاستكمال محادثات الهدنة

اعتقال شابة من نابلس عند حاجز الحمرا

الضفة: اعتقال 6900 مواطن منذ 7 أكتوبر

ليست «الأونروا» مجرد منظمة إنسانية

جولة "غربية" لعاهل الأردن للدفع من أجل وقف إطلاق النار

ثوران بركاني في جنوب غرب أيسلندا

طولكم تودع أقمار مخيم نور شمس

ارتقاء شاب على حاجز دير شرف

القطاع: ارتقاء 27.840 مواطناً

وين أروح بنابلس؟

2024 05

يكون الجو حاراً نسبياً إلى حار، ويطرأ ارتفاع طفيف أخر على درجات الحرارة، لتصبح أعلى من معدلها السنوي العام بحدود 4 درجات مئوية، وتتراوح في نابلس بين 30 نهاراً و20 ليلاً.

30/ 20

أسعار العملات

الدولار الأمريكي الدينار الأردني اليورو الأوروبي
3.72 5.25 4.03