1. الطقس: ارتفاع ملموس على درجات الحرارة
  2. أسعار المحروقات لشهر حزيران 2023
  3. فيديو: خطة للحد من الكوارث الطبيعية في دير الغصون
  4. فيديو: خطة للحد من المخاطر في دير الغصون
  5. مستوطنون يهاجمون المنازل في برقة ومادما
  6. الرئيس يقلد الباحث شريف كناعنة وسام الثقافة
  7. الرئيس يقلد الباحث شكري عراف وسام الثقافة والعلوم
  8. الرئيس يقلد المطران رياح حنا أبو العسل نجمة القدس
  9. مصرع مواطن بحادث سير ذاتي في الخليل
  10. اشتية يلتقي الأمين العام للجامعة العربية
  11. الإمارات تنسحب من تحالف بحري تقوده أمريكا في الخليج
  12. سيدات بايرن يتربعن أيضا على عرش الدوري الألماني
  13. قطع الكهرباء في عصيرة الشمالية
  14. الاستيلاء على آليات بناء في عقربا
  15. تشافي يتحدث عن تطورات عودة ميسي إلى برشلونة
  16. مدينة بلجيكية تجمد علاقاتها مع إسرائيل
  17. النجاح: منح جامعة كولون في ألمانيا
  18. هزة أرضية تضرب تركمانستان
  19. يوم طبي للعيون في عقربا
  20. بلدية جنين: جدول توزيع المياه

كيف يقود الذكاء الاصطناعي مستقبل التكنولوجيا في العالم؟

يعتقد خبراء في مجال الذكاء الاصطناعي أن الحاجة إلى تطوير هذه النوعية من البرامج سيعمل على المساعدة في سد فجوة الطلب على العمالة الماهرة في مجال التقنية، إضافة إلى سرعته في الإنجاز وخفض تكاليف التشغيل وسعر المنتج النهائي.


منذ طرح أول جهاز كمبيوتر في منتصف القرن العشرين وظهور أول جهاز هاتف محمول iPhone من Apple في عام 2007، أحدثت التكنولوجيا وتطوير البرامج المصاحبة لها ثورة في عالمنا وحياتنا اليومية.

وقد أدت تحديات وباء كورونا وتداعياته إلى تسريع الحاجة إلى الحلول التكنولوجية بوتيرة لم يسبق لها مثيل. وبينما تتزايد الحاجة لهذه الحلول، أصبح تطوير البرمجيات يمثل تحديًا كبيرًا مع تناقص أعداد العاملين في هذه المجالات الحيوية لأسباب متعددة.

على سبيل المثال، في الهند - وهي مصدر عالمي للموهوبين في التقنية - ارتفعت معدلات التناقص إلى أكثر من 30٪ في عام 2021 بينما ارتفعت الأجور بأكثر من 50٪. في الوقت نفسه، كما أدت الحرب في أوكرانيا إلى عزل 450 ألف شخص مؤهل في روسيا وبيلاروسيا عن الاقتصادات الغربية. فما الحل لسد الفجوة البشرية المتنامية؟

أنظمة وعمليات قابلة للتكيف

يشير تقرير في موقع "فينتشربيت" التقني المتخصص إلى أن هذه الوتيرة المتسارعة للتطور التكنولوجي، إلى جانب التحولات الاجتماعية والاقتصادية والسياسية، تملي علينا اللجوء إلى المزيد من الأنظمة والعمليات التي يمكنها التكيف والتعلم وتطبيق هذه المعارف لتلبية الاحتياجات المتغيرة للشركات والمستهلكين. ولا يتعلق الأمر بالحاجة إلى هذه التقنيات اليوم وإنما في المستقبل.

أصبح الذكاء الاصطناعي (AI) بالفعل المحرك الرئيسي للتقنيات الناشئة، من البيانات الضخمة إلى الروبوتات وإنترنت الأشياء. واستنادًا إلى مئات التجارب والنتائج، يمكن للذكاء الاصطناعي تلبية متطلبات المستخدمين في الوقت الحالي كما يمكن دمجه في العديد من الجوانب التقنية بسرعة وكفاءة، بناءً على مبادئ التعلم وتقنيات معالجة اللغة الطبيعية (NLP)، وفق ما ذكر موقع "ذا فيرج" التقني.

تتيح هذه التقنية (تعلم الآلة) الوصول إلى كميات هائلة من البيانات والعمليات ونشرها دون الحاجة إلى تدخل بشري كبير. ومع تطور الذكاء الاصطناعي، فقد أصبح من الممكن ليس فقط أن يحقق نتائج محسّنة عما كان عليه الحال سابقاً وفقط، بل يمكنه أيضاً التنبؤ بما يمكن عمله في المستقبل بل والتخطيط له.

واليوم، يعمل الذكاء الاصطناعي على تغيير مساحة تطوير البرامج بشكل أكبر، كما يسهل على الشركات بأحجامها المختلفة بناء استراتيجياتها والتخطيط بشكل جيد. وبالتالي، يفتح الذكاء الاصطناعي المزيد من الفرص لكل من الشركات الصغيرة والمؤسسات لتطوير البرامج بسرعة وكفاءة أكبر ، وفي النهاية النمو والمشاركة في المشهد الاقتصادي بكفاءة.

كيف يتم ذلك؟

يتم جمع المعلومات ويتم اتخاذ القرار من خلال خط تجميع يعمل بالذكاء الاصطناعي، أي بالطريقة نفسها التي يعمل بها خط التجميع التقليدي الذي يديره البشر.

يقوم خط التجميع الآلي - مصحوباً بمساعدة المواهب البشرية ولكن بعدد قليل - ببناء برامج وتطبيقات ذكية بحجم أكبر وبأسعار معقولة وبسرعة وعلى نطاق واسع. وبفضل خط التجميع الذي يجمع بين خبرة البشر وسرعة الآلة يمكن تسليم البرنامج الحاسوبية الضرورية لإنجاز أعمال الشركات المختلفة بسرعة تبلغ 6 أضعاف السرعة العادية وبقيمة تبلغ ربع التكلفة.

أيضاً، يمكن تدريب الذكاء الاصطناعي على أداء المهام التي تستهلك وقتاً من البشر مش عمليات التصحيح اللغوي كأضافة الفواصل أو الأقواس وغيرها، بل واقتراح البدائل، مما يوفر ساعات من الوقت البشري. هذه ساعات يمكن أن يقضيها البشر في القيام بأمور أفضل: التفكير بشكل خلاق في كيفية حل المشكلات.

خيال البشر.. وسرعة الآلة

ويشير الخبراء إلى أن خط التجميع هذا الذي يدمج خبرة البشر بسرعة الآلة يعتبر الطريقة الأكثر إستراتيجية لأتمتة المهام وخفض التكلفة وسرعة الإنجاز ما يمكن أن يؤثر بشكل كبير على عائد الاستثمار.

وفي العادة، يتم إلغاء العديد من مشاريع البرمجيات قبل أن ترى النور لأن مطالب المستخدم لا يتم تلبيتها، إذ تتعرض منصات التطوير لضغوط بسبب ارتفاع الطلب وارتفاع التكاليف ونقص المطورين الأكفاء.

وباستخدام الذكاء الاصطناعي مثل النسخ شديدة التطور المتوقع ظهورها قريباً من برامج مثل Chat GPT وغيرها، لا يحتاج مطورو البرمجيات إلى التدقيق في صفحات من التحليلات وأسطر الأكواد الخاصة بالبرامج ليصبحوا أكثر فعالية.

ومن الممكن أن يساعد الذكاء الاصطناعي في عرض سلوكيات المستخدم واحتياجاته وجمع متطلبات العملاء، مما يسهل على المطورين تلبية هذه الاحتياجات، كما يمكن أن يساعد الذكاء الاصطناعي في عرض سلوكيات المستخدم واحتياجاته، مما يسهل على المطورين تلبية هذه الاحتياجات.

وفي النهاية، تظل اللمسة الإنسانية ضرورية. ففي نهاية المطاف، صُممت الآلات لخدمة الأغراض البشرية. ويقول الخبراء إن قدرة الذكاء الاصطناعي على فهم النوايا البشرية وتحويلها إلى تعليمات برمجية هي ما سيجعل الجيل القادم من الذكاء الاصطناعي الذي يقوم بتطوير البرمجيات دون تدخل البشر بشكل كبير أمرًا محتملاً، ليتفرغ الإنسان للإبداع والابتكار وحل المشكلات.

بالتعاون مع دويتشه فيله/ عماد حسن


2023-03-22 || 13:25






مختارات


سلفيت: متابعة آليات التخلص الآمن من النفايات الطبية

القبض على المطلوب الأول بجرائم سرقة في الخليل

إصابة مواطن بالرصاص واعتقاله في نابلس

الكيلة تناشد المؤسسات الدولية للجم ممارسات إسرائيل

2000 أسير يخوضون إضراباً مفتوحاً عن الطعام

1200 معتمر يغادرون عبر معبر الكرامة

قرارات الحكم المحلي في رام الله والبيرة

الأرصاد: الموسم المطري أدنى من المعدل العام

هكذا تقي نفسك من الإصابة بهشاشة العظام!

محمد شواهنة.. 22 عاماً خلف القضبان

اعتقال 3 مواطنين وأخذ قياسات منزل في نابلس

اعتقال 4 شبان من يعبد

ارتفاع على درجات الحرارة

وين أروح بنابلس؟

2023 06

كتلة حارة وجافة تؤثر على البلاد، لذا يكون الجو حارا وجافا في معظم المناطق ويطرأ ارتفاع ملموس على درجات الحرارة، وتتراوح في نابلس بين 33 نهاراً و25 ليلاً.

33/ 25

أسعار العملات

الدولار الأمريكي الدينار الأردني اليورو الأوروبي
3.73 5.26 3.98