1. التشكيلة المتوقعة لمواجهة الأهلي المصري وريال مدريد
  2. ضبط شوكولاتة غير صالحة للاستهلاك في نابلس
  3. فريق ألماني متخصص بتحديد أماكن المحاصرين يتوجه لتركيا
  4. الإداريون يستعدون لتصعيد خطواتهم الاحتجاجية
  5. ارتفاع حصيلة الضحايا الفلسطينيين في الزلزال
  6. بلدية جنين: جدول توزيع المياه
  7. علماء يتوقعون استمرار الهزات الأرضية في تركيا
  8. كمية الأمطار الهاطلة على بلعا
  9. كمية الأمطار الهاطلة على سبسطية
  10. الهيئة: تفاصيل التنكيل بشاب من نابلس أثناء الاعتقال
  11. خبيرة: تحرك صفيحتين تكتونيتين وراء زلزال تركيا وسوريا
  12. كمية الأمطار الهاطلة على نابلس
  13. أسعار الخضار والفواكه في طولكرم
  14. احتدام المنافسة.. غوغل تطلق روبوتها التحادثي "بارد"
  15. جدول توزيع المياه في طلوزة
  16. فصل طارئ للكهرباء في نابلس
  17. أبرز عناوين الصحف الفلسطينية
  18. كمية الأمطار الهاطلة على دير الغصون
  19. كمية الأمطار الهاطلة على طولكرم
  20. اعتقال شابين جنوب جنين

معجبة سابقة بموسوليني تغزو الساحة السياسية الإيطالية

تحالف اليمين المتطرف مع القوى المحافظة في إيطاليا في طريقه إلى إحداث زلزال سياسي في أوروبا، وذلك بعد فوزه في النتائج التشريعية وفقاً للنتائج الأولية. خطوة فرحت بها قوى اليمين المتطرف داخل الاتحاد الأوروبي.


بعد السويد، حقق اليمين المتطرف فوزاً جديداً له في أوروبا، بعد أن بات المتصدر في الانتخابات التشريعية في إيطاليا والتي أجريت، الأحد (26 سبتمبر/ أيلول 2022) تحالف اليمين المتطرف بزعامة جورجيا ميلوني زعيمة حزب "إخوة إيطاليا"، مع كل من الرابطة اليمينية المتطرفة بقيادة ماتيو سالفيني وحزب "فورزا إيطاليا" المحافظ بقيادة سيلفيو برلسكوني. 

حزب جورجيا ميلوني تعود جذوره إلى الفاشية الجديدة. وبعد أن بقي في صفوف المعارضة في كل الحكومات المتعاقبة منذ الانتخابات التشريعية في 2018، فرَضَ اليوم نفسه بديلا رئيسيا، وانتقلت حصته من الأصوات من 4,3% قبل أربع سنوات إلى نحو ربع الأصوات (بين 22 و26%)، وفق استطلاعات الخروج من مكاتب الاقتراع الأحد، ليُصبح بذلك الحزب المتصدر في البلاد.

وأعلنت ميلوني أنها ستقود الحكومة المقبلة وقالت في خطاب مقتضب في روما إن "الإيطاليين بعثوا رسالة واضحة لدعم حكومة يمينية بقيادة فراتيلي ديتاليا"، واعدة "بأننا سنحكم لجميع" الإيطاليين.

ونجحت ميلوني المعجبة سابقا بموسوليني والتي ترفع شعار "الله الوطن العائلة"، في جعل حزبها مقبولا كقوة سياسية وطرح المسائل التي تحاكي استياء مواطنيها وإحباطهم ببقائها في صفوف المعارضة في وقتٍ كانت الأحزاب الأخرى تؤيد حكومة الوحدة الوطنية بزعامة ماريو دراغي.

وقد بلغت نسبة المشاركة في الانتخابات لدى إغلاق مكاتب الاقتراع 64,07% مقارنة بـ73,86% في 2018. ويُتوّقع أن يفوز التحالف اليمني المتطرف بما يصل إلى 47% من الأصوات. ومع اللعبة المعقدة للدوائر الانتخابية، يُفترض أن يضمن لنفسه غالبية المقاعد في مجلسي النواب والشيوخ.

زلزال سياسي

وإذا ما تأكدت هذه النتائج بشكل رسمي، فإن نتائج الانتخابات في إيطاليا، ثالث قوة اقتصادية في منطقة اليورو، ستشكل زلزالاً حقيقيا في الاتحاد الأوروبي الذي سيضطر إلى التعامل مع السياسيّة المقربة من رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان.

وفي هذا السياق أشارت رئيسة المفوضية الأوروبية أورسولا فون دير لايين إلى أن لدى الاتحاد الأوروبي "أدوات" لمعاقبة الدول الأعضاء التي تنتهك سيادة القانون وقيمه المشتركة.

وكتبت ميلوني صباح الأحد على تويتر متوجهة الى انصارها "اليوم، يمكنكم المساهمة في كتابة التاريخ". وأضافت "في أوروبا، إنهم قلقون جميعا لرؤية ميلوني في الحكومة (...) انتهى العيد. ستبدأ إيطاليا بالدفاع عن مصالحها القومية".

نجحت ميلوني المعجبة سابقا بموسوليني والتي ترفع شعار "الله الوطن العائلة"، في جعل حزبها مقبولا كقوة سياسية


في المقابل، كتب رئيس التجمع الوطني الفرنسي جوردان بارديلا على تويتر "قدم الإيطاليون درسا في التواضع للاتحاد الأوروبي الذي ادعى من خلال صوت فون دير لايين أنه يملي عليهم تصويتهم".

وبعث رئيس الوزراء المجري فيكتور أوربان ونظيره البولندي ماتيوز مورافيسكي "التهاني" إلى ميلوني مساء الأحد.

وقال أوربان في رسالة "نحتاج أكثر من أي وقت مضى إلى أصدقاء يتشاركون رؤية ونهج مشتركين تجاه أوروبا". بدوره قال زعيم حزب فوكس VOX الإسباني اليميني المتطرف سانتياغو أباسكال إن ميلوني "أظهرت الطريق نحو أوروبا فخورة وحرة".

العلاقة ببروكسل

وأيّاً تكن الحكومة التي ستنبثق من الانتخابات لتتولى مهماتها اعتبارا من نهاية تشرين الأول/ أكتوبر، فهي تواجه منذ الآن عقبات على طريقها. وقالت ميلوني البالغة من العمر 45 عاما لأنصار حزبها في ساعة مبكرة من صباح الاثنين "يجب أن نتذكر أننا لم نصل إلى نقطة النهاية، فنحن في نقطة البداية. اعتباراً من الغد يجب أن نثبت جدارتنا".

ومن أبرز التحديات الارتفاع الحاد في الأسعار في وقت تواجه إيطاليا دَينا يمثل 150% من إجمالي ناتجها المحلي، أعلى نسبة في منطقة اليورو بعد اليونان. وفي هذا السياق، لن تجرأ روما على معاداة بروكسل وفق المراقبين طالما هي بحاجة ماسة لاستمرار المساعدات التي يوزعها الاتحاد الأوروبي في إطار خطته للإنعاش الاقتصادي بعد كوفيد-19 والتي يمثل هذا البلد أول المستفيدين منها وبفارق كبير عن الدول الأخرى.

ومثلما فعلت قبلها زعيمة اليمين المتطرف الفرنسي مارين لوبن، تخلت ميلوني في نهاية المطاف عن مشروعها القاضي بالخروج من اليورو، لكنها تطالب بـ"مراجعة قواعد ميثاق الاستقرار" المعلقة بسبب الأزمة الصحية والتي تحدد سقف العجز في ميزانية الدول وديونها بـ3% و60% على التوالي من إجمالي ناتجها المحلي.

وأوضح المؤرخ مارك لازار لوكالة فرانس برس "لا يمكن لإيطاليا أن تسمح لنفسها بالاستغناء عن هذه المبالغ المالية"، معتبرا أن "هامش التحرك أمام ميلوني محدود جدا" على الصعيد الاقتصادي. في المقابل، بإمكانها الوقوف في صف وارسو وبودابست في معركتهما مع بروكسل "حول مسائل الدفاع عن المصلحة الوطنية بوجه المصالح الأوروبية".

ويبقى القلق الأكبر هو موضوع الحريات الفردية وموضوع الهجرة والتعامل مع الجاليات العربية والإسلامية داخل إيطاليا. ناهيك عن الموقف من روسيا رغم أن ميلوني رددت في أكثر من مناسبة أنها ستدعم الموقف الأوروبي تجاه حرب بوتين على أوكرانيا.

بالتعاون مع دويتشه فيله


2022-09-26 || 11:07






مختارات


التحقيق في واقعة العثور على جثة في قلقيلية

المشتري في أقرب مسافة من الأرض منذ 59 عاماً

مسبار Dart يصطدم بكويكب في أول اختبار دفاع أرضي

استمرار الأجواء الحارة

بلدية نابلس: جدول توزيع المياه

أسعار صرف العملات

النيابة العامة: استمرار التحقيق بوفاة 3 أطفال أشقاء

ألمانيا تعد لاعبيها بمكافآت سخية في حال التتويج بمونديال قطر

المفتي: السبت المقبل ذكرى المولد النبوي

وين أروح بنابلس؟

2023 02

يكون الجو شديد البرودة وتسقط زخات غزيرة من الأمطار والثلوج فوق المرتفعات التي تزيد عن 900 متر. وقد تصل سرعة الرياح إلى 70 كم/ ساعة ودرجة الحرارة في نابلس بين 7 نهاراً و3 ليلاً.

7/ 3

أسعار العملات

الدولار الأمريكي الدينار الأردني اليورو الأوروبي
3.46 4.88 3.71