1. وزارة الصحة تلغي إمكانية تفعيل التأمين المباشر
  2. مستشفى رفيديا يستعين بالإطفائية لقص خاتم عالق
  3. اجتماع تحضيري ليوم التوظيف المهني في نابلس
  4. فرنسا تتوج بطلة للعالم
  5. وظيفة شاغرة في مجال المبيعات
  6. دورة مدرب مدربين محترف
  7. نابلس.. اللجنة الإقليمية تتخذ عدة قرارات
  8. نابلس.. هدم منزلين في خربة المراجم
  9. هام بخصوص تسوية الأراضي في بيت دجن
  10. ندوة.. أهمية تسوية الأراضي في عقربا
  11. دورة "أصول" لطلاب الاقتصاد في جامعة النجاح
  12. مطلوب فتيات للعمل بدوام جزئي
  13. تغيير على مسار بعض شوارع نابلس
  14. وظيفة شاغرة بدوام كامل
  15. هام للمجالس القروية في نابلس
  16. جامعة النجاح توضح أسباب رفع الأقساط
  17. كيف كانت مقابلة التوظيف في وزارة التربية؟
  18. 550 منحة للتعليم الأكاديمي والمهني
  19. المصادقة على إطلاق سراح متهم بجريمة دوابشة
  20. بلدية نابلس تجتمع مع أهالي المساكن الشعبية

نابلس.. أسفار ونبض الشبابي يناقشان كراسة "صهر الوعي"

كراسة "صهر الوعي" كتبها الأسير وليد دقة أثناء فترة اعتقاله غير المحددة، ليصف واقع الحركة الأسيرة وتطوراتها عبر الزمن. مبادرة أسفار وملتقى نبض الشبابي في نابلس ينظمان حلقة نقاش حول هذه الكراسة.


نظمت مبادرة أسفار الثقافية وملتقى نبض الشبابي حلقة للنقاش يوم الاثنين 8.01.2018، حول كراسة بحثية بعنوان "صهر الوعي" أو "في إعادة تعريف التعذيب" للأسير الفلسطيني وليد دقة، والتي كتبها أثناء فترة اعتقاله غير المحددة "مؤبد" داخل سجون الاحتلال، ونشرها في عام 2009. وتمثل الكراسة دراسة واقعية أجراها الكاتب لواقع الحركة الأسيرة الذي عايشه وتطوراته عبر الزمن بصورة خاصة، وواقع المشهد الفلسطيني في الأراضي المحتلة بصورة عامة. ووظف الكاتب المناهج البحثية العلمية المختلفة (الوصف، التحليل، المقارنة). ودعم الدراسة بعدد من المراجع المصنفة في نفس السياق، مثل "المراقبة والمعاقبة" لميشيل فوكو، وغيرها من المراجع التي تدرس في موضوعها السجن والسجين والعلاقة بينهما وما ينتج عن هذه العلاقة من آثار. وهدف الكاتب لإيصال رسالة "تحمل في طياتها مفتاح استنهاض الواقع الفلسطيني داخل السجون وخارجها".
وصف شعور الأسير 
"ليس هناك أشدّ وأقسى من أن يعيش الإنسان إحساساً بالقهر والعذاب دون أن يكون قادراً على وصفه وتحديد سببه ومصدره. إنه الشعور بالعجز وفقدان الكرامة الإنسانية عندما يجتمع اللا يقين بالقهر، فيبدو لك بأنه ليس العالم وحده هو قد تخلى عنك، وإنما لغتك قد خانتك من أن تصف عذابك وأن تعرفه، أو حتى أن تقول آخ.. آخ مفهومة ومدركة من قبل الآخر الحرّ"، بهذه الكلمات يصف وليد حالة الإرباك، التي يعيشها الأسير الفلسطيني أثناء فترة الاعتقال. واستعرض مجموعة من المعلومات عن طبيعة السجن وتاريخ نشأته وأدواته ومعبراته، بالإضافة إلى المراحل والمتغيرات التي مرت بها منظومة السجون الإسرائيلية منذ بداية الاحتلال وحتى تاريخ كتابة الدراسة.
عبر الدراسة يقدم وليد الخطوة الأولى والتي تعتبر بمثابة شرط تتوقف عليه محاولات التغيير، وتتمثل في إعادة فهم وإدراك هذا الاحتلال وأدواته بأسلوب متقدم يتناسب مع تطور هذه المنظومة، حتى تتم بالمقابل عملية تطوير الأدوات الفلسطينية المناسبة لمواجهته. وقد وضع لذلك تصوراً لا يلبث أن يتحول إلى استنتاج بأن الاعتقال الموجه ضد الشعب الفلسطيني وإن كان بظاهره يهدف إلى معاقبة الإنسان الفلسطيني عما يفعله (رد فعل)، إلا أن الهدف الحقيقي يذهب أبعد من ذلك (فعل)، ويمكن فهمه كعملية إعادة إنتاج للمواطن الفلسطيني، وتتم هذه العملية على مراحل وبطريقة ممنهجة ومدروسة، تعمل على صهر الوعي الأصيل عند الأسير، وإعادة تشكيل وعي مغاير يتوافق مع أفكار الدولة العبرية، وهو ما يطلق عليه في الوسط الثقافي "الفلسطيني الجديد".


المصدر: ملتقى نبض الثقافي
المحررة: سارة أبو الرب


2018-01-09 || 11:07






مختارات


وجه كلمة لأمهات الشهداء!

انطلاق برنامج تأهيل الشباب الرياديّين في نابلس

طرح ماجستير علاقات عامة في فلسطين

وين أروح بنابلس؟

2018 07

يكون الجو حاراً نسبياً ويطرأ ارتفاع آخر على درجات الحرارة، التي تتراوح في نابلس بين 32 نهاراً و22 ليلاً.

22/32

أسعار العملات

الدولار الأمريكي الدينار الأردني اليورو الأوروبي
3.64 5.13 4.25