1. طولكرم.. الشرطة تقدم محاضرات توعية لطلبة المدارس
  2. دعوة للمشاركة في حفل مئوية جامعة النجاح
  3. تركيا تقلل من شروط منح الجنسية
  4. فصل الكهرباء لنصف ساعة في نابلس
  5. الوقائي.. هام بخصوص الحبوب المخدرة بالمدارس
  6. التربية تعلن نتائج الامتحان الشامل
  7. القبض على 5 إثر شجار شرقي نابلس
  8. ما الذي تحبه في نابلس؟
  9. كلية حجاوي.. هام بخصوص امتحان الشامل
  10. بلعا.. هام بخصوص شبك المنشآت بالكهرباء
  11. فصل الكهرباء 3 ساعات في نابلس
  12. وفد من البرلمان الأوروبي يزور نابلس
  13. الدفاع المدني يخطر 15 منشأة في نابلس
  14. إصابة عامل بناء في نابلس
  15. وظيفة شاغرة في شركة ألبان بنابلس
  16. قرارات الحكم المحلي في نابلس
  17. مباريات الأسبوع الخامس من دوري الدرجة الثالثة
  18. دورة مجانية لتعليم فن القش
  19. جدول توزيع المياه في بيت فوريك
  20. جدول توزيع المياه في عصيرة الشمالية

كيف أصبحت حركة المقاطعة "خطراً استراتيجياً" على إسرائيل؟

تحديات كثيرة واجهتها حركة المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات، لكن ذلك لم يمنعها من تشكيل خطر استراتيجي على إسرائيل في العديد من المجالات. فما هي إنجازات هذه الحركة؟


نظمت وزارة الإعلام - مكتب نابلس، يوم الثلاثاء 05.12.2017، برنامجاً بعنوان "حركة المقاطعة بين التحدي والإنجاز" بالتعاون مع الحملة النسائية للمقاطعة. 
وفي هذا السياق، أوضح المنسق العام لحركة المقاطعة محمود نواجعة، أن حركة المقاطعة انطلقت في عام 2005 بنداء من المجتمع المدني الفلسطيني، ووقع عليها أكثر من 171 ائتلافاً وتحالفاً ومنظمات حقوقية وإنسانية ونقابات.
وأشار نواجعة إلى أن حركة المقاطعة "تطالب بثلاثة أهداف رئيسية وهي، إنهاء الاحتلال والاستعمار الإسرائيلي وإنهاء نظام الفصل العنصري الإسرائيلي القائم ضد فلسطينيي أراضي الـ48، بالإضافة إلى الاعتراف بحق العودة وتعويض اللاجئين الفلسطينيين، باستخدام ثلاث طرق وهي المقاطعة وسحب الاستثمارات وفرض العقوبات على إسرائيل".
خطر استراتيجي
وبين نواجعة أن المقاطعة تشمل مقاطعة المؤسسات والنشاطات الأكاديمية والثقافية والرياضية الإسرائيلية، أما المقصود بسحب الاستثمارات فهو بيع الأسهم والامتناع عن الاستثمار في الشركات الإسرائيلية والشركات الدولية المتورطة في الجرائم الإسرائيلية.
وعن فرض العقوبات، قال نواجعة: "إلى الآن لم نصل إلى قانون عقوبات والوصول إليه ليس سهلاً ولكنه غير مستحيل. ونعمل مع إحدى الدول على أن تكون أول دولة تفرض عقوبات، على الأقل وقف التبادل العسكري والتجاري".
وحققت حركة مقاطعة إسرائيل نجاحات حتى باتت إسرائيل تصنفها كـ"خطر استراتيجي" على نظامها الاستعماري والعنصري، حيث انخفضت الصادرات الإسرائيلية للضفة الغربية وقطاع غزة في عام 2015 بنسبة 24%، وإنهاء شركة الأمن العالمية G4S في عام 2016 لمعظم أعمالها في إسرائيل بعد خسارتها عقوداً هامة في العالم". 
أما في المجال العسكري والثقافي، فنجحت الحركة في كسب تأييد مجالس الطلبة في عشرات الجامعات في تشيلي وبريطانيا وقطر والنرويج وأمريكا وكندا، لأشكال المقاطعة لإسرائيل أو سحب الاستثمارات منها، بالإضافة إلى انسحاب الحكومة البرتغالية من برنامج تدريب أمني مشترك مع الحكومة الإسرائيلية وجامعة بار إيلان بتمويل أوروبي، حسب ما ذكرت حركة المقاطعة BDS.
ومن جهتها، أوضحت عضوة المجلس الاستشاري للمرأة الفلسطينية عصمت الشخشير، أنه إلى الآن لا يوجد مقياس حقيقي لمقاطعة البضائع الإسرائيلية.

الكاتبة: مجد حسين
المحررة: سارة أبو الرب


2017-12-05 || 16:31






مختارات


هل تم تعيين عنان الأتيرة محافظاً لطوباس؟

الأتيرة: الاقتصاد الأخضر أداة مهمة لتحقيق التنمية المستدامة

نابلس.. وقفة ضد فصل معلمين من الوكالة

وين أروح بنابلس؟

2018 09

يكون الجو غائماً جزئياً ولا يطرأ تغير يذكر على درجات الحرارة، التي تتراوح في نابلس بين 31 نهاراً و20 ليلاً.

20/31

أسعار العملات

الدولار الأمريكي الدينار الأردني اليورو الأوروبي
3.58 5.05 4.18