1. ارتفاع الصادرات والواردات خلال كانون الأول
  2. عقربا تبحث تكاليف نقل النفايات إلى زهرة الفنجان
  3. نابلس.. عقد ورشة ثانية للخطة التنموية
  4. نابلس.. فحص مجاني للقدم في قبلان
  5. وظيفة شاغرة في بلدية نابلس
  6. انخفاض على مؤشر بورصة فلسطين
  7. النقابات تعلن عن استقبال قضايا العمال السبت
  8. إعلان بخصوص تسوية الأراضي في قبلان
  9. جولة سياحية في البلدة القديمة بنابلس
  10. وظيفة شاغرة في مدى
  11. وظيفة شاغرة.. مطلوب مهندس ميكانيك
  12. الأعشاب المنزلية.. هل هي مفيدة أم مضرة؟
  13. وظيفة شاغرة في مجال المحاسبة
  14. اعتقال أربعة مواطنين من نابلس
  15. صيدم يطالب حماس بإنفاق ما جمعته من مؤسسات التربية
  16. دعوة للتطعيم في عوريف
  17. طلبة ابن قتيبة: أنا طالب ضد التدخين
  18. نابلس.. تصاريح البحث عن عمل - 3
  19. نابلس.. تصاريح البحث عن عمل - 2
  20. نابلس.. تصاريح البحث عن عمل 1

جامعة النجاح تنظم ورشة عن الأمن الرقمي

مخاطر الاختراق والتحايل في العالم الرقمي كثيرة. ورشة في جامعة النجاح توضح أساليب الاختراق وكيفية الحماية منها.


نظمت وحدة تنمية الكفاءات في جامعة النجاح، بالتعاون مع قسم الصحافة الإلكترونية والمكتوبة، يوم الثلاثاء 2017.11.21، ورشة عمل بعنوان "الأمن الرقمي" في الجامعة.

وقالت منسقة وحدة تنمية الكفاءات سهير صالح لـدوز: "تهدف ورشة اليوم لزيادة وعي طلبة الجامعة بموضوع الأمن الرقمي والتصفحات الآمنة، إذ لدينا استخدام عالٍ خاصة من طلبة الجامعة، وهذا يعني أن عدد المعلومات وكمية الصور هائلة". وأشارت صالح إلى أن هناك قضايا أمنية عدة حصلت نتيجة تبادل معلومات بطرق غير آمنة، بالإضافة إلى الاختراقات لمواقع التواصل الاجتماعي والعديد من الابتزازات.

وافتتح الورشة المحاضر في جامعة النجاح فريد أبو ضهير قائلا: "نواجه الكثير من المشكلات في حياتنا المعاصرة، من اختراقات ومعاكسات وتحرش واستدراج الفتيات وغيرها، لذا كان لا بد من تجميع المشكلات تحت عناوين محددة للبحث عن حلول، من ضمنها مشكلات إلكترونية واجتماعية ونفسية".

وأضاف أبو ضهير "أن الدول العربية وقبلها الأوروبية بدأت في موضوع التربية الإعلامية، التي تضمن تجهيز المجتمع للتعامل مع الإنترنت بشكل صحيح". وأكد أبو ضهير، أن وضع خطط دراسية لتربية إعلامية في المدراس ستستغرق عشرات السنين لإيصال الرسالة للأجيال القادمة.

أساليب الاختراق

وتحدث المتخصص في الأمن الرقمي إيهاب طعمة عن أساليب الاختراق الأربعة، أولها الصفحات المزورة، "فعندما تريد فتح صفحة فيسبوك مزورة ترى أنها لا تختلف عن الصفحة الرسمية في التصميم والشكل، إلا أن الاختلاف يكمن في تكوين الرابط، فلا معلومات أو قفل أخضر ليدل على أنه موقع آمن. وهذا يؤكد على أنها صفحات وهمية عائدة لمصلحة شخصية تسرق بيانات الشخص بمجرد كتابة كلمة السر والبريد الإلكتروني".

وأضاف طعمة، أن الأسلوب الثاني هو الهندسة الاجتماعية "هندسة العقول"، وهي عبارة عن سرقة معلومات بطرق غير شرعية، فالمخترق يريد استخدامها لأغراض شخصية كالابتزاز وغيرها. وأشار طعمة إلى أن "شركة الفيسبوك خسرت حوالي 100 مليون دولار بسبب الهندسة الاجتماعية من سرقة الحسابات".

أما برامج XRAT، فقال طعمة، إنها تعد الأسلوب الثالث في الاختراق، "فعندما تريد إرسال ملف ضحية معينة وإذا كان فيروس واضح، فلن تفتحه الضحية، ولكن فيروس نقل المعلومات يغير امتداد الفيروس (شكل الآيقونة). وبعد تغييرها يمكن دمج الفيروس في الملف، وعند الدمج يشَّفر الفيروس حتى لا يستطيع مكافح الفيروس أن يلاحظ وجود ملف فيروس اختراق".

وعن الأسلوب الرابع "الأنظمة المتقدمة"، ذكر طعمة، "أن هناك طرق عدة لحماية النفس من هذا الأسلوب. وسائل الأمان تضمن استخدام طرق وبرامج بسيطة، فعند استخدام أي نظام في جهازك يجب وضع الجدار الناري (firewall)، أي حجب الهجمات ضد الجهاز، بالإضافة إلى وجود برامج (Process)، التي تبين العمليات الحادثة في الجهاز". وأكد، أنه من الممكن تشفير كلمة السر أو النص الذي يدخل على لوحة المفاتيح من خلال استخدام برامج بسيطة.

وبدوره، قال خبير أمن المعلومات سامح الشيخ: "إن المخاطر التي يواجهها الإعلامي، كونه يعد من المأثرين على المجتمع هو تعرضه لانتحال الشخصية، إذ يحاول الشخص المنتحل نشر إشاعات وأخبار مزورة وطلب أموال من صديق".

وأوضح الشيخ، أن الهندسة الاجتماعية "تخترق عقول البشر من خلال الكلام الجميل والاستدراج، إذ إن الصفحات هي مصادر المعلومات، فكلام الشخص على صفحته يبين لنا نقاط ضعفه وما يعانيه، سواء من الناحية النفسية أو العاطفية أو الاجتماعية، وعندها يزداد الفضول لدينا عن معرفة محادثاته وبياناته في حسابه مثل الايميل ورقم الهاتف". 

الحماية من الاختراق 

أفاد الشيخ، بأن هناك عدة طرق للحماية من اختراق الحسابات منها، "عدم قبول أي شخص لا نعرفه وجها لوجه وتقوية كلمة السر، إذ يمكن استخدام أسلوب (Easy to remember, hard to guess) أي سهولة التذكر وصعوبة التخمين، مثلا استخدام كلمة عربية بأحرف إنجليزية أو العكس ووضع (space) من لوحة المفاتيح في كلمة السر، لأن من الصعب أن تخمنها الأداة التي تترجم كلمة السر، بالإضافة إلى عدم تكبير الفيديوهات عند فتحها من المواقع أو المتصفح، لأن صفحات المواقع تستطيع أن تحدد نوع الجهاز من حجم التكبير الموجود على الشاشة". 

من ناحيتها، عبرت رنين جودة من الحضور عن أهمية الورشة قائلةً: "استفدت من هذه الورشة في كيفية حماية نفسي من الاختراقات، عن طريق ملاحظة الرابط وكيفية تأمين كلمة السر، إضافةً إلى عدم فتح أي رابط حتى لو كان من زميل، لأنه من الممكن أن يكون (هكر) ينوي سرقة بياناتي لابتزازي".


الكاتبة: رهف شولي
المحررة: جلاء أبو عرب


2017-11-21 || 22:13

وين أروح بنابلس؟

2018 02

يكون الجو بارداً نسبياً ويطرأ ارتفاع على درجات الحرارة، التي تتراوح في نابلس 15 نهاراً و9 ليلاً.

9/15

أسعار العملات

الدولار الأمريكي الدينار الأردني اليورو الأوروبي
3.54 4.99 4.39