نابلس.. "مدى" ينظم دورة الحقوق الرقميّة

في ظل تصاعد الاهتمام بالإعلام الحديث، تزداد الحاجة إلى معرفة بالجوانب القانونية المتعلقة بهذا النوع من الإعلام. مركز مدى للحريات الإعلاميةى ينظم دورة لتوضيح بعض المفاهيم الحديثة حول رقمنة الإعلام والقوانين المترتبة على تطور الحقوق الإعلامية.


نظم المركز الفلسطيني للتنمية والحريات الإعلامية "مدى"، يومي الثلاثاء والأربعاء 10-2017.10.11، دورة بعنوان "الحقوق الرقمية" في فندق الياسمين في نابلس.
وتمحورت الدورة حول تعريف الإعلام الرقمي، الذي يتناول الأشكال الصحفية المختلفة عبر الإنترنت، مع اختلافات في إسلوب التحرير والبث. كما تحدثت عن كيفية تطور الإعلام الرقمي في مختلف الوسائل الإعلامية، مثل الراديو والصحف والتلفزيون.
وقال منسق مشروع مكافحة الرقابة الذاتية وتعزيز الحقوق الرقمية في مدى، شريف سليمان لـدوز: "إن مركز مدى يناصر حقوق الصحفيين الفلسطينيين بشكل خاص ضد الانتهاكات من الجهات كافة، بالإضافة إلى تعزيز الوعي حول حقوقهم في النشر والتعبير وممارسة العمل الصحفي بحرية".
وأكد سليمان، أن الصحفيين يملكون حقوقاُ في الدول الخارجية أكثر من حقوق الصحفي الفلسطيني، مشيرا إلى أن "هذه الحملة هامة لتوعية الصحفي بحقه في الحصول على المعلومات ونشر الأخبار من خلال الوصول إلى الإنترنت بشكل سريع".
وقال المدرب في الإعلام مراد السبع لـدوز: "إن الذي دفعني للتدريب حول موضوع الإعلام الرقمي هو وجود معلومات قد تعطي الشخص المتدرب إشارات حول كيفية استخدام أدوات الإعلام الرقمي، من أجل تحقيق رسالة إعلامية مميزة لدى الجمهور". وأضاف أنه توجد العديد من أدوات الإعلام الرقمي، التي تستخدم في الصوت والصورة والفيديو في الإعلام الإلكتورني، التي من شأنها توصيل رسالة مفيدة للجمهور.
rahaf_mada_centre_training_23.jpg (39 KB)
مثلت المتدربة رهف شولي مكتب دوز للصحافة والإعلام في الدورة

مخاطر الحقوق الرقمية
وتحدثت الدورة عن أهمية الحقوق الرقمية، المندرجة تحت حقوق الإنسان وتسمح للفرد الوصول إلى الإعلام الرقمي واستخدامه وإنشائه ونشره في أجهزة الحاسوب وغيرها من أجهزة إلكترونية.
وقال خبير الإعلام مأمون مطر لـدوز: "نحن نحتاج إلى توعية الصحفيين حول الحقوق التي نتجت عن التحول الرقمي، من تطبيقات وخدمات للعمل الإعلامي، سواء أكان باستخدام الجوال أو الإنترنت أو البث التلفزيوني والإذاعي، لذا لا بد من إطلاع الإعلاميين على المستجدات والتطورات وما ترتب عليها من أدوات جديدة وحقوق رقمية". وأضاف أن معرفة الإعلاميين بالحقوق الرقمية وأخذها بعين الاعتبار عند ممارستها مهمة لوقايتهم من الوقوع في الخطر.
وبدورها، عبرت الصحفية أمّون الشيخ من المشاركين عن أهمية هذه الدورة قائلةً: "برأيي معرفة الإعلام الرقمي والحقوق الرقمية في غاية الأهمية، إذ من المهم أن ندرك ما هي حقوقنا والقوانين التي تكفلها هنا، بالإضافة إلى معرفة كيفية استخدام هذه القوانين بطريقة سلبية وأخرى إيجابية للمواطن بشكل عام والصحفي بشكل خاص". وأكدت على وجوب معرفة الصحفي بكيفية استخدام الإعلام في الإنترنت وعدم إيذاء نفسه.
وتطرقت الدورة إلى المخاطر التي تواجهها الحقوق الرقمية، بسبب قصر القوانين في كفالتها وعدم الوعي بالحقوق والسيطرة على الإنترنت عن طريق حجب بعض المعلومات، بالإضافة إلى عدم وضوح اللوحات التي تنظم البيانات وتحكم الشركات العالمية الكبرى في عرض المحتويات للجمهور.
وتخلل الدورة عدد من الأنشطة العملية، إذ تم إنشاء مجموعات لربط القوانين الفلسطينية بالحقوق الرقمية، ومدى التأثير الإيجابي والسلبي عليها، إضافةً لتدريبات حول إخراج مادة إعلامية باستخدام أدوات الإعلام الرقمي. 

الكاتبة: رهف شولي
المحررة: سارة أبو الرب


2017-10-11 || 20:42






مختارات


موقف تربية نابلس من مدرسة كرّمت المحجّبات

طفل يعضّ زميلته في حضانة بنابلس.. من المسؤول؟

دورات لغة ألمانية مجاناً في نابلس

معرض للتعريف بالجمعيات العلمية في جامعة النجاح

وين أروح بنابلس؟

2017 12

يكون الجو يغائما جزئيا ويطرآ ارتفاع طفيف آخر على درجات الحرارة، التي تتراوح في نابلس بين 21 نهاراً و11 ليلاً.

11/21

أسعار العملات

الدولار الأمريكي الدينار الأردني اليورو الأوروبي
3.52 4.97 4.14