1. انتهاء أزمة المياه في رامين قضاء طولكرم
  2. هام لأهالي بلدة علار - طولكرم
  3. أسعار الفواكه والخضراوات الموسمية في نابلس
  4. بلدية عنبتا: بدء أعمال صيانة لبئر مياه
  5. برنامج زيارات الأسرى لشهر تموز
  6. القبض على مروج مخدرات في نابلس
  7. وظيفة شاغرة.. محاسب في كافة المحافظات
  8. نابلس.. القبض على 6 مطلوبين للعدالة
  9. الحرارة 30 مئوية بنابلس وترتفع الجمعة
  10. وفاة فتى من نابلس غرقاً
  11. وظيفة شاغرة بعقد سنوي
  12. وظيفة شاغرة في نابلس
  13. أسعار صرف العملات
  14. جدول توزيع المياه في طلوزة
  15. الدفاع المدني: 76 حادثاً في 24 ساعة
  16. جدول توزيع المياه في بيت فوريك
  17. جدول توزيع المياه في نابلس
  18. نقابة الصحفيين تدعو إلى مقاطعة أخبار حماس
  19. عوريف: نقل مركز شحن الكهرباء والمياه
  20. بدء استقبال طلبات منح الدراسة بجامعة النجاح

هل للصحفية بصمتها الخاصة بالعمل الإعلامي؟

ما يقارب الـ435 صحفية فلسطينية مسجلة لدى نقابة الصحفيين. وبالتزامن مع يوم المرأة العالمي، توجه دوز للبحث في كيفية معالجة الصحفيات للقضايا، التي تهم المجتمع.


"أتذكر حادثة جميلة وهي التقائي بامرأة بدوية في أوائل الثمانين من عمرها من عرب الجهالين، أثناء إحدى الجولات الصحفية التي نرتبها باستمرار إلى مناطق مهمشة. السيدة كانت تجلس في المجلس الخارجي المخصص للرجال خلافا للنساء الأخريات اللواتي اختبأن في الخيام خجلا وبموجب العرف، وكانت تدّخن. ذهبت إليها وطلبت منها أن توضح هذا التناقض. قالت لي: ليش قاعدة على الطرف تعالي هون. وأخذت تحدثني عن عملها أثناء الثورة الفلسطينية، وتعرضها للاعتقال عشر سنوات. قمت مباشرة بتحويل الجولة وموضوعها إلى سيدة مناضلة وأسيرة سابقة. التجاعيد في وجهها قصة تحدٍ لم أر مثلها، والكاريزما المذهلة لشخصها الذي صقلته تجربتها؛ كتاب لحقوق تنزع في بيئة تحيّد النساء ولا تعترف بهن خارج منظومة العمل البيتي والإنجاب، وقوتها دليل إرشادي في كيفية التحدّي. الصحفيون الرجال في الجولة لم ينتبهوا إلى لغة جسدها ودلالات جلستها، إلا حين طلبت إليهم الانضمام إلينا وتسجيل شهادتها، وهكذا تصدرت قصتها تقارير ذلك اليوم".  هذا ما بدأت به الصحفية نداء يونس عندما توجه دوز بسؤال لها حول تجربتها في العمل الصحفي ومدى اختلاف رؤية المرأة وحساسيتها تجاه القضايا.
وأشارت نداء إلى أن التحديات، التي يفرضها واقع النساء الصحفيات يؤدي بالضرورة إلى التحدي، الأمر الذي يؤدي إلى بروز تلك الصحفيات اللواتي يتميزن بتناول أكثر جمالية وإبداع.
وأضافت نداء، أن فرض السياسات التحريرية وتوجهات أصحاب المؤسسات الإعلامية يفرض تقييدا على المنتج الإعلامي باتجاهات لا تعطي المجال لإبراز الجوانب الأكثر تمايزا لدى الصحفيين. وطالبت يونس بفرض معايير أكثر انحيازا للمهنية والإبداع في التقييم.
الصحفية نداء يونس

الاختلاف والتستوستيرون
رفضت الصحفية نور عودة اعتبار المرأة شاعرية كما يدّعي الكثيرون، وقالت: "أنا لا أتفق مع هذه المقولة البتة، وأعتبر أنها تعزز الصور النمطية للرجل والمرأة". وأكدت أن الإنسان نتاج تجاربه في الحياة وخلفيته الثقافية والفلسفية.
وأضافت عودة أن الصحفي والصحافية "يواجهون تجارب عديدة خلال عملهم، ويتعرضون لتأثيرات إنسانية متنوعة، والكل يتعامل مع هذه التجارب بطريقته وبما ينسجم مع تجربته وريته للأمور". وتابعت: "من هو انفعالي بطبعه سينفعل، ومن يصر على ضبط مشاعره والحفاظ على المهنية المطلوبة لتأدية واجبه الصحفي بمهنية سيفعل ذلك".
"والاختلاف ليس مرتبطا بهرمون التستوستيرون بل بنظرة كل صحفي للأمور، ولو كانت رؤية الصحفي محكومة بنوع جنس الصحافي لكانت الأخبار والتحليلات والتقارير نوعان فقط" قالت عودة. وأضافت أنه هناك تنوع وتباين في كيفية تناول الصحفيين لنفس القصة، وهذا مرتبط بعوامل عدة منها المهنية مثل الخبرة والقدرة، ومنها العامل الشخصي والاجتماعي والمفاهيمي.
وحول الاختلاف بين الصحفي والصحفية في فلسطين، قالت عودة: "إن الصحافيات في بعض الأحيان من السهولة عليهن الدخول إلى بيوت الناس وكسب ثقتهم وملامسة خصوصياتهم في إطار قصة أو حدث ما". وتابعت: "هذا مرتبط بطبيعة مجتمعنا الذكوري المحافظ، الذي يرفض أحيانا أو يحد من قدرة الصحافي في التواصل مع النساء. وفي المقابل، الصحفيات يواجهن صعوبة وممانعة شديدة من قبل بعض أوساط الذكور في الوصول إليهم والحديث معهم".
نِدٌ شرس للرجل
عند الحديث مع الإعلامي والكاتب عارف حجاوي حول تجربته، أشار إلى أن المرأة تفتح الأبواب المغلقة دائما، وتستطيع الوصول إلى أماكن لا تخطر على بال أحد.
وقال حجاوي مازحاً: "إن المسؤولين يقبلون بسرور إعطاء التصريحات لصحفية شابة، أكثر بكثير من ترحيبهم بصحفي شاب. ولو نزلت الصحفية إلى الشارع لأخذ عينة من آراء المواطنين، فهي أقدر على تسجيل آراء النساء والرجال على حدٍ سواء من زميلها الصحفي".  وشدد على أن الصحفية أثبتت كفاءتها العالية كمراسلة في الميدان وفي التغطية الحربية واستشهد بالصحفية هبة عكيلة من غزة وشيرين أبو عاقلة وجيفارا البديري وهديل وهدان في الضفة الغربية.
وبين حجاوي أن الصحفية الفلسطينية تميزت في مجال الإنتاج الوثائقي مثل الصحفية روان الضامن، التي أنتجت عشرات الوثائقيات المهمة حول العالم. وأكد حجاوي على أن المرأة أثبتت في كل مجال صحفي أنها "ندٌ شرس للرجل".
الإعلامي عارف حجاوي

الغوص في التفاصيل
ومن جانبها، قالت الأكاديمية في المجال الإعلامي في جامعة بيرزيت جمان قنيص، إن "الاختلاف بين المرأة والرجل ليس اختلافا جنسيا، والتفاوت يأتي من خلال المهارات التي يكتسبها أي منهم. ولكني أدعي أن هناك لمسة من الدقة والجمال والإتقان تصبغ أعمال النساء غالبا، لأن غالبية النساء بنتبهن إلى التفاصيل".
وفي ختام حديثها، عبّرت قنّيص عن أمنيتها بأن يأتي اليوم الذي لا تحتاج فيه المرأة إلى يوم لتحتفل به، "وذلك عندما تتمكن من ممارسة حقها كإنسانة ببساطة".
وأشارت الصحفية نائلة خليل إلى أن "المرأة الصحفية قادرة على أن تكون على قدر كبير من المهنية، وبذات الوقت تعطي ما تكتب مساحة إنسانية وعمقاً. وهذا لا يؤثر على المهنية بل على العكس، وكأنّها تستطيع أن ترى الأمور من أكثر من زاوية".
وبينت أن طريقة تناول المرأة لكثير من القضايا "تكشف عن حساسية تجاه قضايا يعتقد بأنها عادية، لكن المرأة تغوص بالتفاصيل أكثر. على سبيل المثال عندما تغطي المرأة الصحفية قضايا القوانين تكون حسّاسة تجاه قوانين الطفل والمرأة والتقاعد والعمل بشكل يجعل التغطية تأخذ بعدا إنسانيا مهما، وليست مجرد تغطية جامدة".

الكاتبة: لمى منصور
المحررة: سارة أبو الرب


2018-03-08 || 14:29






مختارات


حملة 16 يوم لمناهضة العنف ضد المرأة

من يتحمل آلام الانفصال أكثر الرجل أم المرأة؟

من يكذب أكثر.. الرجل أم المرأة؟

الحكومة تقرّ حقوقاً جديدة للمرأة الفلسطينية في عيدها

القرارات الأخيرة.. هل تنصف المرأة الفلسطينية؟

وين أروح بنابلس؟

2018 06

يكون الجو صافيا ويطرأ ارتفاع على درجات الحرارة، التي تتراوح في نابلس بين 30 نهاراً و20 ليلاً.

20/30

أسعار العملات

الدولار الأمريكي الدينار الأردني اليورو الأوروبي
3.64 5.13 4.23